دمشق    18 / 11 / 2017
مؤتمر الحوار السوري خارج جدول أعمال بوتين ومصادر تكشف موعده المفترض  استشهاد 4 أشخاص جراء قذائف الإرهاب على حيي الدويلعة والزبلطاني  ماكرون: سأستقبل الحريري كرئيساً للحكومة اللبنانية  ظريف: التحالف السعودي يغرق في مستنقع اليمني  أفضلية تاريخية وأرقام قياسية للريال في أبرز 10 حقائق قبل الديربي  وزير الخارجية القطري: ما حدث لقطر يحدث الآن مع لبنان بطريقة أخرى  روسيا تحذر من خطر هجمات جديدة في أوروبا والولايات المتحدة خلال أعياد رأس السنة  الحريري: أنا في طريقي إلى المطار لمغادرة السعودية  البنتاغون: شراء تركيا منظومات "إس-400" قد يعرقل اقتناءها مقاتلات "F-35"  اكتشاف علمي أمريكي لمعالجة أمراض الدماغ المستعصية  السودان يكشف عن امتلاكه أضخم احتياطي نحاس في العالم  بيانات المصارف متاحة بملفات أكسل للعموم  مدير التسليف الشعبي : التعثر لم يتجاوز المليارين والمكوث سيحد من الإقراض  الخارجية التركية: موقف الناتو من أردوغان وأتاتورك غير أخلاقي  صدام ساخن بين روما ولاتسيو.. ونابولي يختبر قوته أمام ميلان  أنباء عن نقل الأمير متعب و 5 أمراء من الموقوفين إلى المستشفى  موسكو: المشروع الياباني غير واقعي حول تمديد تفويض آلية التحقيق بشأن كيميائي سورية  المجد يلحق الخسارة الأولى بتشرين  بعد يوم من عرقلة المشروع الأمريكي روسيا تعرقل المشروع الياباني  

أخبار عربية ودولية

2017-02-12 23:18:36  |  الأرشيف

الأردن يصعّد جنوب سورية: لماذا الآن؟ وماذا يريد؟

أسامة يونس
بعد استقرار نسبي، عادت جبهة الجنوب للاشتعال، وفي تطور لافت ومفاجئ، إرهابيون من جبهة النصرة وبأعداد كبيرة يشنون- وعبر الحدود الأردنية- هجوماً واسعاً في درعا، ضمن معركة أطلق عليها اسم "الموت ولا المذلة".
جاء ذلك في توقيت كان من غير المتوقع أن يشهد تطوراً كهذا لأسباب منها:

1 ـ كان الأردن أعلن ـ في الإجتماع الماضي الذي شهدته العاصمة الكازاخستانية أستانا ـ استعداد "الجبهة الجنوبية للمعارضة السورية" للانضمام إلى الهدنة بل ومواجهة الإرهابيين، وقال ممثلو الأردن في الإجتماع إن"الفصائل المسلحة" في الجنوب السوري تتوجه نحو الانضمام لنظام وقف الأعمال القتالية، وأنها مستعدة لإجراء عمليات قتالية ضد التنظيمات الإرهابية الدولية مثل داعش وجبهة النصرة في جنوب سورية.

2 ـ شارك الأردن في أستانا بصفة مراقب، وربما يكون التصعيد الأخير محاولة لإيصال رسالة مفادها: أنه ما لم يتم التعامل معه جدياً فإنه يستطيع تحريك "أدواته" في سورية، وممارسة مزيد من الضغط.

الخبير الاستراتيجي والعسكري العميد المتقاعد هيثم حسون يقول إن الأردن يحاول أن يظهر قدرته على التأثير في المجموعات الإرهابية، ومن الأسباب فكرة المناطق الآمنة، وذلك بعد فترة ارتباك أصابت حلفاء واشنطن في الفترة الانتقالية، وكان حلفاء واشنطن ينتظرون دور ترامب في سورية، والنظام الأردني يتحدث عن أن المنطقة الجنوبية يمكن أن تكون ساحة لمناطق آمنة إن أرادت الولايات المتحدة دعم هذا المشروع، وهناك جهات ممولة لهذا الأمر.

ويتابع العميد حسون أن غرفة عمليات "الموك" في الأردن (التي تشارك فيها "إسرائيل" والولايات المتحدة، والمخابرات الفرنسية والبريطانية إضافة إلى دول خليجية) هي التي دفعت بتلك العملية التي انطلقت ليل أمس باسم "الموت ولا المذلة" وذلك لتحقيق هدفين:

الأول: الضغط على الحكومة السورية فيما يتعلق بالوضع العسكري، ومحاولة خلق خطوط اشتباك جديدة.

الثاني: الضغط السياسي على سورية من أجل تقديم تنازلات في المحادثات المقبلة في أستانا، أو في جنيف.

ويؤكد العميد حسون أن تلك العملية لم تحقق أي إنجاز على الأرض.

آسيا نيوز

عدد القراءات : 3849

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider