دمشق    22 / 10 / 2017
أردوغان بقناع جديد..بقلم: محمود الشاعر  مقتل وإصابة عدد من رجال الشرطة المصرية في عمق صحراء طريق الواحات  ليبيا ما بعد القذافي.. الدولة المفقودة  بوتين وأردوغان يبحثان الأزمة السورية  «داعش» يحتضر ويهدد.. بقلم: يونس السيد  سقوط صواريخ في الحي الدبلوماسي وسط كابل  الموز والبطاطا اللبنانية إلى الأسواق السورية  دراسة: 3 ملايين أمريكي يحملون سلاحا معبأ يوميا  الجيش السوري يعلق على الاعتداء الاسرائيلي  القيادة العامة للجيش: العدو الإسرائيلي يعتدي على موقع عسكري بالتنسيق مع المجموعات الإرهابية في ريف القنيطرة  توقيع مذكرة تفاهم بين الجيشين الإيراني والسوري  إصابة 4 أشخاص بعملية طعن في ميونيخ  أزمةُ كوردستان ؛ خيانةٌ أم تواطؤ ؟!  بعد 3 أسابيع من احتلال داعش لها..القريتين تحت سيطرة الجيش السوري وحلفائه  الكونغرس سُيصيغ خطة لكسب صلاحيات جديدة فيما يخص الاتفاق النووي  انطلاق خط الشحن البحري مع روسيا بداية الشهر القادم  الخارجية: الاعتداء الإسرائيلي في ريف القنيطرة محاولة يائسة لدعم المجموعات الإرهابية  البحرين تحتل المركز الأول عربياً في عدد السجناء  علماء فلك : "مطر من الشهب" ليلة السبت!  

أخبار عربية ودولية

2017-02-26 11:14:06  |  الأرشيف

سيناريو متكرر: فرصة جنيف "التاريخية" تراوح مكانها

"فرصة تاريخية" هكذا سبق للمبعوث الأممي إلى سورية ستافان دي ميستورا أن وصف مفاوضات جنيف الرابعة حول الأزمة السورية في كلمة الافتتاح، وهي على كل حال ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها دي ميستورا، وغيره من المبعوثين الدوليين، وصفاً كذاك لإعطاء جرعة أمل، ولو عن غير قناعة، للمفاوضات بين الحكومة السورية ومعارضيها.
في اليوم الرابع للمفاوضات، تبدو النتيجة حتى الآن: صفراً. أو هي مراوحة في المكان الذي كانت دوماً تتوقف عنده.
رئيس الوفد الحكومي السوري د. بشار الجعفري، وبعد مباحثات استغرقت ساعتين ونصف الساعة مع دي ميستورا، أعلن أن ذلك الزمن قد استـُنفد في مناقشة فكرة واحدة: "وضع مكافحة الإرهاب كأولوية". وطالب منصات المعارضة السورية في جنيف بأن تدين التفجيرات الإرهابية في حمص، عبر "إصدار بيانات واضحة لا لبس فيها من كل المنصات المشاركة في محادثات جنيف".
إضافة إلى ذلك، قال الجعفري لـ دي ميستورا "شرطنا الوحيد لإجراء مفاوضات مع المعارضة أن نجد وفدا موحدا يدين الإرهاب"
هما نقطتان، دارت حولهما مفاوضات جنيف السابقة، خاصة الثالثة، إذ أصر الوفد الحكومي على محاربة الإرهاب أولوية، وعلى أن يجد معارضة موحدة تمثل السوريين، (وهو ما يبدو شبه مستحيل في الحالة السورية)، بينما كان رد المعارضة خاصة التي توصف بأنها "معارضة الرياض" نظراً للدعم السعودي لها، بأنها تريد أولاً انتقالاً سياسياً في سورية، وطبعاً لا يعني ذلك في القاموس الخليجي، والسعودي تحديداً، إضافة إلى التركي، إلا مسألة واحدة: لا مكان للرئيس السوري بشار الأسد مستقبلاً.
المفاوضات الراهنة بدت حتى الآن تراوح عند هذه النقطة، فإعلان الجعفري (ثوابت التفاوض) قابله إعلان معارضة الرياض: "لا تمكن محاربة الإرهاب دون انتقال سياسي".
وعادت منصة الرياض لتؤكد على أن دي ميستورا شدد على أولوية الانتقال السياسي.
هكذا يبدو سيناريو جنيف يتكرر: معارضة لا تمتلك تمثيلاً حقيقياً للسوريين، مفروضة بدعم دولي وإقليمي (سعودي وتركي)، تطالب وفد الحكومة بالموافقة على هيئة حكم انتقالي "لا دور فيها للأسد"، وهو ما لا تناقش فيه دمشق التي تطالب بالمقابل بإدانة الإرهاب، والمشاركة في محاربته، وهو ما يعني بالنسبة للمعارضة القضاء على أي وجود مسلح خارج إطار الدولة في سورية.
في كل مفاوضات هناك دوماً مقدمات، ومعطيات، تساعد في وضع تصور عما قد يجري، وكانت كل المعطيات تشير إلى حدوث اختراق في "زحزحة" الأزمة عن نقطتي الأولوية: محاربة الإرهاب، في مقابل الانتقال السياسي. لكن هذا لم يحدث حتى الآن.
ويبقى من الصحيح أيضاً أن لكل مفاوضات ما يعرف بربع الساعة الأخير، أو التطورات المفاجئة. فهل تحدث؟ حتى الآن تبدو الإجابة: لا، دون تحقيق اختراق يكون فيه لطهران والرياض، ثم لموسكو وواشنطن الكلمة الفصل.

عدد القراءات : 362

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider