دمشق    21 / 08 / 2017
وزارة التربية تصدر غدا نتائج امتحانات الدورة الثانية لشهادة الدراسة الثانوية بفروعها المختلفة  تيلرسون: من وزير للخارجية... إلى مُترجمٍ لتغريدات ترامب  ترامب يخسر جنوده.. بقلم: نادين شلق  بوابة بادية دير الزور الجنوبية ... بيد الجيش السوري  القطريون ينسحبون من غزة... وخلاف «حماس» والسلفيين يشتد  خريطة طريق باتجاه التعافي والإعمار والبناء ...اليوم.. ملتقى الحوار الاقتصادي السوري الأول بدمشق  أنقرة تسعى لربط عفرين وإدلب عبر سلة واحدة  أحبط هجوماً للميليشيات بريف السويداء.. ورد على خروقاتها لاتفاق تخفيف التصعيد في ريف حمص الشمالي … الجيش يستعيد «حميمة» بالكامل.. ويسيطر على 3 قرى في ريف حماة  العروبة ومحور المقاومة.. بقلم: رفعت البدوي  40 بالمئة من كهرباء دمشق لمناطق المخالفات و75 بالمئة منها استجرار غير مشروع و70 بالمئة من الذمم المالية غير مدفوعة  خميس لرجال أعمال عرب: مشاركتكم في المعرض تؤسس لعلاقات اقتصادية أوسع  وكالة أمريكية تكشف دور السعودية المزعوم في وصول عبد الله آل ثاني إلى حكم قطر  ترامب يعلن إرسال أربعة الآف جندي أمريكي إضافى إلى أفغانستان  انتشال نحو 500 جثة بانهيار طيني في سيراليون  بريطانيا تدعو الاتحاد الأوروبي للمضي بشكل سلس في آلية الانسحاب  الأزهر يصف دعوة المساواة في الميراث بأنها "فكرة جامحة"  مفاجأة "الجزيرة" بالتعاطي مع خطاب الأسد؟  فضيحة أمنية.. هكذا نقل داعش معدات عسكرية من بريطانيا لضرب دول غربية  رغم رفض بعض التيارات السياسية .. عودة العلاقات السورية اللبنانية الرسمية  

أخبار عربية ودولية

2016-12-04 14:55:06  |  الأرشيف

المبدأ الأمريكي الجديد: ترامب أمام التكرار أم الابتكار

د. يحيى محمد ركاج*
تبوأ الجمهوريون سدة الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية مجدداً، وعلى وقع خطاً لم يكن الإعلام المعادي قد هيأ لقبولها، أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب -قبل أيام من دخوله البيت الأبيض- عن توجهات بلاده في السياسة الخارجية في المرحلة القادمة، ضارباً بالظاهر عرض الحائط بكل ما يُقال عن السياسة الأمريكية في السيطرة على العالم عموماً، وعلى مناطق الثروات في شرق المتوسط. إلا أن المتابع لاستراتيجيات وسياسات (الويلات) المتحدة تجاه السيطرة على العالم منذ وجود هذا الكيان بشكله الحالي فوق جثث الهنود الحمر يدرك جيداً أن الهدف الاستعماري الدموي هو الغالب على كل ما يمت لسلوك حكام هذا البلد بصلة، وحتى التراجعات التي تمت عن سعيهم لتحقيق أهدافهم الدموية في السابق كانت تتم خدمة لرؤية مستقبلية تدفعهم للسيطرة مجدداً على العالم، فالسيطرة على العالم والتفرد بالسيطرة هي السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والازدهار لساسة هذا البلد، وهو ما يتطابق مع جشع الأنظمة الليبرالية بحيث تزداد وحشية هذه السياسات بازدياد درجة توحش الليبرالية التي يتبنوها. فإذا ما عدنا بالتاريخ إلى مبدأ مونرو نجد أن هذا المبدأ الذي قدمه الرئيس جيمس مونرو كان الركيزة الرئيسة للسياسة الخارجية الأمريكية خلال قرن كامل، تم خلاله السيطرة على مصادر الثروات الطبيعية الهائلة في القارة الأمريكية وتجنب تبديد هذه الثروات في صراعات القارات الأخرى. وما إن تمكنت الولايات المتحدة من بسط نفوذها على ثروات العالم أجمع والتي مكنتها أيضاً من السيطرة على العالم كان المبدأ الجديد للرئيس أيزنهاور الذي وسع نطاق المجال الحيوي للقوات الأمريكية لملئ الحيز الشاغر الذي خلفه تراجع الاستعمار القديم ومن ثم أتى نيكسون الذي أعلن مبدأ الإنابة عن أمريكا في بسط سيطرتها على العالم، وقد أتبع مبدأه بسيطرة مطلقة للولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي من خلال الانقلاب على اتفاقية بروتن وودذ، ليأتي فيما بعد كارتر مهيئاً الأجواء باختياره استراتيجيات التراجع أمام التحديات التي واجهته، الأمر الذي هيأ الأجواء لمبدأ أو استراتيجية حاسمة تبناها بوش الأب وتقوم على أن العالم لونين – أبيض أو أسود ويتم تنفيذها من خلال التطويق والمواجهة والربط الاقليمي وكثافة التسلي، لتأتي بعدها عقود من التفرد الأمريكي بالسيطرة على القرار العالمي، شعرت خلالها الولايات المتحدة بضعفها نتيجة هذا التفرد فكانت سيناريوهات المبادئ السابقة من خلال أحداث 11 أيلول/سبتمبر ومن ثم حروب أفغانستان والعراق وتدمير المنطقة بالإنابة لتحط الرحال أمام عدم جدوى التكرار، الأمر الذي يفسره المحللون بحاجة الولايات المتحدة الأمريكية لمبدأ جديد تتبعه في العقد القادم في ضوء تغير معطيات الأحداث والمواجهات على الأرض فكان الاختيار على ترامب. فهل سيكون ترامب هو تكرار لكارتر في تهيئة الأجواء لسنوات قادمة تهيئ الأجواء لمبررات توحش أمريكا في السيطرة على العالم عملاً بتقوية الخصم حتى نجد ذريعة لقتله خاصة بعد اعتماد أوباما على الإنابة، أم تكرار لنيكسون في فرض السيطرة على العالم بالاعتماد على ملفات التنمية المستدامة والابتكار واحتكار المعرفة، أم أننا سوف نشاهد مبدأ جديداً يحدد معالم القرن القادم لاحتواء الانتصارات المتحققة في منطقة شرق المتوسط من قبل التكتلات الجدية الداعمة لانتصارات الجيش العربي السوري كدول مجموعات البريكس وشنغهاي والألبا.
 باحث في السياسة والاقتصاد (سورية)
عدد القراءات : 3890

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider