دمشق    21 / 07 / 2017
بوتين يقرّ استراتيجية جديدة تخوّل الأسطول استخدام السلاح النووي  مجلس الشعب يصدر قرارا بإعفاء الدكتورة عباس من منصبها رئيسا للمجلس  مدير تنفيذ المرسوم التشريعي 66 : إنجاز المرحلة الأولى لمنطقة خلف الرازي نهاية العام الجاري  قصف جوّي ومدفعي..معركة الجرود انطلقت  أنقرة تبتزّ واشنطن... وعينها على «معارك» إدلب  إسرائيل تراقب: جمعة غضب حاسمة في القدس  «تراجيديا» تركيا والاتحاد الأوروبي: النهاية؟  واشنطن: "داعش" خسر كل الأراضي التي كنت تحت سيطرته في ليبيا  هل وقع «التلّي» ضحيّة الرهان على إسرائيل؟  تسوية أيلول القادم بين إعلان موسكو ونتائج قمة هامبورغ  أكثر من مئة مصاب بمرض اللاشمانيا في ضاحية الأسد  خطوة رمزية لحجب الثقة عن ترامب  حكم قضائي سوري بإعدام فيصل القاسم !!؟؟  هل أعلن ترامب وفاة المعارضة السورية ؟.. بقلم: عبد الباري عطوان  الأزمة القطرية والخضوع السعودي لحزب الله.. بقلم: إيهاب زكي  لماذا باع المستثمرون بالإرهاب «الإرهاب» في عرسال؟!  أمريكا تحذر رعاياها من هجمات إرهابية جديدة فى مصر  نتنياهو اجتمع سرا بوزير الخارجية الإماراتي في نيويورك  “النصرة” تضغط للاستيلاء على “باب الهوى”  

أخبار عربية ودولية

2017-01-11 10:53:41  |  الأرشيف

كابوس حرب 2006 مستمرّ: جنود الاحتلال يرفضون الخدمة في دبابات الميركافا

تعود تداعيات الحرب على لبنان في العام 2006 بوجه عام ومقبرة الدبابات في وادي الحجير بوجه خاص، لتؤثر على معنويات جنود جيش العدو الصهيوني، الذين يرفضون الخدمة في الدبابة التي يعتبرون أنها أصبحت قبرًا لهم في أية حرب مقبلة.

صحيفة "معاريف" أشارت في هذا السياق الى أن أحد التحديات التي يواجهها الجيش الإسرائيلي في العام الأخير هو تجنيد مقاتلين في سلاح المدرعات، مع العلم أن هناك في ألوية المدرعات الدبابة الأفضل في العالم، ألا وهي الميركافا الجيل الرابع، ومع ذلك لم ينجح الجيش في تسويق آلة الحرب هذه، المسؤولة منذ قيام "الدولة" عن تأمين الردع لـ"إسرائيل"، والتي لا يقل شأنها عن الطائرة أو أيّة قطعة بحرية، وفق تعبير الصحيفة.

وبحسب "معاريف"، رفض 86 جنديًا في شهر تشرين الثاني الماضي فرزهم خلافًا لرغبتهم في سلاح المدرعات، ما أدّى فيما بعد إلى سجنهم ومن ثم الخدمة عنوةً في المدرعات.

وأوضحت الصحيفة أن ألوية المشاة وسلاحي البحر والجو يحظون بفائض في الطلبات للخدمة فيهم، فيما لم يجد سلاح المدرعات الصيغة المناسبة التي تسمح بإكمال الأعداد المطلوبة للخدمة قبل انتهاء فترة التجنيد.

واعتبرت "معاريف" أنه "بحسب منهج التجنيد، فإن معظم الجنود الذين يحضرون إلى قاعدة الفرز يوم التجنيد يعلمون إلى أين سيتم فرزهم، فيما يتحدثون في سلاح المدرعات عن ثغرات جسيمة بين المرغوب وما هو موجود، لافتة الى أن الجيش يحاول اليوم التشديد على ميزة الخدمة في المدرعات بإعتبارها تنمِّي الصداقات بين عناصر الدبابة والتدريب في آلة الحرب التي يمكن أن تحسم المعركة والتأهيل الإستثنائي التي تقدمه هذه الآليات للمقاتل".


وخلصت "معاريف" الى أنه يجب على الجيش إيجاد الصيغة المناسبة للوصول إلى قلب الشاب المرشح للخدمة.

عدد القراءات : 3404
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider