دمشق    25 / 04 / 2018
في شراكة استراتيجية جديدة.. هل تضرب الصين وباكستان، أمريكا في مقتل؟  عودة 2000 عائلة إلى الزبداني  "أنصار الله": لا خطوط حمر بعد استشهاد الرئيس الصماد  قديروف يتوعد ميركل وترامب بالسجن  حيدر: عملية حمص بعد القلمون.. والمسلحون أمام خيارين  الجيش السوري يواصل تقدمه جنوب دمشق ويستهدف مقرات المسلحين في الحجر الأسود  في ذكرى الإبادة الأرمنية..بولاديان: مايفعله الساسة الأتراك بالشعب السوري امتداد لما ارتكبوه بحق الشعب الأرمني  ترامب: الاتفاق النووي مع إيران غير معقول وما كان ينبغي إبرامه  دولتان تنقلان سفارتيهما إلى القدس وثلاث دول تبحث المسألة  الحرب الباردة  بعد تعرضه لإطلاق نار.. أين هو ولي العهد بن سلمان اليوم!؟  أفول الوهابية في السعودية.. المعطيات والمآلات  ريابكوف: لسنا خائفين من عقوبات "السبع الكبار" وسنرد في الوقت والشكل المناسبين  شمخاني: الرد على إسرائيل أمر حتمي ولكن المكان والزمان بيد إيران  الكرملين: التصرفات الأمريكية تسير في اتجاه معاكس لإصلاح العلاقات  ليبرمان: سندمر "إس-300" إذا استخدمها السوريون ضد طيراننا  روحاني: مؤامرات أمريكا والصهاينة والرجعية العربية لن تعيق تقدم إيران  روسيا: فشل "الاتفاق النووي" الإيراني قد يؤثر سلبا على الاتفاقات المقبلة مع كوريا الشمالية  ارتفاع أسعار الذهب في الأسواق العالمية  قديروف يتوعد ميركل وترامب بالسجن  

أخبار عربية ودولية

2017-02-04 01:15:25  |  الأرشيف

القمة العربية القادمة .. بين خنوع الأنظمة والرد على "ترامب"!!

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان واضحا في طرح مواقفه ورسم عناصر وخطوط سياسة الادارة الأمريكية الجديدة، مواقف تؤكد أن واشنطن لن تكون يوما، راعية عادلة، لحل أي ملف، من ملفات المنطقة، وأنها في خندق واحد مع اسرائيل مدافعة عن برامجها وداعمة لمخططاتها وسياساتها ضد الشعب الفلسطيني والشعوب العربية، وتصريحات ترامب ليست بحاجة الى تفسير، أو طرح اجتهادات، هو ضد العروبة والاسلام، داعما لتل أبيب وأنظمة الردة في الخليج، دافعة الجزية للغرب والممولة الرئيس لحروبه.
الرئيس ترامب أكد في أكثر من مناسبة، خلال الحملة الانتخابية، وبعد صعوده درجات البيت الأبيض، انه مع الاستيطان ونقل سفارة أمريكا الى القدس، وأنه سيقيم مناطق آمنة على حدود سوريا، أي تقسيم الدولة السورية، وهو سيتصدى لايران، ولم يرد عليه حتى الان نظام عربي، وما صدر هنا وهناك، هو مجرد بيانات باهتة خجولة، وهذا سيزيد من ازدراء الامريكية الجديدة لهذه الأنظمة الخانعة الذليلة التي تتآمر على قضايا الأمة، وتخوض حروب واشنطن بالوكالة.
وتقول دوائر سياسية، أن دولا غير عربية استنكرت بشدة مواقف وتصريحات الرئيس الامريكي، ونددت بها، في حين لاذت الأنظمة العربية بالصمت مرتجفة مهانة، غير قادرة على التخلص من الأدوار المشبوهة التي اصطلعت بها خدمة لواشنطن وتل أبيب.
وتضيف الدوائر أن القيادات العربية ستلتقي في شهر آذار القادم في العاصمة الأردنية، في قمة عربية "اعتيادية" واذا لم تتخذ هذه القمة قرارات ومواقف حاسمة في مواجهة السياسة الامريكية الواضحة كل الوضوح، فان امريكا لن تتراجع عن سياساتها، وستواصل تنفيذ برامج اسرائيل، وستجبر العديد من الدول العربية على اشهار علاقاتها مع اسرائيل في تطبيع شامل انتظرته اسرائيل طويلا، وترى الدوائر أن دونالد ترامب وأركان ادارته سينفذ اعتداءات قريبة ضد أكثر من ساحة عربية وضد المقاومة، مراهنا على ختوع الأنظمة، بل مشتاركتها واشنطن في هذه الاعتداءات، وكل من هذه الانظمة له دوره.
القمة العربية في اذار القادم أمام تحد كبير، فها هو الرئيس الامريكي، يستعد لتنفيذ خطوات عملية لنقل سفارة بلاده الى القدس، بمعنى دعمه تهويد المدينة، وضم اسرائيل لها، فماذا ستفعل قيادات الدول العربية التي طالما تغنت بعروبة القدس، وقدسية الأقصى، ودعم الشعب الفلسطيني، ونحن نعلم، أنه مجرد شعار لستهلاك المحلي وللتغطية على حجم التآمر الذي تمارسه.

عدد القراءات : 4039

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider