دمشق    24 / 06 / 2018
إيطاليا مستاءة من مالطا لرفضها استقبال سفينة مهاجرين والأخيرة ترد  البنتاغون يعلق مناورات عسكرية مع كوريا الجنوبية  حريق في مستودع للأدوات الصحية بحي العمارة وفرق الإطفاء تعمل على إخماده  تسريع تنفيذ اتفاق التسوية بدوما.. وحجب مواقع «الإعلام الحربي المركزي» على «فيسبوك وتويتر»! … الجيش يردي مسلحي «النصرة» وداعش في ريفي حماة وحمص  خلافات بين الدول المساندة للمعارضة حول ممثليها في «الدستورية» … روسيا: ندعم عمليات الجيش السوري في جنوب البلاد  وفد عسكري أميركي زار منبج: لا تغيير في إدارة المدينة … نظام أردوغان يعتبر استمرار احتلاله يحمل أهمية لسورية!  عن «جسد المسيح» وهوليود الدعاية الأميركية: هل من مكانٍ للأخلاق في السياسة؟  هزائم بالجملة وخروج جماعي.. حصيلة عربية متواضعة في مونديال روسيا  إسرائيل كانت في جوبر … أهم عمليات الموساد بمساعدة “الثوار” عندما تصدق رواية دمشق عن المؤامرة  عرب الثروة يقتلون عرب الثورة.. بقلم: طلال سلمان  ملف الجنوب السوري.. أميركا التي لم تُسلّم والمعارضة التي لم تتعلم  ما هي الرسالة التي أرسلتها الولايات المتحدة للميليشيات المسلحة جنوب سورية؟  أولاد الفكر الحرام …بقايا برنار ليفي.. بقلم: يامن أحمد  الأداء البرلماني.. هل حقق رضى المواطن؟ برلمانيون يعترفون: لا نلبّي تطلعات الشارع ولا نملك أقلاماً خضراء  واشنطن تبلغ المعارضة والمسلحين بأنها لن تتدخل في جنوب البلاد  6 مليارديرات ساهموا في خروج ترامب من الاتفاق النووي  كيف سيؤثر تحرير درعا على موازين القوى في سورية؟  الأتراك يدلون بأصواتهم اليوم في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة  "نيويورك تايمز": الآفات "الترامبية" تنتشر في العالم لذا يجب على الغرب الوقوف بحزم في وجهها  

أخبار عربية ودولية

2016-11-26 16:32:16  |  الأرشيف

السعودية والإمارات تحرقا اليمن.. وتطفئا “اسرائيل”

5 أيام والأراضي الفلسطينية المحتلة تشهد حرائق هائلة قضت على عدد كبير من المغتصبات والأحراش ووصلت إلى القرى العربية وأدت إلى نزوح عشرات الاف المستوطنين من المغتصبات.
فُضحت إدعاءات الكيان الصهيوني حول جهوزيته لمواجهة أي تهديد يطرأ على كيانه, واستغاث لنجدته من الحرائق المستمرة حتى  هذه الساعه.
إستجابت دول عدة لإستغاثات الكيان الغاصب المحتل, وأرسلت هذه الدول طائراتها المجهزة لإخماد الحرائق وطواقمها, كما إنخرط بين هذه الدول الدفاع المدني الفلسطيني التابع لسلطة رام الله والذي اعلن صباح اليوم انتهائه من مهامه في الأراضي المحتلة.
الأردن, مصر, تركيا, أمريكا, اليونان, ودول اخرى لم تتأخر عن تلبية “نداء” نتانياهو الذي بدوره قدم الشكر لكل منها.  إلا أن هناك دول لم يشكرها نتانياهو في العلن, كالامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر..
فبحسب معلومات مؤكدة من مصادر فلسطينية لبانوراما الشرق الأوسط في الداخل المحتل, فإن كل من الإمارات والسعودية وقطر أرسلت طواقم ومعدات للمساهمه بإخماد الحرائق تلبية لطلب من حكومة الكيان الصهيوني, كما أن السعودية أرسلت طائرات الإطفاء الجوي التابعة لها للأراضي المحتلة للمشاركة أيضا في عمليات الإطفاء.
لم تعلن كل من الامارات والسعودية وقطر, أو حتى حكومة الإحتلال عن مشاركة هذه الدول في العمليات, ولا شك أنها وإن أعلنت سوف تستخدم ذات الذريعة “المقدسة” التركية, وأنها حريصة على ألا تصل النيران إلى المسجد الاقصى المبارك.
لا شك في قداسة المسجد الأقصى المبارك ووجوب حمايته من الحرائق المندلعة في الأراضي المحتلة, إلا أن الأمر العجيب أن كل من هذه الدول لم تهب ولن تهب لحماية المسجد الأقصى من الحفريات التي يقوم بها الكيان المغتصب تحت بنيانه, ولم تهب لنصرة الأقصى من تدنيس قوات الاحتلال لأرضه, ولم تهب يوماً لنصرة الإنتفاضات المقدسة التي انطلقت بإسمه.  بل كان دائما وعند نصرة الشعب الفلسطيني من بطش الاحتلال ونيرانهم المستعرة يخيم الصمت على قصور آل سعود, وآل ثاني, وآل نهيان.
لا شك أن للمسجد الأقصى قداسته, ولكن ماذا عن أرواح الأبرياء في اليمن, فمنذ أكثر من 600 يوم ونيران السعودية والامارات تطال أطفال اليمن, لم يحرك العالم سكانا, ولم يهب العرب لإخماد حرائق اليمن.  فليحترق الأقصى, ولتحيا دماء الأبرياء, لست أنا من يقول هذا, بل رسول الرحمة (ص) الذي قال: “لتهدم الكعبة حجراً حجراً أهون عند الله من أن يراق دم امرئ مسلم”.
عدد القراءات : 4289
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider