دمشق    19 / 01 / 2018
حذّرت واشنطن من خطورة «القوة الأمنية».. و«با يا دا» طالب بإقامة «آمنة» غربي وشرقي النهر … أنقرة: تدابيرنا لن تقتصر على عفرين  قراءات ومراجعات حولها في مؤتمر لـ«مداد» 20 و21 الجاري … زريق: السؤال الأهم اليوم حول ماهية الهوية الوطنية التي تجمع السوريين  برلماني سلوفاكي: حروب واشنطن كشفت نزعتها الإمبريالية  عفرين وخيارات أردوغان المعدومة.. بقلم: سيلفا رزوق  كأس العالم بروسيا هدف على الأرجح لداعش  هل ترامب مختل العقل؟.. بقلم: جهاد الخازن  يا أكراد سورية..!!.. بقلم: نبيه البرجي  خبير أمريكي: عداء الأمراء يتصاعد ضد القيادة السعودية  الـ"فيغا" السورية تسقط جملة صواريخ إسرائيلية  البيت الأبيض: أمريكا لم تعد قادرة على تأجيل حل مشكلة كوريا الشمالية  الإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة  الخارجية تعقيبا على تصريحات تيلرسون: سورية ليست بحاجة إلى دولار واحد من الولايات المتحدة لإعادة الإعمار.. سياسات واشنطن تخلق فقط الدمار والمعاناة  السورية للاتصالات: انخفاض جودة الانترنت نتيجة انقطاع أحد الكوابل البحرية الدولية بين قبرص ومرسيليا  المقداد: سورية ستقابل أي تحرك تركي عدواني أو بدء عمل عسكري تجاهها بالتصدي الملائم  وزير التربية في لقاء مع سانا: تعيين العدد الأكبر من الناجحين في المسابقة الأخيرة.. اتخاذ الإجراءات الكفيلة بضبط العملية الامتحانية  المقداد: أي عملية قتالية تركية ضد عفرين تعتبر عملاً عدوانياً  المقداد: أي عملية قتالية تركية ضد عفرين تعتبر عملاً عدوانياً  سيطر على قرية بطيحة وتقدم من محور شمال شرق المطار … الجيش يحاصر أبو الظهور من ثلاث جهات  ودائع «التجاري» 1099 مليار ليرة وأرباحه تضاعفت 5 مرات  

أخبار عربية ودولية

2016-12-18 02:51:44  |  الأرشيف

المرحلة القادمة.. مصر اللاعب الإقليمي الرئيس في المنطقة

مصر.. الحضارة والدور، حقيقة تزعج وتغضب الكثير من الجهات والدول، ولأن مصر تشكل سندا لقضايا الأمة، فان محاور تتشكل لضرب هذا البلد، الذي أسقط برنامج جماعة الاخوان المسلمين المدمر في ميادين وشوارع القاهرة والمحافظات المصرية.
استهداف مصر ارهابا وحصارا، ما يزال يتصدر سلم أولويات قوى الاستكبار وأنظمة الردة في الخليج، والنظام العثماني في تركيا، وجميع هذه القوى تنسق مع اسرائيل، فهي تعيش حالة تحالف مع تل أبيب، والتآمر على مصر يزداد حدة، كلما تعزز اصطفافها مع شعوب الامة وقضاياها، وحاربت الارهاب في كل مواقع تواجده.
دوائر سياسية في أكثر من عاصمة ذكرت لـ (المنـار) أن قوى الاستكبار والارتداد، وجماعات الارهاب ومنها الاخوان، فشلت في مصادرة الدور المصري، مما يعني أن المرحلة القادمة، وخاصة بعد دخول الرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب، ستكون فيها مصر اللاعب الاقليمي الرئيس في المنطقة، وسوف تتراجع كل الدول الراعية للارهاب كالمملكة الوهابية السعودية ومشيخة قطر وتركيا، وهذا من شأنه تغيير موازين القوى في المنطقة، وسقوط مشاريع هي الان على حافة الانهيار، وفشل كل التحالفات التي عملت على ضرب وتدمير ساحات العراق وسوريا ومصر وهي التحالفات التي تضم القوى والعواصم الراعية للعصابات الارهابية، بما فيها جماعة الاخوان المسلمين التي بات مقودها في يد المحور السعودي القطري التركي، الذي يتحرك ويعمل في خدمة واشنطن وتل أبيب، وصولا الى تدمير ساحات التأثير ومن ثم تصفية القضية الفلسطينية، تحت مظلة تطبيع العلاقات مع تل أبيب.
وتقول الدوائر السياسية أن القاهرة ستلعب في المرحلة القادمة دورا كبيرا مميزا في ملفات المنطقة، الى جانب كل من روسيا وايران، وهو دور داعم لقضايا الامة، مما يعني أن السعودية ومشيخة قطر ومعهما تركيا ستعود الى احجامها الحقيقية، بعد ان فشلت في احتضان واحتواء وتحجيم الدور المصري.
فلسطينيا، يمكن القول أن الابتعاد عن صنر وفقدان اسنادها ودعمها يعني اقتراف خطأ كبيرا وخطيئة قاتلة، وتشير الدوائر هنا، الى أن المحور السعودي القطري التركي يعمل بكل وسائل للاستحواذ بالملف الفلسطيي بكل جوانبه، من هنا، نرى تحذيرات متزايدة من قوى حريصة للقيادة الفلسطينية بأن لا تنزلق الى إغواء واغراء هذا المحور الشيطاني الذي يخوض حروبا بالوكالة عن واشنطن وتل أبيب ضد الأمة العربية.

عدد القراءات : 4060

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider