دمشق    26 / 04 / 2017
الجيش اليمني يشعل جبهة جيزان ومقتل خمسة جنود سعوديين  الجيش يكتسح أجزاء واسعة من القابون.. و66 تلاً وقرية وبلدة حصيلة عملياته في ريف حماة  أنباء عن تفعيل مذكرة منع التصادم بين موسكو وواشنطن  انقلاب كامل الأوصاف.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  في أكبر فضيحة دولية... الامم المتحدة تختار السعودية لعضوية لجنة حقوق المرأة !!  الساحة السورية مقبلة على معارك ضخمة.. بقلم: ماهر الخطيب  ’إسرائيل’ تخاف سورية.. بقلم:جهاد حيدر  هدم مساجد في سورية خلال الأزمة الحالية...أسباب ودوافع يشرحها رجل دين سوري  ماذا تعني دعوة الظواهري للانتقال إلى حرب العصابات؟  ظل بيونغ يانغ يخيّم على اختبار واشنطن صاروخا بالستيا عابرا للقارات!  الكرملين: بوتين ليس محامي دفاع عن الأسد بل عن القانون الدولي  استشهاد 3 نساء جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على مدينة البعث بالقنيطرة وريف حماة  ظريف: لا تعطوا أهمية لكلام ترامب  إغلاق معبر حدودي بين المغرب وإسبانيا بسبب "واقعة قتل"  الخارجية: سورية تدين بأشد العبارات العدوان الصارخ الذي قام به نظام أردوغان على أراضيها وتحذر من المساس بسيادتها  بالأسماء والتفاصيل…جرائم نفذتها شابة مع عصابتها تهز الشارع السوري خطفت مدنيين وعساكر  دعوات التظاهر في السعودية تحبس أنفاس قادتها  كيف سيتعامل أردوغان مع النسبة الكبيرة الرافضة للتعديلات؟  هكذا يتم ارسال شحنات الأسلحة الى جبهة النصرة من السعودية وبلغاريا  الرئيس الأسد يجري لقاء مع قناة تيليسور الفنزويلية..  

أخبار عربية ودولية

2017-02-04 01:15:25  |  الأرشيف

القمة العربية القادمة .. بين خنوع الأنظمة والرد على "ترامب"!!

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان واضحا في طرح مواقفه ورسم عناصر وخطوط سياسة الادارة الأمريكية الجديدة، مواقف تؤكد أن واشنطن لن تكون يوما، راعية عادلة، لحل أي ملف، من ملفات المنطقة، وأنها في خندق واحد مع اسرائيل مدافعة عن برامجها وداعمة لمخططاتها وسياساتها ضد الشعب الفلسطيني والشعوب العربية، وتصريحات ترامب ليست بحاجة الى تفسير، أو طرح اجتهادات، هو ضد العروبة والاسلام، داعما لتل أبيب وأنظمة الردة في الخليج، دافعة الجزية للغرب والممولة الرئيس لحروبه.
الرئيس ترامب أكد في أكثر من مناسبة، خلال الحملة الانتخابية، وبعد صعوده درجات البيت الأبيض، انه مع الاستيطان ونقل سفارة أمريكا الى القدس، وأنه سيقيم مناطق آمنة على حدود سوريا، أي تقسيم الدولة السورية، وهو سيتصدى لايران، ولم يرد عليه حتى الان نظام عربي، وما صدر هنا وهناك، هو مجرد بيانات باهتة خجولة، وهذا سيزيد من ازدراء الامريكية الجديدة لهذه الأنظمة الخانعة الذليلة التي تتآمر على قضايا الأمة، وتخوض حروب واشنطن بالوكالة.
وتقول دوائر سياسية، أن دولا غير عربية استنكرت بشدة مواقف وتصريحات الرئيس الامريكي، ونددت بها، في حين لاذت الأنظمة العربية بالصمت مرتجفة مهانة، غير قادرة على التخلص من الأدوار المشبوهة التي اصطلعت بها خدمة لواشنطن وتل أبيب.
وتضيف الدوائر أن القيادات العربية ستلتقي في شهر آذار القادم في العاصمة الأردنية، في قمة عربية "اعتيادية" واذا لم تتخذ هذه القمة قرارات ومواقف حاسمة في مواجهة السياسة الامريكية الواضحة كل الوضوح، فان امريكا لن تتراجع عن سياساتها، وستواصل تنفيذ برامج اسرائيل، وستجبر العديد من الدول العربية على اشهار علاقاتها مع اسرائيل في تطبيع شامل انتظرته اسرائيل طويلا، وترى الدوائر أن دونالد ترامب وأركان ادارته سينفذ اعتداءات قريبة ضد أكثر من ساحة عربية وضد المقاومة، مراهنا على ختوع الأنظمة، بل مشتاركتها واشنطن في هذه الاعتداءات، وكل من هذه الانظمة له دوره.
القمة العربية في اذار القادم أمام تحد كبير، فها هو الرئيس الامريكي، يستعد لتنفيذ خطوات عملية لنقل سفارة بلاده الى القدس، بمعنى دعمه تهويد المدينة، وضم اسرائيل لها، فماذا ستفعل قيادات الدول العربية التي طالما تغنت بعروبة القدس، وقدسية الأقصى، ودعم الشعب الفلسطيني، ونحن نعلم، أنه مجرد شعار لستهلاك المحلي وللتغطية على حجم التآمر الذي تمارسه.

عدد القراءات : 3572

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider