دمشق    17 / 12 / 2017
"فاينانشال تايمز": ترامب سيتهم الصين بشن "عدوان اقتصادي" على أمريكا  ازدياد التحركات الاسرائيلية في الجولان .. الغاية والاهداف  خيارات المعارضة بعد فشل جنيف.. لا غنى عن سوتشي  «رويترز»: داعمو المعارضة سلموا للرؤية الروسية بشأن الحل في سورية  أميركا تقرّ بمكافحة الجيش العربي السوري للإرهاب … موسكو: واشنطن تنشئ «جيشاً» من بقايا الإرهابيين لمحاربة دمشق  الجيش يقترب أكثر من مزرعة بيت جن.. ويسيطر على مزارع الزهراء والهاوية في إدلب  الخلافات والتخبط تسيطر على التنظيم في جنوب دمشق … مسلحو داعش يفرون من المنطقة وآخرون يتحينون الفرص  خلافات «النصرة» الداخلية و«جيش الإسلام» أفشلا خروجها من الغوطة الشرقية  مراوغة أردوغان وقمة سوتشي المرتقبة.. بقلم: سيلفا رزوق  المباشرة بصيانة وتأهيل مدخل العاصمة دمشق  ...إلى ما قبل العصر الحجري.. بقلم: نبيه البرجي  (مخبول الريـاض) يعتقل الملياردير صبيح المصري.. التفاصيل والأهداف؟!  عروس داعش الألمانية تروي تجربتها المؤلمة من الألف الى الياء!  هذا ما قالته نساء الموساد عن رجال العرب  عيد ميلاد ماكرون يثير أزمة!  3 قتلى و15 مفقودا في انهيار أرضي بسبب أمطار غزيرة في تشيلي  لوبان تدعو إلى "تدمير أوروبا من الداخل"  بريطانيا تصر على موقفها تجاه الاتحاد الأوروبي  نتنياهو يعلق على مشروع القرار المصري بشأن القدس  الجامعة العربية تشكل وفد وزاري عربي للتصدي لقرار ترامب بشأن القدس  

أخبار عربية ودولية

2017-04-21 00:01:18  |  الأرشيف

مفاوضات لسحب المسلحين من جرود عرسال

كشفت معلومات سياسية وعسكرية لـ”الأخبار” جملة معطيات تتعلق بالوضع الحدودي الشرقي الشمالي ووضع النازحين السوريين في لبنان، في ضوء تطورات الأيام الأخيرة، إذ إن انتقال المسلحين المعارضين والسكان من بلدتي الزبداني ومضايا، يعني أن سيطرة الجيش السوري، ومعه حزب الله، على الحدود المشتركة مع لبنان من الشمال الشرقي الى المصنع باتت كاملة. لكن خرقاً حدودياً أساسياً لا يزال يمثل خطراً سورياً ولبنانياً دائماً، يتمثل ببقعة جغرافية واسعة لا تزال خارجة عن سيطرة الجيشين السوري واللبناني، وهي المنطقة الحدودية الجردية التي تُعرف لبنانياً بمنطقةجرود عرسال رأس بعلبك، وسورياً بجرود القلمون. ولا ضرورة للتذكير بما تشكّله هذه المنطقة من خطورة على الوضع اللبناني مع استمرار عمليات انطلاق مسلحين من هذه البقعة لتنفيذ عمليات إرهابية، وشنّ هجمات على المراكز العسكرية.
وتكشف المعلومات لـ”الأخبار” أن في موازاة الاتفاق حول البلدات السورية الأربع، فإن مفاوضات إقليمية رباعية بدأت مع “جبهة النصرة” وتنظيم “داعش” لنقل المسلحين المنتشرين في هذه الجرود أيضاً الى منطقة إدلب التي يرعى وضعها اتفاق غير معلن أميركي ــ روسي لتجنيبها الهجمات الكبرى المباشرة. والمفاوضات الجديدة، السورية ــــ الروسية مع تركيا وقطر، تهدف الى الضغط لسحب كل العناصر المسلحة بما يجعل من المنطقة خالية تماماً من المسلحين، ويريح النظام السوري. وقد وُضعت أوساط لبنانية رسمية في أجواء هذه المفاوضات وتفاصيلها، علماً بأن نجاح هذه الخطوة يمثل أهمية قصوى للبنان، لأنها تسحب عنصر توتر أساسياً من منطقة جرود عرسال وتقفل جرحاً دامياً مفتوحاً منذ سنوات، أدى بفعل الاشتباكات مع الجيش أو العمليات الإرهابية والانتحارية الى سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى، إضافة إلى العسكريين المخطوفين.

عدد القراءات : 3522

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider