دمشق    20 / 01 / 2017
الجيش السوري يصعّد ضد «داعش» ... ودي ميستورا إلى «أستانة»  بين بوتين وترامب ... «شيفرات» صعبة وألغام داخلية  معارك غرب الموصل تنطلق قريباً  خيارات العدو ضد الأنفاق: التأجيل... والاستعداد لضربة استباقية  ترامب رئيساً: عن تغيّر الأحوال.. بقلم: عامر محسن  "ليلة حمراء" لمسلحي "فتح الشام والزنكي" في غرب حلب  الجيش السوري أوقف هجوم داعش على دير الزور  الأمن الألماني: داعش "يصطاد" أدمغة الشباب  وادي بردى ونكث العهود  حين تقول القاهرة: وعز الشرق.. أوله دمشق!.. بقلم: رفعت سيد أحمد  اللواء علي مملوك يأتي بحقان فيدان الى طهران  مقتل 3 أشخاص دهسا وسط ملبورن في أستراليا  معارضة لأردوغان تقيد نفسها إلى منبر البرلمان  تنظيم داعش الإرهابي يدمر واجهة المسرح الروماني والتترابيلون في مدينة تدمر الأثرية  واشنطن تستعد لتنصيب ترامب  نيران غارات التحالف تضيء ظلام صنعاء  أنقرة: لم نعد نصر على رحيل الأسد  محافظ ريف دمشق: العمل مستمر للتوصل إلى مصالحة في وادي بردى عبر محادثات سورية سورية دون أي طرف خارجي  ارتقاء 7 شهداء بقذائف صاروخية أطلقها تنظيم داعش الإرهابي على حيي الجورة والقصور بدير الزور  

أخبار عربية ودولية

2017-01-12 03:46:01  |  الأرشيف

العراق..«الحشد الشعبي» سيدخل إلى تلعفر

بعد ثلاثة أشهرٍ، تقريباً، على انطلاق عمليات «قادمون يا نينوى» تقترب القوات العراقية من استعادة الأحياء الشرقية للمدينة، وسط توقعات أن تكون في الأيام القليلة القادمة، في وقتٍ تستعد فيه قوات «الحشد الشعبي» للدخول إلى مدينة تلعفر، غربي الموصل، بعد أن فرضت نفسها كأمرٍ لا مناص منه أمام العبادي، وبطلبٍ من فريق الأخير
نور أيوب

مع اقتراب القوات العراقية من حسم المرحلة الثانية من معركة الأحياء الشرقية في مدينة الموصل، بدأت قوات «الحشد الشعبي» العدّ التنازلي لإطلاق «المرحلة السادسة» من عمليات القاطع الغربي لمحافظة نينوى.
وعلى صعيد الموصل، فإن المرحلة الثانية من عملية تحرير الأحياء الشرقية قد وصلت إلى خواتيمها، إذ يؤكّد المتحدّث باسم «جهاز مكافحة الإرهاب» صباح النعمان، أن «القوات الأمنية تمكّنت من استعادة 80% من الأحياء»، لافتاً في حديثه لـ «الأخبار» إلى أن «المرحلة ستنتهي في غضون أسبوعين كحدّ أقصى»، إلا إذا وقع أمرٌ طارئ، أو عُرقِل التنفيذ لأمر متعلّق بسلامة المدنيين.

وتمكّنت قوات «الشرطة الاتحادية»، أمس، من استعادة حيَّين جديدين في المقطع الشرقي، هما السلام والساهرون، فيما «تواصل قوات أخرى مهماتها في المقطع الغربي»، الذي يُنتظر أن تطلق العمليات هناك فور استعادة الأحياء الشرقية.
أما في تلعفر، فيلخّص مصدرٌ مطلع المشهد بكلمتين: «الحشد الشعبي في طريقه إلى المدينة» في المرحلة السادسة من عمليات غربي الموصل.
ويروي المصدر، في حديثه إلى «الأخبار»، أن «الفيتو الذي كان موضوعاً على مشاركة الحشد لم يعد قائماً»، إذ «بات الأمر بملعبنا». وأضاف أن «بغداد باتت مقتنعة بذلك»، إثر إصرار عدد من القادة الميدانيين على رئيس الوزراء حيدر العبادي بأن «إيكال المهمة لهم باتت ضرورة ملحة».
لكن العبادي، لا يريد أن «يكسر موقفه الرافض بدخول الحشد»، فعمد إلى تفويض قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبد الأمير يارالله، للتفاوض مع قيادة «الحشد» ووضع خطّة لإتمام المهمة. وأفضت المباحثات بين الجانبين إلى انتداب فصائل «المقاومة العراقية» وإيكالها بتلك المهمة (فيلق بدر، عصائب أهل الحق، كتائب حزب الله، حركة النجباء)، لتمتعهم بالجاهزية والإمكانات لدخول المدينة وخوض حربها، على أن تسنادها قوات تركمانية، من أهالي تلعفر، تابعة لقيادة «الحشد» وفصائل أخرى.

رُفع «الفيتو» الموضوع على دخول «الحشد» لمدينة تلعفر

وعن المرحلة السادسة، يشير المصدر إلى أنها ستشمل تلعفر وأطرافها، ومحاولة «الاقتراب قدر المستطاع من الأطرف الغربية للمقطع الغربي من الموصل»، إذ إن المهمة تقضي بـ«قطع خطوط الإمداد لمسلحي داعش بين المدينة والقاطع الغربي». وستسفر العملية، التي ستنقسم إلى قسمين، إلى «تطويق محكم لتلعفر»، على أن يبدأ، في قسمها الثاني، الدخول إلى المدينة، إلى جانب القوات الأمنية «إن كانت حاضرة».
ويلفت المصدر إلى أن الفصائل أكملت بشكلٍ شبه نهائي استعداداتها، وهي بـ«انتظار أمر العمليات، الذي سيُطلق في الأيام القليلة القادمة، إضافةً إلى وصول بعض القوات إلى نقاط تمركزها لكي تباشر بمهماتها». وستتزامن عمليات تلعفر مع تلك التي ستنطلق في المقطع الغربي للموصل، «إذا تمكّنت القوات من استعادة الأحياء الشرقية بشكلٍ كامل، وإن لم تتمكن فإنه ــ على أقل تقدير ــ ستكون قد بدأت بالتقدّم من المحور الجنوبي باتجاه القاطع الغربي».
ووفق «الصفحة السادسة»، فقد أوكلت بغداد إلى «الحشد»، باعتباره مؤسسة تابعة لرئاسة مجلس الوزراء، تطهير المناطق الواقعة بين القاطع الغربي للموصل وتلعفر، وتحديداً عند سلسلة تلال المحلبية (نحو 36 كلم غربي الموصل؛ 25 كلم جنوب شرقي تلعفر) باعتبارها واحدة من أهم بقع انتشار «داعش» في سهل نينوى، إذ تكمن أهمية تلك السلسلة بامتدادها حتى الأحياء الشمالية الشرقية لتلعفر.
وعلى محورٍ آخر، وتحديداً شمال شرقي تلعفر، فإن العمليات تتضمّن الوصول إلى قرية العاشق (32 كلم شمال غربي الموصل؛ 10 كلم شمال شرقي تلعفر)، لوقوعها في «قلب الطريق الواصل بين القاطع الغربي وتلعفر». ويؤكّد المصدر أن «العملية، إن حُسمت، فإن مدينة الموصل ستحاصر بشكل تام، ونعتقد أن الخطوة ستنهي العمليات في الموصل»، لأن «داعش» يكون قد خسر أي مساحة للمناورة هناك.

عدد القراءات : 3403

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider