دمشق    19 / 08 / 2017
الجيش السوري من التخلّي عن عبء الجغرافيا إلى تطويعها..بقلم: عمر معربوني  مقتل ضابط وجندي سعوديين على الحدود مع اليمن  وزير الخارجية التركي يشكر روسيا على جهودها الرامية لتطبيع الوضع في سورية  “مات الملك، عاش الملك”، في مملكة هالكة.. بقلم: أمين أبو راشد  دمشق تحتفل بعودة معرضها ... هنيئاً لجيش ضحى وشعب صبر !؟  الحرائق السعودية المُتنقّلة.. ومغزى الاستدارة نحو العراق  واشنطن وورقة الاتفاق النووي: لأن الخيارات الأميركية محدودة!  الشرطة الفنلندية: منفذ عملية الطعن الإرهابية مغربي الجنسية  ماذا يقول الجولاني عن مرحلة ما بعد معركة إدلب؟  أكثـر مـن 350 ألـف زائــر.. الإقبال الكثيـف يســبب اختناقـات مرورية على طريق المطار  مظاهرات تطالب هيئة تحرير الشام بالخروج من الغوطة الشرقية  وقـــل هــــي الشـــــام  الدفاع الروسية تقلد جنرالا سوريا ميدالية الشجاعة لمكافحة "داعش"  زيارة محتملة للافروف إلى دول الخليج الشهر الجاري  القبض على الممثلة كندة علوش وزوجها لحيازتهما المخدرات  عناصر من "داعش" يستسلمون عند معبر الزمراني!  إصابة 8 أشخاص في حادث طعن بسكين وسط مدينة سورغوت شرق روسيا  واشنطن: ليس في خطتنا البقاء في سورية  بوتين يقترح جعل القرم "مكة" للروس!  الجمعية الفلكية السورية تحدد موعد عيد الأضحى وبداية شهر ذي الحجة  

أخبار عربية ودولية

2017-03-22 23:10:21  |  الأرشيف

أردوغان للأوروبيين: سأعلّمكم البلطجة!

رفع الرئيس التركي مستوى تصريحاته ضد الغرب، أمس، إلى ما يمكن وصفه بـ«التهديد غير المباشر»، الذي عكسه تحذيره من أن الأوروبيين والغربيين قد لا يكونون في مأمن في شوارع العالم، وسط استمرار الأزمة الحالية بين أنقرة والاتحاد الأوروبي. وقال أردوغان، في كلمة في أنقرة: «إذا واصلتم التصرّف بهذه الطريقة، غداً لن يتمكن أيّ أوروبي أو غربي من السير في الشارع بأمان وطمأنينة، في أي مكان من العالم».

ولم يكشف أردوغان عمّا يعنيه بهذه التصريحات، إلا أنه كان يلمّح إلى أن الأوروبيين قد يتلقّون المعاملة نفسها التي يقول إن الأتراك والمسلمين يعانون منها في أوروبا. وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي توتراً كبيراً، على خلفية منع لعدد من التجمعات المؤيدة للاستفتاء الشعبي المرتقب على التغييرات الدستورية التي سوف تمنح أردوغان صلاحيات أوسع، والتي كان يفترض أن يشارك فيها وزراء أتراك في ألمانيا وهولندا. ووصفت أنقرة هذه التصرفات بأنها أشبه بممارسات النازية، كذلك حذّرت ممّا تعدّه تزايداً في العنصرية والإسلاموفوبيا.

وحذر أردوغان أوروبا من أن تركيا «ليست بلداً يمكن الضغط عليه أو استفزازه أو اللعب بشرفه، وطرد وزرائه ومسح الأرض بمواطنيه». وقال إن «العالم أجمع يتابع ما يجري عن كثب»، داعياً «الأوروبيين إلى احترام الديموقراطية وحقوق الإنسان والحريات».
وكان التوتر بين تركيا وألمانيا قد تصاعد بعد اعتقال السلطات التركية، الشهر الماضي، الصحافي دنيز يوجل، الذي كان يعمل لحساب صحيفة «دي فيلت الألمانية»، بتهمة الإرهاب. ولم تجرِ محاكمته بعد. واتهم أردوغان مسؤولي القنصلية الألمانية بالسماح ليوجل باللجوء إلى مسكن القنصل الألماني في اسطنبول لمدة شهر، متجنّباً اعتقاله. ودان الرئيس التركي، مرة جديدة، المستشارة الألمانية انجيلا ميركل التي اتهمها في السابق بـ«دعم الإرهابيين»، بعدما دعت إلى الإفراج عن الصحافي التركي الألماني، وأعربت عن دعمها لهولندا وسط الأزمة بشأن التجمعات الانتخابية. وقال مخاطباً ميركل: «تقولين أنا مع هولندا، حسناً، أنا مع شعبي».
في الوقت نفسه، في برلين، دان الرئيس الألماني الجديد فرانك فالتر شتاينماير موقف السلطات التركية حيال وسائل الإعلام، وطالب بالإفراج عن يوجل. وقال شتاينماير، في خطاب في يوم أدائه القسم في البرلمان الألماني: «احترموا دولة القانون وحرية الإعلام والصحافيين! أفرجوا عن دنيز يوجل!». وأكد وزير الخارجية الألماني السابق أنه يشعر بالقلق حيال تطور الوضع في تركيا، بعد سنوات من التقارب مع الاتحاد الأوروبي. وقال: «أيها الرئيس أردوغان، لا تعرّضوا للخطر ما بنيتموه مع آخرين»، مشيراً إلى أن «أيّ مؤشرات على التقارب مرحّب بها». وأضاف: «أوقفوا هذه التشبيهات المروعة بالنازية، لا تقطعوا الصلات مع الذين يريدون شراكة مع تركيا»

عدد القراءات : 3503

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider