دمشق    22 / 07 / 2017
الأمم المتحدة: الكوليرا باليمن الأكبر من نوعها في العالم  شبح الاستقالات يعود إلى البيت الأبيض  في ستـة أشهر.. قرار وقف شـحن البضائع من وإلـى المناطق الحرة خسّرها 32 مليار ليرة من المبـادلات التجارية  في عدد المروحيات العاملة لديها.. هذا هو مركز سورية عالمياً  السيسي يفتتح أكبر قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط  بعد تخلي واشنطن عن المعارضة .. الأردن يتهم “الحريري” بالاحتيال  جديد الحرب السورية: الأزمة تنتقل إلى صانعيها؟!  صحفي مصري: هذه هي جرائم بشار الأسد في 12 سنة في سورية  معركة القلمون تنطلق.. كيف بدأت وما هي محاور القتال ونتائج اليوم الأول؟  الربيع السوري بتوقيع إسرائيل.. بقلم: فيل باتلير  لماذا تفضّل «إسرائيل» قوات روسية للفصل بينها وبين سورية وحزب الله؟  حزب الله... والحشد الشعبي... وقلب فلسطين !  تحرير الجرود أبعد من معركة عسكرية؟.. بقلم: قاسم عز الدين  لا حصانة لأحد..التغييرات الإدارية المقبلة تدغدغ آمال وطموحات الشارع السوري  متحدث البيت الأبيض يكشف عن سبب استقالته  ألمانيا تعيد النظر في طلبيات تركيا من الأسلحة  جرود عرسال: تمُّوز يكتب تاريخ المجد.. على جغرافية أُمَّة مُمَزَّقة  التطبيع في عهد بن سلمان: هل بدأت المرحلة الإسرائيلية؟  الدفاع الروسية: اتفاق على آلية وقف التصعيد في الغوطة الشرقية  فيديو.. فتاة تتعرى أمام رئيسي دولتين وتتهم بالشغب  

أخبار عربية ودولية

2016-12-06 14:31:22  |  الأرشيف

من هما الممرضتان اللتان قضتا في حلب وماهي ملابسات الهجوم؟


 كشفت وسائل إعلام محلية في روسيا عن هوية الممرضتين العسكريتين الروسيتين اللتين قُتلتا بقصف المستشفى الروسي بحلب، وعن ملابسات الضربة التي نجا منها أطفال سوريون مرضى.
ومن المقرر أن تجري مراسم الجنازة العسكرية للممرضتين نديجدا دوراتشينكو وغالينا ميخايلوفا، البالغتين من العمر 39 و40 عاما، في بيروبيجان، في الشرق الأقصى الروسي، حيث كانتا تسكنان وتعملان في مستشفى المدينة العسكري.

وكشف زملاء الممرضتين، في مستشفى بيروبيجان العسكري، أنهما وقعتا عقدا مع وزارة الدفاع الروسية قبل 3 سنوات، وبموجب هذا العقد، شاركتا في مهمة إنسانية بسوريا في مارس/آذار–يونيو/حزيران 2016، وعادتا بسلامة إلى الوطن. وتوجهت هاتان السيدتان إلى سوريا للمرة الثانية يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في قوام مفرزة طبية نشرتها وزارة الدفاع الروسية في حلب بجانب مستشفى متنقل لمساعدة المدنيين الخارجين من أحياء المدينة الشرقية الخاضعة لسيطرة المسلحين.
وحسب التقارير الإعلامية، كانت الممرضتان تستعدان لاستقبال مجموعة من الأطفال السوريين المصابين والمرضى في إحدى الخيم بالمستشفى المتنقل المنشور في حي الفرقان بحلب، عندما أصابت قذيفة، أطلقت من منطقة خاضعة لسيطرة المسلحين، الخيمة التي كان رسم الصليب الأحمر الكبير واضحا تماما للعيان عليها.

ويقول زملاء الممرضتين إن الحافلة التي كانت تقل الأطفال السوريين إلى المستشفى، تأخرت لحسن الحظ، ولم يصب أحد منهم بأذى. أما الخيمة، فاحترقت بالكامل، ولقيت إحدى الممرضتين مصرعها فورا، فيما أصيبت الأخرى وطبيب الأطفال فاديم أرسينتيف بجروح خطيرة. وتوفيت المرأة متأثرة بجروحها بعد فترة وجيزة، فيما تم نقل الطبيب إلى المستشفى في قاعدة حميميم الجوية بريف اللاذقية، ومن ثم إلى روسيا. ووصفت وزارة الدفاع الروسية حالة الطبيب بأنها مستقرة.

وأوعز وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، بتقديم كافة المساعدات اللازمة لذوي القتيلتين، اللتين تركت إحداهما ورائها ابنا قاصرا، والأخرى ابنة.


عدد القراءات : 3739

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider