دمشق    24 / 04 / 2018
عصفٌ فكري..؟.. بقلم: سامر يحيى  ماكرون ساعي بريد في «الحوار» الروسي ــ الأميركي  شركات صينية تستعد لـ«إعادة الإعمار»  قرقاش: حضور رئيس وزراء قطر زواج ابن ممول "القاعدة" يؤكد دعم الدوحة للإرهاب  بدء خروج الحافلات التي تقل ما تبقى من الإرهابيين وعائلاتهم من الرحيبة تمهيدا لنقلهم إلى الشمال السوري  الرئيس الأسد لـ جابري أنصاري: العدوان الثلاثي على سورية لن ينجح في وقف الحرب على الإرهاب  ميركل: الاتفاق غير المثالي مع إيران أفضل من عدمه  كوريا الشمالية .. "الانتقال من الردع إلى الحد من التسلح"  طوقُ دمشقَ قيد الاكتمال.. ماذا في التّفاصيل..؟  الجيش السوري يتقدم على محور التضامن  قصف صاروخي مكثف لـ"أنصار الله" جنوبي السعودية  بوغدانوف: روسيا مستعدة للحوار مع الولايات المتحدة حول سورية  زعيم المعارضة الأرمينية: تعيين رئيس الوزراء الأرميني الجديد الأسبوع القادم  استكمال إخراج مسلحي القلمون الشرقي تمهيداً لإعلان المنطقة خالية من الإرهاب  إسرائيل ومأزقها المتصاعد في شهر أيار.. بقلم: تحسين الحلبي  515 جثماناً مكتشفاً في 6 مقابر جماعية في الرقة.. أغلبها لم يتم التعرف إليها وأخذت منها عينات لفحص الـ DNA  معرض «صنع في سورية» غداً من موسكو بمشاركة 40 شركة  تنقلات قضائية تطول مستشارين وتعيين قضاة في النيابة العامة … محكمتا بداية الجزاء الثامنة واستئناف الجنح الأولى في دمشق تختصان بالجرائم المعلوماتية  جلباب الخيانة..ميشيل كيلو نموذجاً .. بقلم: تظام مارديني  

أخبار عربية ودولية

2016-12-18 02:51:44  |  الأرشيف

المرحلة القادمة.. مصر اللاعب الإقليمي الرئيس في المنطقة

مصر.. الحضارة والدور، حقيقة تزعج وتغضب الكثير من الجهات والدول، ولأن مصر تشكل سندا لقضايا الأمة، فان محاور تتشكل لضرب هذا البلد، الذي أسقط برنامج جماعة الاخوان المسلمين المدمر في ميادين وشوارع القاهرة والمحافظات المصرية.
استهداف مصر ارهابا وحصارا، ما يزال يتصدر سلم أولويات قوى الاستكبار وأنظمة الردة في الخليج، والنظام العثماني في تركيا، وجميع هذه القوى تنسق مع اسرائيل، فهي تعيش حالة تحالف مع تل أبيب، والتآمر على مصر يزداد حدة، كلما تعزز اصطفافها مع شعوب الامة وقضاياها، وحاربت الارهاب في كل مواقع تواجده.
دوائر سياسية في أكثر من عاصمة ذكرت لـ (المنـار) أن قوى الاستكبار والارتداد، وجماعات الارهاب ومنها الاخوان، فشلت في مصادرة الدور المصري، مما يعني أن المرحلة القادمة، وخاصة بعد دخول الرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب، ستكون فيها مصر اللاعب الاقليمي الرئيس في المنطقة، وسوف تتراجع كل الدول الراعية للارهاب كالمملكة الوهابية السعودية ومشيخة قطر وتركيا، وهذا من شأنه تغيير موازين القوى في المنطقة، وسقوط مشاريع هي الان على حافة الانهيار، وفشل كل التحالفات التي عملت على ضرب وتدمير ساحات العراق وسوريا ومصر وهي التحالفات التي تضم القوى والعواصم الراعية للعصابات الارهابية، بما فيها جماعة الاخوان المسلمين التي بات مقودها في يد المحور السعودي القطري التركي، الذي يتحرك ويعمل في خدمة واشنطن وتل أبيب، وصولا الى تدمير ساحات التأثير ومن ثم تصفية القضية الفلسطينية، تحت مظلة تطبيع العلاقات مع تل أبيب.
وتقول الدوائر السياسية أن القاهرة ستلعب في المرحلة القادمة دورا كبيرا مميزا في ملفات المنطقة، الى جانب كل من روسيا وايران، وهو دور داعم لقضايا الامة، مما يعني أن السعودية ومشيخة قطر ومعهما تركيا ستعود الى احجامها الحقيقية، بعد ان فشلت في احتضان واحتواء وتحجيم الدور المصري.
فلسطينيا، يمكن القول أن الابتعاد عن صنر وفقدان اسنادها ودعمها يعني اقتراف خطأ كبيرا وخطيئة قاتلة، وتشير الدوائر هنا، الى أن المحور السعودي القطري التركي يعمل بكل وسائل للاستحواذ بالملف الفلسطيي بكل جوانبه، من هنا، نرى تحذيرات متزايدة من قوى حريصة للقيادة الفلسطينية بأن لا تنزلق الى إغواء واغراء هذا المحور الشيطاني الذي يخوض حروبا بالوكالة عن واشنطن وتل أبيب ضد الأمة العربية.

عدد القراءات : 4167

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider