دمشق    29 / 06 / 2017
تصعيد واشنطن مستمر: «برنامج الأسد» الكيميائي يتخطى الشعيرات  عنصر منفلت يرمي قنبلة في شارع القريات.. والعناية الالهية تمنع وقوع ضحايا  لماذا تقرع أمريكا طبول الحرب الكيماوية في سورية الان مجددا؟  هل تصبح ’قطر’ بمثابة ’بولندا’ في الحرب العالمية الثانية؟  حمد وفورد وماكرون...في سورية انتهت اللعبة  التحرش الجنسي يلاحق وزير مالية الفاتيكان  لأول مرة في سورية.. روسيا تكشف للأسد في حميميم عن مدرعة خارقة  القوات الأمريكية تقصف الجيش العراقي في الموصل  مصر توجه رسالة شديدة اللهجة إلى قطر  تهديدات "الكيماوي" في سورية و"أم القنابل" رسالة ترامب الأكثر خطورة إلى العالم  ابن نايف تحت الإقامة الجبرية وممنوع من مغادرة السعودية  أنور عشقي: السعودية تقبل التطبيع مع إسرائيل بشرط؟!  ذرائع الكيميائي والقادة الأميركيون؟  تغريم غوغل 2.42 مليار يورو  إزالة حواجز وكتل إسمنتية بدمشق وريفها وحماة.. وإبقاء الضروري منها  رغم الوعود.. كثير من صرافات التجاري والعقاري خارج الخدمة بالعيد  نسبة النجاح.. بقلم: سامر يحيى  "جنون" ترمب .. و"حذاء" الرئيس الأسد  4 عمال يوفرون 87 مليون ليرة…و10 آلاف ليرة مكافأة لهم!!  «غزاة جدد» للساحل المصري: هل أخلّت «قناة السويس الجديدة» بالتوازن البيئي؟  

أخبار عربية ودولية

2017-02-17 01:40:10  |  الأرشيف

مواجهات محتملة بين الامارات والسعودية على أرض اليمن !

لم يكن تحرك الإمارات المستقل في اليمن بعيدًا فقط عن حكومة الرئيس هادي، فالمملكة العربية السعودية أيضًا بعيدة عن هذه التحركات، التي كان آخرها المشاركة بالعملية العسكرية التي نفذها الجيش الأمريكي في البيضاء، وقد أوصلت الإمارات رسائلها للسعودية بأن بإمكانها استخدام الكثير من أوراق الضغط ما لم تحقق مطالبها في اليمن، بحسب تقرير لموقع "ساسة بوست".

وأضاف الموقع: بالتأكيد، السعودية بحاجة ماسة لحفظ ماء الوجه أمام القوى الدولية والإقليمية، بعدم صدامها مع الأهداف الإماراتية، وبهدف جعل أمور حسم المعركة لصالحها، ولذلك تحملت الكثير من الضغوط الإماراتية بصمت وتغاضٍ، بل إنها تحركت لإصلاح العلاقة بين هادي والإمارات، حدث ذلك عندما قام هادي بزيارة سرية لأبوظبي في مايو (أيار) الماضي، بطلب من ولي ولي العهد السعودي الأمير «محمد بن سلمان».

ويعتقد المتابعون للشأن اليمني أن الخلاف الإماراتي السعودي الذي ساهم بشكل كبير في فشل المفاوضات اليمنية في الكويت لا يخص حادثة المطار آنفة الذكر فقط، فتلك الحادثة التي دفعت الرئيس هادي للتحرك بعجل نحو السعودية، مستنجدًا بها من الإمارات، تظهر أن هادي حصل على ضوء أخضر سعودي للتحركات الأخيرة، وذلك بعد لقائه الأخير بمحمد سلمان، وقرأ في قرارات اللجنة الأمنية العليا التي اتخذها هادي وقررت إنشاء غرفة عمليات موحدة تتبع وزارة الداخلية بمثابة إجراءات تمهد لخطوات أكثر صرامة وربما معركة قريبة مع عدة أطراف خلط الأوراق في عدن.

وفي وقت يتوقع المحللون في اليمن موقفًا سعوديًّا يقتضي تأجيل الصدام مع الإمارات بعد حادثة المطار، وترحيله إلى وقت آخر، يظهر على أرض الواقع تعاظم في قلق السعودية تجاه الإمارات، قلق قد يدفعها للتوقف عن مداراة الإماراتيين بعد أن أظهروا رغبتهم في توسيع نفوذهم شرق اليمن، إذ تتحرك القوات الإماراتية نحو مدن في حضرموت كانت تقع تحت سيطرة القاعدة، ولذلك اتخذت خطوات سعودية لمواجهة الإمارات، كتجهيز قوات من الجيش السوداني لتنقل إلى المملكة ومن ثم إلى اليمن، وذلك لسد أي فراغ محتمل قد يتسبب به الإماراتيون، كما أنها في السابق لم تتردد في إطاحة رجل الإمارات في اليمن خالد بحاح، من منصبي نائب الرئيس ورئيس الحكومة، وعينت بدلًا منه الجنرال علي محسن الأحمر، أحد أبرز مؤسسي الإصلاح.

وتعد قضية دعم الإمارات لانفصال الجنوب اليمني عن الشمال، من أهم الخلافات القديمة المستجدة مع السعودية  التي تعمل على تكريس الوحدة اليمنية لحماية حدودها الجنوبية مع اليمن، فالإمارات تتحرك الآن لتحقيق الانفصال وتقسيم اليمن بدفع الصراع الأهلي في جنوب اليمن.

فقد تم رصد عمليات ترحيل المواطنين اليمنيين الشماليين، من محافظة عدن وبعض المحافظات الجنوبية الأخرى، وحسب ما نقلت مصادر خليجية لـ«الخليج الجديد»، فـ«إجراءات التقسيم المتسارعة لا يمكن أن تتم دون موافقة الإمارات التي تعاظم نفوذها في عدن، ومحافظات جنوبية أخرى»، وقد اتهم «خالد بحاح» من قبل مصادر يمنية بإذكاء الرغبات الانفصالية داخل محافظة عدن ومدن الجنوب، وقد عقد في أبريل (نيسان) الماضي لقاء في أبوظبي بين إماراتيين، وعدد من القيادات الجنوب اليمني؛ لمناقشة تحول اليمن إلى دولتين فيدراليتين، وتستضيف الإمارات شخصيات يمنية تطالب بانفصال الجنوب عن الشمال.

الخلاف الآخر، هو التعامل مع حزب التجمع اليمني للإصلاح (المحسوب على الإخوان المسلمين)، فعداء الإمارات لإصلاح اليمن كبير، وتعتبر الإمارات أن الرئيس هادي يتجه نحو تقارب سياسي مع الإصلاح الذي تعمل الإمارات بكل جهدها لتقليص نفوذه في عدن، وقد اتخذ هادي جملة من قرارات التعيين تم فيها الاعتماد على قيادات إصلاحية بمناصب مختلفة، وعدت تلك القرارات لصالح الإصلاح؛ مما جعل الإمارات تضع هادي والإصلاح وكل القوى الوطنية في خندق واحد.

يقول الكاتب الصحافي اليمني ياسين التميمي: «تظهر الإمارات قدرًا مثيرًا للاستغراب من الكراهية لما تصفهم الإخوان المسلمين، وهي تسمية فضفاضة باتت تشمل القوى السياسية، والمقاتلين في الجبهات الذين يعملون تحت مظلة الشرعية ويواجهون التمرد والانقلاب جنبًا إلى جنبا مع التحالف، إلى درجة أن مواجهة الإخوان تتقدم في الأولوية بالنسبة للإمارات على القاعدة والحوثيين والمخلوع صالح».

وتابع القول: «عملت الإمارات على إنهاء نفوذ المقاومة في عدن بحجة أنها تنتمي للإصلاح والسلفيين، وعملت في الوقت نفسه على تعطيل أي محاولة لتطبيع الحياة في عدن وتمكينها من أن تؤدي دورها كعاصمة سياسية مؤقتة إلى حد أن الرئيس والحكومة يواجهون صعوبة في التموضع بعدن»

عدد القراءات : 3459

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider