دمشق    22 / 06 / 2018
سيناء 2018" مستمرة.. الجيش المصري يعلن تصفية 32 إرهابياً  المحكمة الاتحادية العراقية: إعادة فرز الأصوات يدويا لا يتعارض مع الدستور  العراق متفائلة وواثقة من توصل "أوبك+" إلى اتفاق  البرلمان الأوكراني يصادق على قانون رئاسي يعزز سعي الانضمام إلى الناتو  لافروف: تقارب موسكو وواشنطن خير للعالم أجمع  بعد فراغ قرابة عامين … معاون وزير جديد لشؤون الإيرادات العامة في «المالية»  إيران ترسل حاملة مروحيات ومدمرة إلى مضيق باب المندب  الأوقاف: السلطات السعودية تحرم السوريين من أداء فريضة الحج للسنة السابعة  الأمين العام للأمم المتحدة: اللجنة الدستورية السورية تتشكل قريبا  رئيس كوريا الجنوبية: بيونغ يانغ تقوم بإجراءات حقيقية لنزع السلاح النووي  أنقرة: المقاتلون الأكراد سينسحبون من منبج مطلع يوليو/تموز المقبل  التعليم العالي توافق على تسوية أوضاع طلاب الجامعات والمعاهد المحررين من المناطق المحاصرة  وزيرة الدفاع الفرنسية: مواقف ترامب تثير الشك  غارة اسرائيلية تستهدف مطلقي "الحارقات" جنوب قطاع غزة  "أوبك" تقترب من اتفاق على زيادة إنتاج النفط  ميركل: لن نشارك في إعادة إعمار سورية والعراق ما لم يتحقق فيهما الحل السياسي  مونديال 2018: التعادل يحكم موقعة الدنمارك وأستراليا  مونديال 2018: فرنسا تتأهل وتنهي مغامرة بيرو بعرض ضعيف  سورية تشارك باجتماع الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط ومفوضية حقوق الإنسان  

أخبار عربية ودولية

2016-12-17 02:16:02  |  الأرشيف

معركة إلكترونية في ذروة اشتعالها بين بوتين الصاعد وأوباما الراحل..

رأي اليوم -
يخوض الرئيس الأمريكي باراك أوباما معركة مزدوجة قبل أيام من مغادرته البيت الأبيض، تستهدف نظيره الروسي فلاديمير بوتين من ناحية، والرئيس المنتخب دونالد ترامب من ناحية أخرى، التهمة هي قرصنة حاسوب السيدة هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية للرئاسة، ومدير حملتها، وبعض مساعديها.
البيت الأبيض سرب معلومات الى صحف ومحطات تلفزة أمريكية تفيد بأن اشخاص مرتبطين بموسكو قاموا بتسليم موقع ويكيليكس رسائل الكترونية مقرصنة من حسابات السيدة كلينتون ومدير حملتها جون باديستا، قبل شهر من الانتخابات الرئاسية، ساهمت، أي الرسائل، في هزيمتها، وفوز خصمها الجمهوري ترامب.

الهدف من هذه التسريبات هو الإيحاء بأن الرئيس الروسي بوتين تدخل في الانتخابات الامريكية لمصلحة ترامب، ويقف شخصيا خلف عمليات القرصنة هذه، الامر الذي دفع المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف الى اصدار بيان وصف فيه هذه الاتهامات بأنها سخافات، علاوة على كونها "وقحة"، وطالب البيت الأبيض بأحد خيارين: الصمت او تقديم الأدلة.

ترامب هرع للدفاع عن صديقه بوتين، وقال اذا كانوا يعلمون بوجود هذا الاختراق الالكتروني قبل شهر من موعد الانتخابات الرئاسية فلماذا صمتوا وانتظروا الى ما بعد تأكد هزيمة السيدة كلينتون ليوجهوا هذه الاتهامات لموسكو.

الرئيس باراك أوباما استخدم التعبير العربي الدارج، عندما قال في مقابلة إذاعية جرى بث مقاطع منها امس "سنرد في الزمان والمكان اللذين نختارهما"، وقال ان بعض الرد سيكون علنيا، والآخر غير معلن، ربما في إشارة الى اللجوء الى اختراق انتقامي الكتروني لمواقع روسية، ربما يكون من بينها موقع الرئيس بوتين نفسه.
الرئيس بوتين هزم أمريكا في أوكرانيا عندما استولى على شبه جزيرة القرم، ودعم حلفاءه لإقامة منطقة شبه مستقلة شرقها، مثلما هزم أمريكا في سورية، عندما نجح تحالفه في استعادة مدينة حلب، وأخيرا ها هو ينتصر في الحرب الالكترونية، ويساهم في الإطاحة بالمرشحة الديمقراطية كلينتون.
لا نعتقد ان الوقت يحالف الرئيس أوباما للانتقام من هذه الهزائم التي جرت في العامين الأخيرين من عهده، وستنغص عليه حتما احتفالاته بمغادرة البيت الأبيض بعد دورتين رئاسيتين باهتتين.

عدد القراءات : 4304
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider