دمشق    21 / 08 / 2017
الكشف عن أكثر الجنسيات التحاقاً بـ”داعش” في سورية والعراق  «التعليم العالي»: لا سفر لطلاب الدراسات العليا إلا بموافقة ولمدة محددة  هجوم جديد على تمثال لكمال أتاتورك في تركيا  انتصار سورية... سقوط مخطّط القطيعة وعودة العلاقات إلى طبيعتها وتميّزها  إلأمطار تعرقل الملاحة الجوية بالخرطوم وإنزلاق طائرة أجنحة الشام بسبب المياه  الشرطة الإسبانية تعثر على سيارة استخدمها منفذو هجوم كتالونيا  ضيوف خادم الحرمين.. لا شكر الله سعيكم  أنباء عن قصف أمريكي لمواقع الجيش السوري بالرقة  9 مليون و360 ألف دولار إجمالي ما سينفقه الملك السعودي خلال اجازته بالمغرب  سوريا.. انخفاض سعر صرف الدولار لـ 350 ليرة قبل نهاية العام الحالي  الكرم الحكومي السوري يفيض على الدول المجاورة !!  الرئيس الأسد: كل ما يرتبط بمصير ومستقبل سورية هو موضوع سوري مئة بالمئة ووحدة الأراضي السورية من البديهيات غير القابلة للحديث أو النقاش  9 شهداء و4 جرحى بسقوط قذيفة صاروخية على الباب الداخلي لمعرض دمشق الدولي  بركان الموت في الولايات المتحدة قيد الانفجار  الشرطة العراقية تعلن استعادة السيطرة على منطقة في تلعفر  من جرائم دمشق: قتلت عاملة أجنبية لديها وادعت بانتحارها!  حاولوا اغتيال رئيسة الوزراء.. فنالوا أحكاماً بالإعدام  حزب الله يردّ على تهديدات إسرائيل باستخدام القبّة الحديديّة: “لا قبّة ستعلو في فلسطين إلّا قبّة الصخرة”  وزارة التربية تصدر غدا نتائج امتحانات الدورة الثانية لشهادة الدراسة الثانوية بفروعها المختلفة  

أخبار عربية ودولية

2017-02-26 11:14:06  |  الأرشيف

سيناريو متكرر: فرصة جنيف "التاريخية" تراوح مكانها

"فرصة تاريخية" هكذا سبق للمبعوث الأممي إلى سورية ستافان دي ميستورا أن وصف مفاوضات جنيف الرابعة حول الأزمة السورية في كلمة الافتتاح، وهي على كل حال ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها دي ميستورا، وغيره من المبعوثين الدوليين، وصفاً كذاك لإعطاء جرعة أمل، ولو عن غير قناعة، للمفاوضات بين الحكومة السورية ومعارضيها.
في اليوم الرابع للمفاوضات، تبدو النتيجة حتى الآن: صفراً. أو هي مراوحة في المكان الذي كانت دوماً تتوقف عنده.
رئيس الوفد الحكومي السوري د. بشار الجعفري، وبعد مباحثات استغرقت ساعتين ونصف الساعة مع دي ميستورا، أعلن أن ذلك الزمن قد استـُنفد في مناقشة فكرة واحدة: "وضع مكافحة الإرهاب كأولوية". وطالب منصات المعارضة السورية في جنيف بأن تدين التفجيرات الإرهابية في حمص، عبر "إصدار بيانات واضحة لا لبس فيها من كل المنصات المشاركة في محادثات جنيف".
إضافة إلى ذلك، قال الجعفري لـ دي ميستورا "شرطنا الوحيد لإجراء مفاوضات مع المعارضة أن نجد وفدا موحدا يدين الإرهاب"
هما نقطتان، دارت حولهما مفاوضات جنيف السابقة، خاصة الثالثة، إذ أصر الوفد الحكومي على محاربة الإرهاب أولوية، وعلى أن يجد معارضة موحدة تمثل السوريين، (وهو ما يبدو شبه مستحيل في الحالة السورية)، بينما كان رد المعارضة خاصة التي توصف بأنها "معارضة الرياض" نظراً للدعم السعودي لها، بأنها تريد أولاً انتقالاً سياسياً في سورية، وطبعاً لا يعني ذلك في القاموس الخليجي، والسعودي تحديداً، إضافة إلى التركي، إلا مسألة واحدة: لا مكان للرئيس السوري بشار الأسد مستقبلاً.
المفاوضات الراهنة بدت حتى الآن تراوح عند هذه النقطة، فإعلان الجعفري (ثوابت التفاوض) قابله إعلان معارضة الرياض: "لا تمكن محاربة الإرهاب دون انتقال سياسي".
وعادت منصة الرياض لتؤكد على أن دي ميستورا شدد على أولوية الانتقال السياسي.
هكذا يبدو سيناريو جنيف يتكرر: معارضة لا تمتلك تمثيلاً حقيقياً للسوريين، مفروضة بدعم دولي وإقليمي (سعودي وتركي)، تطالب وفد الحكومة بالموافقة على هيئة حكم انتقالي "لا دور فيها للأسد"، وهو ما لا تناقش فيه دمشق التي تطالب بالمقابل بإدانة الإرهاب، والمشاركة في محاربته، وهو ما يعني بالنسبة للمعارضة القضاء على أي وجود مسلح خارج إطار الدولة في سورية.
في كل مفاوضات هناك دوماً مقدمات، ومعطيات، تساعد في وضع تصور عما قد يجري، وكانت كل المعطيات تشير إلى حدوث اختراق في "زحزحة" الأزمة عن نقطتي الأولوية: محاربة الإرهاب، في مقابل الانتقال السياسي. لكن هذا لم يحدث حتى الآن.
ويبقى من الصحيح أيضاً أن لكل مفاوضات ما يعرف بربع الساعة الأخير، أو التطورات المفاجئة. فهل تحدث؟ حتى الآن تبدو الإجابة: لا، دون تحقيق اختراق يكون فيه لطهران والرياض، ثم لموسكو وواشنطن الكلمة الفصل.

عدد القراءات : 308

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider