دمشق    20 / 08 / 2018
ضحايا الزلزال في جزيرة لومبوك الأندونيسية يصبح خمسة أشخاص  مبعوث صيني: لا يوجد رقم محدد لعدد الويغور الذين يقاتلون في سورية  فورين بوليسي: محمد بن سلمان ضعيف، ضعيف، ضعيف  ترامب: رئيس حكومة إسرائيل سيكون اسمه محمد خلال سنوات  حقيبة الحجوزات على السلاح الروسي تصل إلى 45 مليار دولار  افتتاح معبر "أبو الظهور" أمام تدفق مدنيي إدلب من مناطق سيطرة "النصرة"  السلطات السعودية تنفذ حكم الإعدام بحق هذه الناشطة السعودية!  الإمام الخامنئي في نداء للحجاج يوم عرفة: اسألوا الله أن يقطع يد أمريكا وباقي المستكبرين وعملائهم  بريطانيا على خط انقضاء صلاحية الإرهابيين في سورية  حماس في ذكرى إحراق الأقصى: نرفض المجالس الانفصالية  الرئيس الأسد يتلقى عددا من برقيات التهنئة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك  "أنصار الله" تعلن السيطرة على مواقع لقوات هادي قرب نجران السعودية  شويغو: روسيا مستعدة لمشاطرة مصر تجربتها في سورية  تركيا: التعاون مع روسيا ضد الولايات المتحدة ضمن منظمة التجارة العالمية  الحكومة الفلسطينية تحذر من محاولات الاحتلال لتدمير الأقصى  وزير الأوقاف: شعبنا يبقى قادرا على تجاوز المحن والقضاء على كل مؤامرة تحاك ضد بلاده  الكرملين: تركيا لم تطلب منا مساعدتها ماليا  البنتاغون يدق ناقوس الخطر بسبب تراجع قبول أمريكا للاجئين العراقيين  حركة "طالبان" توافق على المشاركة في لقاء موسكو بشأن أفغانستان  

أخبار عربية ودولية

2018-08-11 05:00:29  |  الأرشيف

مشايخ الوهابية.. عين على الكرسي وأخرى على قبضة ابن سلمان

رغم قدرة الوهابيين على الالتصاق بالأسرة الحاكمة السعودية لعقود طويلة والتنعم بسخاء ملوك آل سعود وحمايتهم، مقابل بقاء هؤلاء تحت سلطة الحاكم وتنفيذ كل ما يطلبه منهم والترويج له عبر المنابر التي يعتلونها يومياً ويخاطبون الناس من خلالها، بقيت الأمور على هذا الحال حتى وصول محمد بن سلمان إلى ولاية العهد، ليجد هؤلاء أنفسهم كـ "نخلة وحيدة في الصحراء" تعصف بها الكثبان الرملية من كل حدب وصوب، وهنا كان لابدّ لهم من أن يتّجهوا نحو "كسب رضا" ابن سلمان، ومن لم يفعل منهم ذلك تم وضعه في السجن.
 
اليوم بدأ مشايخ الوهابية بالمبالغة في مديح ولي الأمر، لدرجة أن من معهم صار عليهم من شدة غرابة الفتاوى التي يطلقونها للتقرب من ولي الأمر، على سبيل المثال قبل عدة أيام تداول نشطاء سعوديون مقطع فيديو على شبكة الانترنت ظهر فيه الداعية السعودي المقرب من النظام عبد العزيز الريس يطلق فتاوى جديدة يحاول من خلالها الحفاظ على بقائه بعد أن شاهد ما حصل مع أقرانه.
 
في مقطع الفيديو يدافع الريس عن آل سعود بطريقة لم يسبقه عليها أحد، وقال: "تخيّل لو أن ولي الأمر يخرج على شاشة التلفاز لمدة نصف ساعة يومياً وهو يزني ويشرب الخمر على الهواء مباشرة، ورغم هذا كله فلا يجوز الإنكار عليه علناً ولا مهاجمته بل يتوجّب الدعاء له وجمع قلوب العامة عليه".
 
وبرأي الريس يجب على الناس دعم ولي الأمر بجميع السبل الممكنة معتبراً هذا واجباً شرعياً حتى لو كان الحاكم فاسداً.
 
بعد هذه الفتوى فتح الريس على نفسه "باب الجحيم" فقد بدأ النشطاء بمهاجمته بكلام عنيف، جاء ردة فعل على فتوى الريس التي اعتبرها البعض أنها تروّج لدين جديد بعيد كل البعد عن الإسلام، بينما وصفه البعض بـ "الديوث المطبل". 
 
ورد عليه أحد النشطاء قائلاً: "يا عبد العزيز الريس إذا الناس شاهدوا ولي أمرهم يزني و يشرب الخمر في التلفزيون كل يوم، خلال أسبوع واحد سوف يزني ويشرب الخمر ثلاثة أرباع الشعب إن لم يكن أكثر وبهذا تنحرف الأمة كلها، الناس على دين ملوكهم، الحمد لله الذي أظهر للناس جهلك".
 
وهاجمه بندر بن مبارك آل شافي قائلاً :"لعنة الله على علماء السلطان، والله إنهم من زرع الضعف والذل في هذه الأمة"، وكتب آخر ساخراً :"يا جدعان هي السعودية اخترعت ديناً جديداً غير الإسلام بتاعنا".
 
طبعاً هذه ليست المرة الأولى التي يطلق فيها الريس فتاوى وتصريحات مثيرة للجدل، فقد أعلن سابقاً شماتته بالدعاة والعلماء الذين جرى اعتقالهم وكان آخرهم الدكتور عبد العزيز الفوزان.
 
 وقال "الريس" في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر": "الحزبية غباء أو تغابي، وجهل أو تجاهل!، أين سجن المصلح من المفسد؟! سُجن نبي
 
عدد القراءات : 3309

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider