دمشق    24 / 11 / 2017
وزارة الثقافة تطلق احتفالية “يوم الثقافة.. لوعي الحياة” بدار الأسد للثقافة والفنون  معلومات جديدة عن تعذيب الأمراء الموقوفين في السعودية: معلّقون من أرجلهم على أيدي مرتزقة أمريكيين  أنقرة: قضينا على أكبر عدد من إرهابيي "داعش"!  المفاجأة الكويتية...5 تطورات جديدة بشأن "مصير الأزمة الخليجية"  تقرير...ريال مدريد وبرشلونة يراقبان محمد صلاح  "النهضة التونسية" تنفي إدراج الغنوشي في قوائم الإرهاب  مركز حميميم: دمشق تجري مفاوضات مع المعارضة المسلحة لفتح ممر إنساني إضافي في الغوطة الشرقية  إقليم كردستان يطالب بغداد بإلغاء إجراءات رد الفعل على الاستفتاء  تحديد نقاط المراقبة في منطقة خفض التصعيد في إدلب  الحزب الحاكم في زيمبابوي: لن تتم محاكمة موغابي  "الهيئة العليا للمفاوضات" تشكل وفدها إلى جنيف  الدفاع الروسية: تحرير أكثر من 98% من أراضي "داعش" في سورية  منصة موسكو: البيان الختامي لاجتماع الرياض لا يلزمنا  بهدف استبدال القديمة منها.. دراسة حكومية لوضع سيارات الجهات العامة.. والعبرة بالتنفيذ  إنقلاب إبن سلمان لن يمرّ.. بقلم: حسن عليق  «الردح» السعودي مستمر: عون تقاضى رشوة من قطر!  لا مؤتمر حوار في لبنان ولا بحث في السلاح ومجلس الوزراء الى الانعقاد قريباً  قمة سوتشي تفتح مسار «الحوار الوطني»..«هيئة» معارضة جديدة في الرياض  ثورة ابن سلمان: ديناميكيات التفكّك في السعودية  

أخبار عربية ودولية

2016-11-26 16:32:16  |  الأرشيف

السعودية والإمارات تحرقا اليمن.. وتطفئا “اسرائيل”

5 أيام والأراضي الفلسطينية المحتلة تشهد حرائق هائلة قضت على عدد كبير من المغتصبات والأحراش ووصلت إلى القرى العربية وأدت إلى نزوح عشرات الاف المستوطنين من المغتصبات.
فُضحت إدعاءات الكيان الصهيوني حول جهوزيته لمواجهة أي تهديد يطرأ على كيانه, واستغاث لنجدته من الحرائق المستمرة حتى  هذه الساعه.
إستجابت دول عدة لإستغاثات الكيان الغاصب المحتل, وأرسلت هذه الدول طائراتها المجهزة لإخماد الحرائق وطواقمها, كما إنخرط بين هذه الدول الدفاع المدني الفلسطيني التابع لسلطة رام الله والذي اعلن صباح اليوم انتهائه من مهامه في الأراضي المحتلة.
الأردن, مصر, تركيا, أمريكا, اليونان, ودول اخرى لم تتأخر عن تلبية “نداء” نتانياهو الذي بدوره قدم الشكر لكل منها.  إلا أن هناك دول لم يشكرها نتانياهو في العلن, كالامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر..
فبحسب معلومات مؤكدة من مصادر فلسطينية لبانوراما الشرق الأوسط في الداخل المحتل, فإن كل من الإمارات والسعودية وقطر أرسلت طواقم ومعدات للمساهمه بإخماد الحرائق تلبية لطلب من حكومة الكيان الصهيوني, كما أن السعودية أرسلت طائرات الإطفاء الجوي التابعة لها للأراضي المحتلة للمشاركة أيضا في عمليات الإطفاء.
لم تعلن كل من الامارات والسعودية وقطر, أو حتى حكومة الإحتلال عن مشاركة هذه الدول في العمليات, ولا شك أنها وإن أعلنت سوف تستخدم ذات الذريعة “المقدسة” التركية, وأنها حريصة على ألا تصل النيران إلى المسجد الاقصى المبارك.
لا شك في قداسة المسجد الأقصى المبارك ووجوب حمايته من الحرائق المندلعة في الأراضي المحتلة, إلا أن الأمر العجيب أن كل من هذه الدول لم تهب ولن تهب لحماية المسجد الأقصى من الحفريات التي يقوم بها الكيان المغتصب تحت بنيانه, ولم تهب لنصرة الأقصى من تدنيس قوات الاحتلال لأرضه, ولم تهب يوماً لنصرة الإنتفاضات المقدسة التي انطلقت بإسمه.  بل كان دائما وعند نصرة الشعب الفلسطيني من بطش الاحتلال ونيرانهم المستعرة يخيم الصمت على قصور آل سعود, وآل ثاني, وآل نهيان.
لا شك أن للمسجد الأقصى قداسته, ولكن ماذا عن أرواح الأبرياء في اليمن, فمنذ أكثر من 600 يوم ونيران السعودية والامارات تطال أطفال اليمن, لم يحرك العالم سكانا, ولم يهب العرب لإخماد حرائق اليمن.  فليحترق الأقصى, ولتحيا دماء الأبرياء, لست أنا من يقول هذا, بل رسول الرحمة (ص) الذي قال: “لتهدم الكعبة حجراً حجراً أهون عند الله من أن يراق دم امرئ مسلم”.
عدد القراءات : 4046

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider