الأخبار |
رئيس تشيلسي يستعد لإغراء هازارد  برشلونة يرد على هجوم مارادونا ضد ميسي  الأردن يؤكد مغادرة 279 من إرهابيي الخوذ البيضاء لأراضيه  الجنائية الدولية قلقة من احتمال إخلاء "الخان الأحمر" في الضفة الغربية  الحرس الثوري الإيراني: خاطفو حرس الحدود سيواجهون ردا عنيفا وقاصما  سورية تدين بأشد العبارات الاعتداء الإجرامي الذي استهدف كلية البوليتكنيك غرب شبه جزيرة القرم الروسية  الجعفري: ضرورة الضغط على “إسرائيل” لإخضاع منشآتها النووية لرقابة الوكالة الدولية  ترامب: لا أريد أن أتخلى عن السعودية  نيبينزيا: ما تسمى “المجموعة المصغرة” لا علاقة لها بحل الأزمة في سورية وإجراءاتها تعرقل الحل  الجعفري: “التحالف الدولي” يحارب كل شيء في سورية إلا الإرهاب وأهدافه تتماهى مع أهداف المجموعات الإرهابية  بين جمال خاشقجي وناصر السعيد: إنه الأسلوب الخاص بمملكة الصمت والذهب!  سفّاح القرم طالب في الكلية التي قتل فيها رفاقه  بوتين: اتفقنا مع السيسي على استئناف الرحلات غير المنتظمة إلى الغردقة وشرم الشيخ  موسكو: محاولات واشنطن وحلفاؤها من الأكراد إنشاء شبه دولة شمال شرق سوريا مقلقة  ناينجولان يرد بقوة على يوفنتوس  بوتين يصف تفجير القرم بالجريمة ويدعو لدراسة دوافعها  مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي في الساحل الغربي وتعز والجوف  طائرات أمريكية تتجسس على صواريخ "إس – 300" السورية  دي ميستورا يزور دمشق لبحث تشكيل اللجنة الدستورية  إحالة الرئيس العراقي السابق ونوابه على التقاعد     

أخبار عربية ودولية

2016-12-27 16:32:38  |  الأرشيف

زاخاروفا: تصريحات وزير الخارجية البريطاني حول حلب بعيدة عن الواقع

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن استعادة الجيش العربي السوري لمدينة حلب شكلت خطوة مهمة نحو استعادة الاستقرار في سورية مطالبة وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون بتغيير خطابه السياسي حول سورية.

وقالت زاخاروفا خلال مؤتمرها الصحفي الأسبوعي اليوم “نعتبر تحرير حلب من أيدي العصابات الإرهابية مرحلة مهمة في الطريق إلى استعادة الاستقرار في سورية مع الحفاظ على وحدتها وسلامة أراضيها” مشيرة إلى أنه على الرغم من الدمار الذي تركه الإرهابيون وراءهم وتفخيخهم للعديد من المراكز الحيوية للبنية التحتية والمباني تعود حلب تدريجيا للحياة السلمية.

ولفتت زاخاروفا إلى أن العسكريين الروس يسهمون بنشاط في استعادة الحياة السلمية لافتة إلى دور أفراد المفرزة الروسية المعنية بإزالة الألغام وأن هذه المفرزة المنتشرة في حلب تمكنت من تطهير هكتارات عدة من مساحة المدينة من الألغام المزروعة والمتفجرات.

وعبرت زاخاروفا عن قلقها العميق من الأنباء عن العثور على مقابر جماعية في حلب تحتوى على عشرات الجثث لناس تعرضوا للتعذيب وتمت تصفيتهم ميدانيا مشيرة إلى أن هناك مخاوف من استمرار العثور على مثل هذه المقابر في حلب خلال الفترة المقبلة متعهدة بتوزيع المعلومات حول هذه الجرائم على أوسع نطاق ممكن عالميا.

وأضافت أن “موسكو تأمل أن يقدم المجتمع الدولي تقييما لائقا لجرائم الإرهابيين وأفراد العصابات المسلحة بحق المدنيين السوريين”.

وعثرت الجهات المختصة أمس الأول على 21 جثمانا لشهداء مدنيين أعدمتهم التنظيمات الإرهابية قبيل إخراجها من الأحياء الشرقية لمدينة حلب بينهم 5 أطفال و4 نساء وذلك ضمن سجون للمجموعات الإرهابية في حيي السكري والكلاسة وقد أظهر الكشف أنه تم إعدامهم ميدانيا بإطلاق النار عليهم من مسافات قريبة جدا وذلك حسب مصدر في الطبابة الشرعية.

كما أشارت زاخاروفا بشكل خاص إلى نشر كتيبة من الشرطة العسكرية الروسية في حلب التي ستقوم بمهمة ضمان أمن العسكريين الروس المختصين بنزع الألغام والطواقم الطبية للمستشفيات الميدانية الروسية المنتشرة بالمدينة والقوافل الانسانية التي تصل إليها.

في سياق آخر وصفت زاخاروفا التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون حول الوضع في حلب بأنها بعيدة عن الواقع وقالت “أتفهم جيدا أن جونسون ليس دبلوماسيا محترفا لكن لا يجوز أن يصل لمثل هذا الحد ولن أعلق على هذه التأملات التى أصبحت حسب اعتقادى من الماضى بشأن تنحي الرئيس السوري” مشيرة إلى أنه حتى إذا لم يكن جونسون على علم بذلك فلم يعد هناك من يتحدث عن هذه المسألة أما زملاء جونسون فقد غيروا خطابهم بهذا الشأن.

ولفتت زاخاروفا إلى أن تصريحات جونسون تظهر ضعف معلوماته حول الوضع في حلب ولاسيما ما يخص الجهود لضمان الوصول الإنساني إلى المدينة في سياق تنفيذ القرار رقم 2328 الذي تبناه مجلس الأمن الدولي مؤخرا.

وأشارت زاخاروفا إلى أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري ومنظمة الصحة العالمية بدأت عملها الفعال لتقديم المساعدات الإنسانية المباشرة لسكان حلب حتى قبل تبني القرار المذكور مشددة على أن روسيا كانت تدعو دائما إلى مشاركة الأمم المتحدة في هذه الجهود وموضحة أن مؤسسات أممية انضمت إلى العمل الإنساني في حلب يوم 15 كانون الأول أما الآن فتجاوز عدد موظفي الأمم المتحدة في المدينة مئة شخص وأن أكثر من 30 موظفا أمميا يعملون في الأحياء الشرقية بمدينة حلب.

وأكدت زاخاروفا أن نشر الإرهابيين قوائم بأسماء الدبلوماسيين الروس المستهدفين ليس إلا دليلا على عجزهم وضعفهم في ميادين المعارك.

وقالت إن “نشر مثل هذه القوائم بعد اغتيال السفير الروسي في تركيا أندريه كارلوف لم يثر دهشة موسكو التي اعتبرت ذلك تأكيدا جديدا على تنامي مستويات الخطر الإرهابي في العالم” مشددة على أن اغتيال السفير الروسي على أيدي هؤلاء الإرهابيين ليس شيئا لم يكن من الممكن توقعه نظرا للمجازر الذي سبق لهم أن ارتكبوها بما في ذلك بحق أطفال.

وأضافت زاخاروفا “من الواضح أن توجيه التهديدات إلى سفاراتنا دليل واضح على عجز هؤلاء الوحوش الذين فقدوا كل الصفات البشرية ولكن هؤلاء الجبناء يخسرون المعركة مع الرجال القادرين والأجهزة المعنية ولذلك بدؤوا في البحث عن أهداف ضعيفة ويطلقون النار في ظهرنا”.

واستغربت زاخاروفا من تغطية بعض وسائل الإعلام الغربية لهذا الموضوع وتضليلها للقراء عبر تلاعبها بالمفاهيم والمبادئ مشيرة إلى أن العالم المتحضر برمته أدان اغتيال السفير الروسي بأنقرة إذ أصدر مجلس الأمن الدولي بيانا وصف فيه الهجوم بأنه عمل إرهابي وقالت “نستغرب من رفض الحكومة الأوكرانية للانضمام إلى هذه الإدانة” معتبرة أن السبب وراء الصمت الرسمي الأوكراني بشأن العمل الإرهابي المذكور يكمن في تبعية السلطات الأوكرانية الحالية للقوى القومية المتشددة التي سبق لها أن ساعدت الحكام الحاليين في الوصول إلى السلطة.

وكان إرهابي متطرف يدعى مولود ميرت الطنطاش يعمل في صفوف قوات الأمن التابعة للنظام التركي اغتال كارلوف بإطلاق النار عليه خلال إلقائه كلمة في مبنى متحف الفن الحديث في أنقرة أثناء افتتاح معرض صور بعنوان “روسيا بعيون أتراك”.

زاخاروفا: الأدلة على ارتكاب “المجموعات المسلحة” جرائم حرب في حلب ستسلم في أقرب وقت إلى جهات عديدة

وفي وقت سابق أشارت زاخاروفا إلى أن القرار الأميركي بتزويد حلفائها من المجموعات المسلحة في سورية بالأسلحة خطوة عدائية.

ونقلت وكالة تاس عن زاخاروفا قولها..إن “هذه الأسلحة ستنتهي سريعا في أيدي الارهابيين المتطرفين وعلى واشنطن أن تعي ذلك تماما وهم ربما يتوقعون حدوث مثل هذا الامر نظرا لانهم يدعمون بالفعل تنظيم جبهة النصرة الإرهابي الذي يمثل فرعا من تنظيم القاعدة “ولا يمكننا أن نعتبر ذلك الا تحريضا ومساعدة للارهابيين”.

وأضافت زاخاروفا.. أن “هذا القرار يحمل كذلك تهديدا مباشرا للطائرات الروسية والعسكريين الروس الآخرين وكذلك سفارتنا في سورية التي تعرضت بشكل متكرر للقصف ولهذا فإننا نعتبر هذا القرار خطوة عدائية من الجانب الأميركي”.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما ومع اقتراب انتهاء ولايتها الدستورية أثبتت إصرارها على مواصلة دعم وتمويل وتسليح التنظيمات الإرهابية فى سورية وذلك بالتصديق على مشروع قانون النفقات الدفاعية الذي يتضمن بندا لتسليح تلك التنظيمات وتزويدها بصواريخ محمولة مضادة للطائرات وذلك بعد رفع اوباما في الـ 9 من الشهر الجارى القيود الشكلية عن تسليم أسلحة ومعدات عسكرية إلى هذه التنظيمات في سورية.

وأطلقت إدارة أوباما خلال العامين الماضيين برنامجا ضخما خصصت له دعاية كبيرة وأموالا طائلة تصل إلى 500 مليون دولار لتدريب وتسليح الإرهابيين في سورية الذين تطلق عليهم تسمية “المعارضة المعتدلة” غير أن برنامجها هذا تعرض لانتكاسة كبيرة مع مقتل بعضهم وانضمام الآخرين إلى تنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين ونقلهم الأسلحة الأمريكية التي بحوزتهم اليهما.

إلى ذلك أكدت المتحدثة الروسية أن قانون الميزانية الامريكية يخصص كذلك قسما كبيرا لنظام الدرع الصاروخي وهو ما يشير إلى خطط واشنطن لكسر التكافؤ النووي مع روسيا والتوصل لمزايا احادية لصالح الولايات المتحدة.

وقالت زاخاروفا..” إذا كانت مهمة الدرع الصاروخي الأمريكي المعلنة سابقا هي درء “الضربات المحدودة” على الولايات المتحدة .. فإن الروايات التي كانت تتلوها واشنطن على مسامعنا بشأن “خطر نووي إيراني أو كوري ديمقراطي” لاقناعنا بان نشر مكونات الدرع امر مهم وحاجة ماسة له باتت مكشوفة وقد طرحت جانبا الان وقد تم الاعلان الان مباشرة وصراحة أن خطط واشنطن اكبر بكثير مما كان معلنا وانها تهدف إلى كسر التكافؤ النووي مع روسيا بهدف التمتع بالتفوق في المجال الاستراتيجي”.

وكان الكونغرس الامريكى أدخل تعديلين فى مشروع القانون فى مرحلة التصديق عليه يلغى أحدهما محدودية نشر واشنطن درعها الصاروخية فى شرق أوروبا بينما يقضى الثانى ببدء العمل على تصميم مكونات جديدة من هذه المنظومة تمهيدا لنشرها مستقبلا في الفضاء.

وفي سياق اخر اعربت زاخاروفا عن دهشة موسكو لاصرار واشنطن على الربط بين الاتصالات العسكرية الثنائية مع روسيا وبين الازمة الأوكرانية وقالت إن” الوقت حان ليعترف الشركاء الامريكيون بما هو جلي وهو حقيقة عودة شعب شبه جزيرة القرم بارادتهم الى روسيا وبان المناخ الحالي في اوكرانيا ليس مرتبطا “باسطورة العدوان الروسي” وانما هو نتيجة مباشرة لانقلاب السلطة في كييف قبل نحو ثلاث سنوات والمدعوم من قبل الادارة الأمريكية الحالية”.

بدوره أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أمله في حوار واقعي مع إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب لتسوية الأزمتين في سورية وأوكرانيا.

عدد القراءات : 4193
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018