دمشق    20 / 02 / 2018
بريطانيا قلقة من توصل خبراء أمميون إلى دخول أسلحة إيرانية لليمن بعد فرض حظر السلاح  بوغدانوف: روسيا تستشعر وجود خطر تقسيم سورية  إصابة 5 مدنيين جراء سقوط قذائف متفجرة على دمشق وضواحيها  روسيا تكشف عدد المسلحين الذين قضت عليهم في سورية  إصابة 3 مدنيين جراء سقوط قذائف صاروخية على منطقة السيدة زينب  تأخر دخول قوات سورية إلى عفرين لأسباب لوجستية... والاتفاق في مساره الصحيح  بوغدانوف: لقاء محتمل لوزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا حول سورية قبل 18 مارس  "سورية الديمقراطية": متمسكون بالحكم اللامركزي حتى مع تدخل الجيش السوري في عفرين  أردوغان يطلع روحاني على تطورات الأوضاع في عفرين وإدلب .. مفاوضات سوتشي وأستانا يجب أن تستمر  تركيا: نأمل تسوية الخلافات مع أمريكا حول منبج بالحوار  أفيخاي أدرعي: التفوق الجوي أحد مصادر عظمة إسرائيل  الجبير يحمل الحوثيين مسؤولية تدهور الوضع الإنساني في اليمن  بيسكوف: نحضر للقاء بوتين وروحاني وأردوغان في شهر أبريل بتركيا  كوسوفو تجدد مطالبة صربيا بالاعتراف باستقلالها  بوغدانوف: موسكو لم تشارك في المفاوضات بين الحكومة السورية والأكراد حول منبج  العاهل الأردني يؤكد لوفد الكونغرس أهمية دور أمريكا في تحقيق السلام  قائد الجيش اللبناني: سنتصدى لأي عدوان إسرائيلي مهما كلف الثمن  عباس قد يدعو إلى مفاوضات سلام دون رعاية أمريكية  

أخبار عربية ودولية

2017-01-11 08:30:05  |  الأرشيف

برينان: تسليح «المعارضة» كان يهدد بعواقب أسوأ

أقر مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية «سي. آي. إيه» جون برينان بوجود مخاطر كامنة في تقديم المزيد من الدعم العسكري للمسلحين في سورية، معتبراً أنه كان يمكن أن يؤدي إلى عواقب أسوأ لاحتوائها على «معتدلين» و«متطرفين». وأعرب برينان في مقابلة مع شبكة «سي. إن. إن» الأميركية للأخبار عن اعتقاده أن اللجوء لهذا الخيار كان يمكن أن يؤدي إلى تغيير الوضع في سورية. وقال: «في حال تقديم المزيد من المساعدات من القوى الدولية.. للجيش السوري الحر سابقاً، هل كان يمكن أن يغير ذلك الوضع؟ ربما.. لأن النظام السوري كان هشاً وضعيفاً»، على حد تعبيره. لكن المسؤول الأمني الأميركي الكبير في إدارة الرئيس باراك أوباما، لم يتفق مع معارضي الأخير، والذين كانوا يدعون إلى تقديم مساعدات عسكرية للميليشيات المسلحة في سورية بنشاط. وقال: إن «تزويد المعارضة بالسلاح كان يمكن أن يؤدي إلى عواقب أسوأ»، مذكراً في هذا الصدد أن تلك المعارضة تضم مزيجاً من العناصر العلمانية والمتطرفة، في إشارة إلى تنظيمي داعش وجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً) وغيرهما من التنظيمات المتطرفة.
واللافت في تصريحات برينان أن «سي. آي. إيه» لا تزال تدير برنامجاً سرياً لتسليح الميليشيات المسلحة في سورية، وأن مخطط دعم «المعارضة» بالسلاح وضعتها الوكالة على عهد مديرها السابق الجنرال المتقاعد ديفيد بترايوس. وسبق لبرينان نفسه أن أحبط بالتعاون مع وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر اتفاق التاسع من أيلول لعام 2016 والذي توصل إليه وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف، بشأن إطلاق مركز استعلام روسي أميركي لمكافحة تنظيمي داعش وفتح الشام في سورية.
ومع اقتراب ولاية أوباما من نهايتها وقرب تقاعد برينان من منصبه، بات الأخير أكثر جرأة في عرض موقفه من سياسات الإدارة ونقد أخطائه، وبالأخص حيال «الربيع العربي». واعتبر مدير وكالة المخابرات المركزية أن إدارة أوباما أخطأت في تقييم انعكاسات أحداث «الربيع العربي»، ورأى أن واشنطن أملت بشكل «غير واقعي» أن تؤدي تلك الأحداث إلى الإطاحة بالنظم الاستبدادية، وازدهار الديمقراطية.
كما انتقد برينان قرار أوباما سحب القوات الأميركية من العراق في عام 2011، معتبراً أنه ساعد على تعزيز مواقف داعش.

عدد القراءات : 3652

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider