دمشق    01 / 05 / 2017
الضغوط قد تتصاعد على الدول الإقليمية … موسكو تمد اليد لواشنطن لتعزيز وتوسيع هدنة سورية  مخاوف «حماية الشعب» من هجوم تركي مفاجئ تنحسر مع انتشار قوات أميركية وروسية على الحدود … أردوغان مكبل اليدين في انتظار قمتيه مع بوتين وترامب  ترحيب «إسرائيلي» بما يسمى «وثيقة حوران»  العراق..السباق إلى الحدود السورية: «الحشد» يكسر معادلات أميركية  «حرب الوجود» في الغوطة: النار تلتهم «الإخوة الأعداء»  «خيبة أمل» تركية وروسية من واشنطن: لا استقرار من دوننا  ترامب المتعثِّر يستنجد بالقدس..بقلم: جوني منير  الثعلب والقنفذ: الولايات المتحدة إزاء الأزمة السورية  رئيس الحكومة يوضح حقيقة دفع البدل الداخلي للمتخلفين عن خدمة العلم  «الشرق الأوسط الكبير»!! .. بقلم: د. وفيق إبراهيم  المرشح ميلونشون: ماكرون لا يستطيع قيادة فرنسا  سيئول: واشنطن ستتحمل تكاليف منظومة "ثاد"  أنقرة تحظر برامج المواعدة التلفزيونية وتسرح دفعة جديدة من الموظفين  إعفاء وزيري المالية والتربية التونسيين من منصبيهما  he` ألف ليرة أجور عملية انتهت بوفاة المريض في مشفى خاص في اللاذقية  العثور على معمل قذائف "جهنم" في الطبقة  الظهور الأول لعميد الأسرى الفلسطينيين منذ 35 عاما  اعتقال 46 من خلية إرهابية هاجمت المسجد النبوي بينهم 32 سعوديا  كلاسيكو المسلحين حصرياً في دمشق  5 آبار مشتعلة في حقل الشاعر … مسؤول في وزارة النفط : صممنا المعدات مسبقاً للإسراع في إعادة الإنتاج لآبار الغاز والنفط  

أخبار عربية ودولية

2017-04-21 00:01:18  |  الأرشيف

مفاوضات لسحب المسلحين من جرود عرسال

كشفت معلومات سياسية وعسكرية لـ”الأخبار” جملة معطيات تتعلق بالوضع الحدودي الشرقي الشمالي ووضع النازحين السوريين في لبنان، في ضوء تطورات الأيام الأخيرة، إذ إن انتقال المسلحين المعارضين والسكان من بلدتي الزبداني ومضايا، يعني أن سيطرة الجيش السوري، ومعه حزب الله، على الحدود المشتركة مع لبنان من الشمال الشرقي الى المصنع باتت كاملة. لكن خرقاً حدودياً أساسياً لا يزال يمثل خطراً سورياً ولبنانياً دائماً، يتمثل ببقعة جغرافية واسعة لا تزال خارجة عن سيطرة الجيشين السوري واللبناني، وهي المنطقة الحدودية الجردية التي تُعرف لبنانياً بمنطقةجرود عرسال رأس بعلبك، وسورياً بجرود القلمون. ولا ضرورة للتذكير بما تشكّله هذه المنطقة من خطورة على الوضع اللبناني مع استمرار عمليات انطلاق مسلحين من هذه البقعة لتنفيذ عمليات إرهابية، وشنّ هجمات على المراكز العسكرية.
وتكشف المعلومات لـ”الأخبار” أن في موازاة الاتفاق حول البلدات السورية الأربع، فإن مفاوضات إقليمية رباعية بدأت مع “جبهة النصرة” وتنظيم “داعش” لنقل المسلحين المنتشرين في هذه الجرود أيضاً الى منطقة إدلب التي يرعى وضعها اتفاق غير معلن أميركي ــ روسي لتجنيبها الهجمات الكبرى المباشرة. والمفاوضات الجديدة، السورية ــــ الروسية مع تركيا وقطر، تهدف الى الضغط لسحب كل العناصر المسلحة بما يجعل من المنطقة خالية تماماً من المسلحين، ويريح النظام السوري. وقد وُضعت أوساط لبنانية رسمية في أجواء هذه المفاوضات وتفاصيلها، علماً بأن نجاح هذه الخطوة يمثل أهمية قصوى للبنان، لأنها تسحب عنصر توتر أساسياً من منطقة جرود عرسال وتقفل جرحاً دامياً مفتوحاً منذ سنوات، أدى بفعل الاشتباكات مع الجيش أو العمليات الإرهابية والانتحارية الى سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى، إضافة إلى العسكريين المخطوفين.

عدد القراءات : 3386

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider