دمشق    23 / 08 / 2017
أموال « داعش»... كم تبلغ؟ وكيف حصل عليها؟  الحربي أردى القائد العسكري «لأسود الشرقية».. وقضى على دواعش بدير الزور … الجيش يستعيد تل المحصة بريف حماة ويتقدم بريف حمص  كبير خبراء معهد موسكو: هزيمة الحكومة السورية أصبح «مستحيلاً»  عجز التوحد البنيوي في «منصات» المعارضة.. بقلم: سامر ضاحي  دكتوراه في الإعلام والموافقة على إضافة 4 ماجستيرات  81.2 ألف موظف حصلوا على قروض من «التسليف» خلال عام ونصف العام  شركة تسويق تختلس الملايين من طلاب جامعة حلب  ترامب: زعيم كوريا الشمالية بدأ يحترم الولايات المتحدة  500 مسلّح من داعش محاصَريْن  مظاهرات حاشدة ضد ترامب في اريزونا  24 مليون شخص مهددون في آسيا!  مسلمو الروهينغا ممنوعون من العمل وجلب الطعام والماء  كيم جونغ أون يأمر بإنتاج مزيد من محركات الصواريخ والرؤوس الحربية  الأمم المتحدة تدين سقوط ضحايا من المدنيين في الغارات الجوية على الرقة  اتهامات متبادلة "بالتشدد" بين منصتي موسكو والرياض  موسكو: تصريح واشنطن حول استخدام دمشق للكيميائي تدخل بالشأن السوري  أنقرة تُدشّن بازار إدلب: «إدارة مدنيّة» تجاور «إمارة النصرة»  العبادي: الأميركيون يرفضون تقسيم العراق  خطط «التحالف» لوادي الفرات: تحرك من العراق وسورية  

أخبار عربية ودولية

2017-01-24 04:30:59  |  الأرشيف

ضجيح واستفزاز في محادثات أستانة: في انتظار بيان موسكو ــ أنقرة!

كرّس مشهد اليوم الأول من المحادثات غير المباشرة في أستانة، حضور الدول الثلاث الراعية للاتفاق كضامن ومهيمن على مجريات الملف العسكري الذي يشكّل صلب الاجتماع. وبرغم ما حملته كلمة الوفد المعارض من «استفزاز» للطرف الحكومي وحلفائه المقرّبين، فهي لن تؤثر في الورقة الختامية المرتقب إنجازها مساء اليوم. ومع دخول احتمال التنسيق الروسي ــ الأميركي من جديد بوصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض، على خط الحرب على الإرهاب، قد يتيح اتفاق أستانة في حال إقراره، نواة فعّالة للبناء عليها في جولة جنيف المقبلة
لم يختلف سقف تصريحات الوفدين السوريين في محادثات الأستانة عن تلك المكرّرة يومياً. ردود نارية متبادلة توحي بأن «جمع الأضداد» شبه مستحيل لاختلاف أجندة الطرفين. رغم ذلك يبقى دور الضامن الروسي ــ التركي هو الأساس في إخراج ورقة نهائية يتفق عليها الجميع.
دون سقف الجلسات التركية ـ الروسية ــ الإيرانية الثلاثية كان اليوم الأول من المحادثات أشبه بأيام «جنيف»، إذ فشلت الأطراف الراعية في فرض محادثات مباشرة تجمع الوفدين الحكومي والمعارض، بعدما أعلنت الفصائل المسلحة رفضها ذلك.
رفض المحادثات المباشرة والكلمة «المستفزّة» لوفد المعارضة جاء ضمن إطار التصعيد الهادف إلى مطالبات بسقف أعلى، تمثّلت بإقحام شرط «خروج الجماعات الأجنبية» لنقاش مصير «جبهة النصرة». ومع استمرار عمل وفود العواصم الثلاث الضامنة، على إخراج الورقة الختامية التي تتضمن ما قد يتوافق عليه الوفدان الحكومي والمعارض، بدت مطالبات الأخير خارج السياق المعقول، لسببين رئيسيين: الأول يتمثّل برفض قاطع لنقاش مثل هذه الخطوة في هذه المرحلة من قبل دمشق وطهران، والثاني هو تعارضها مع الوثائق الموقّعة أصلاً لتفاهم وقف إطلاق النار، الذي يحيّد «جبهة النصرة» ويطالب بالعمل العسكري ضدها إلى جانب «داعش»، فيما لا يسميّ أي فصيل آخر من الطرف الموالي لدمشق.
وقد يكون التطور الأهم الذي حدث خلال اليوم الأول من المحادثات، ما حصل خارج قاعات فندق «ريكسوس» الذي يستضيف جلساتها، مع إعلان وزارة الدفاع الروسية تنفيذها أول عملية مشتركة بتنسيق مع قوات «التحالف الدولي» في سوريا، استهدفت مواقع «داعش» في محيط مدينة الباب في ريف حلب. وأكدت الوزارة في بيان أن قيادة قواتها الجوية في سوريا تسلمت أول من أمس، من الجانب الأميركي «إحداثيات أهداف تابعة لتنظيم (داعش) بالقرب من مدينة الباب في محافظة حلب». وأضاف البيان أن طائرات روسية وطائرتين من «التحالف الدولي» نفّذت بشكل مشترك «ضربات جوية ضد مواقع الإرهابيين».
وبرغم النفي المباشر من وزارة الدفاع الأميركية لأي تنسيق مباشر مع الجانب الروسي وتأكيدها أن «قناة الاتصال الوحيدة بين التحالف وروسيا في سوريا، هي (خط الاتصال المفتوح لأسباب أمنية) بهدف تجنب الاصطدام بين الطائرات الروسية وطائرات التحالف»، جاء إعلان البيت الأبيض عن «انفتاح» الرئيس الجديد دونالد ترامب، على التعاون مع «روسيا وغيرها» ضد «داعش»، ليفتح المجال أمام احتمالات مختلفة قد تعزز المشهد السوري الجديد في أعقاب مؤتمر أستانة، وصولاً إلى جولة جنيف المرتقبة الشهر المقبل. إذ قال المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض شون سبايسر، في أول مؤتمر صحافي له تحت رئاسة ترامب: «إذا كانت هناك إمكانية لمحاربة تنظيم (داعش) مع أي بلد، سواء كانت روسيا أو غيرها، وكانت لنا مصلحة وطنية مشتركة في ذلك سنفعل بالطبع ذلك».
هاجم الجعفري بيان الوفد المعارض «المستفز وغير الواقعي»
وفي ما يشير إلى تعزيز للتنسيق الروسي ــ التركي في السياسية والميدان، أعلن الجيش الروسي أن ثلاث قاذفات روسية وأربعاً تركية شنت عدة غارات على 22 هدفاً لتنظيم «داعش» في محيط الباب.
وشهد اليوم الأول من المحادثات افتتاح الجلسة العامة التي حضرها كل من الوفود المشاركة والمراقبين والبلد المضيف، بكلمة تلاها وزير الخارجية الكازاخي خيرت عبد الرحمنوف، باسم الرئيس نور سلطان نزارباييف. ثم تلتها كلمات الوفدين السوريين الحكومي والمعارض قبل عقد لقاءات منفصلة مع الجانب الروسي. وقال رئيس وفد المعارضة محمد علوش، إن هدف المفاوضات هو «تثبيت وقف إطلاق النار وتجميد العمليات العسكرية في كل أنحاء سوريا، وتطبيق الإجراءات الإنسانية». وأوضح أن هذه الخطوات «ورقة قوية للدفع باتجاه الانتقال السياسي المنشود»، مشدداً على أن «العملية السياسية تبدأ برحيل (الرئيس السوري) بشار الأسد والطغمة الحاكمة، وإخراج كل الميليشيات والقوى الأجنبية التابعة لإيران». وكشف المتحدث باسم الوفد يحيى العريضي، أن المحادثات كانت «مطوّلة ومثمرة»، مشيراً إلى أن محادثات الثلاثاء (اليوم) ستكون غير مباشرة و«من خلال وساطة». ومن جهته، أشار المتحدث باسم وفد المعارضة أسامة أبو زيد، إلى أن الوفد سيركز على «مسائل تثبيت الهدنة ووقف الخروقات، ولا سيما في وادي بردى والغوطة الشرقية وجنوبي العاصمة دمشق». وفي المقابل، أوضح رئيس الوفد الحكومي بشار الجعفري، أن دمشق تأمل التوصل إلى «تثبيت وقف الأعمال القتالية لمدة زمنية محددة يجري خلالها الفصل بين التنظيمات الموقعة والراغبة بالتوجه إلى مصالحة وطنية والاشتراك في العملية السياسية من جهة وبين تنظيمي (داعش) و(النصرة) الإرهابيين والتنظيمات المرتبطة بهما، على أمل أن تتضافر جهودنا جميعاً في محاربة الإرهاب».
وهاجم الجعفري بيان الوفد المعارض الذي تلاه رئيسه محمد علوش، بالقول إن الوفد الحكومي «وفد الجماعات الإرهابية المسلحة الذي قرأ بياناً، أعدّه له مشغلوه لم يكن على مستوى تلك الجهود فأساء تقدير الموقف وأضاع بوصلة الحكمة والحس السليم».
الأخبار

عدد القراءات : 3677

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider