دمشق    25 / 06 / 2018
14500 موظف اقترضوا 7 مليارات ليرة من «التوفير» منها 70 مليوناً فقط للمتقاعدين منذ بداية 2018  الأردن لا يريد لاجئين سوريين جدداً!  تراجع إسرائيلي جنوباً: انشغال باليوم الذي يلي هزيمة المسلحين  انتخابات تركيا: أردوغان (دائماً) الزعيم الأوحد  الاحتلال الاسرائيلي يعتقل 8 فلسطينيين بينهم طفلان في الضفة الغربية  الإعلان رسميا عن فوز أردوغان في الانتخابات التركية  ترامب يضيّق الخناق على الشركات الصينية  البنتاغون يحاكي مواجهة روسية أوروبية ويخرج باستنتاجات محبطة  مرشح "حزب الشعب الجمهوري" الخاسر في السباق الرئاسي التركي: الانتخابات "غير نزيهة" وتلطخت بالدماء  طهران تطالب بتدخل المنظمات الدولية العاجل في اليمن  وزير الأمن إيراني: سنضاعف أنشطتنا النووية في هذه الحالة  "تحالف واشنطن" يجلي بالمروحيات متزعمين اثنين من "داعش" في منطقة تويمين على الحدود السورية العراقية  لافروف وظريف يبحثان الصفقة النووية الإيرانية هاتفيا  مصدر عسكري: تنظيم جبهة النصرة يستمر بارتكاب الجرائم وترويع المواطنين في الجنوب السوري  بيسكوف: موعد زيارة بولتون لروسيا لم يتم تحديده  التربية تصدر شروط الانتساب إلى المركز الوطني للمتميزين  بيسكوف: بوتين ينظر إلى مستوى شعبيته من منظور براغماتي  موغيريني مشيدة بالعلاقات بين الاتحاد الأوروبي والناتو: قررنا رفع مستوى تعاوننا  إيطاليا ستوقع فقط مقترحات محددة بشأن المهاجرين في قمة الاتحاد الأوروبي  

أخبار عربية ودولية

2017-04-21 11:28:30  |  الأرشيف

"خمور وغيرة نسائية" أودت بـ"سارة نتانياهو" للمحاكمة!

قالت وسائل إعلام إسرائيلية الجمعة، إن نيابة القدس بصدد إحالة سارة نتنياهو، زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي للمحاكمة الجنائية، مضيفة أن النيابة ستتبني توصيات كانت الشرطة قد وضعتها أمامها قبل عام، ومن ثم ستقدم مذكرة اتهام بحقها.

وأشارت مصادر إلى أن سارة نتنياهو تواجه ثلاث اتهامات رئيسة، تتعلق بنفقات طائلة تحملتها الخزانة العامة ودافع الضرائب الإسرائيلي، كانت سارة نتنياهو قد استغلتها لأغراض خاصة، من بينها تعيين جليسة خاصة لرعاية والدها فضلا عن ولائم وحفلات شهدت حالة من البذخ، على حساب الخزانة العامة.

وأوصت الشرطة الإسرائيلية العام الماضي بإحالة سارة نتنياهو للمحاكمة، على أساس أن لديها دلائل دامغة على تورطها في اهدار المال العام وقضايا فساد مالي استغلالًا لكونها زوجة رئيس الوزراء، وبحسب ما أوردته القناة العاشرة وقناة 20 الإسرائيليتين اليوم الجمعة، عادت النيابة لتقرر تبني توصيات الشرطة.

القرار بيد المستشار القضائي

وعلى الرغم من احتمالات إحالة سارة نتنياهو للمحاكمة، لكن القرار النهائي يبقى بيد المستشار القضائي للحكومة أفيحاي ميندلبليت، والذي يتهمه خصوم نتنياهو بمحاباة عائلته، ولا سيما بعد أن طفت على السطح قضايا الفساد التي تورط بها رئيس الوزراء، وحصوله على هدايا وعطايا من رجال أعمال محليين وأجانب، خضع بسببها للتحقيق امام الشرطة أربع مرات.

وعلقت عائلة نتنياهو على الأنباء بشان تقديم مذكرة اتهام بحق سارة، وقالت في بيان لها أنه "من العار أن هناك من يفكر في تبني توصيات بمحاكمة زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي بتهم تقوم على مزاعم عارية من الصحة، وعلى رأسها الإتهامات المخزية بأنها كلفت جليسة لرعاية والدها الذي يحتضر في أيامه الأخيرة، ومن الواضح أنه لا توجد حدود لكراهية نتنياهو وعائلته".

كاتم الأسرار يفضح العائلة

وكان كاتم أسرار عائلة نتنياهو رجل الأعمال الإسرائيلي روني مانا، قد كشف في آذار الماضي تفاصيل مثيرة حول ما يحدث في كواليس تلك العائلة، والتي تلاحقها اتهامات الفساد منذ عام 2015. وأدلى بشهادات مثيرة بعد أن انتهت العلاقة بينه وبين عائلة نتنياهو قبل سنوات، مؤكدا أن سارة نتنياهو على صلة بقرارات سياسية عديدة اتخذها الأخير، وأنها تتدخل في كل صغيرة وكبيرة، لذا لم يستبعد ان تكون سببا في حصول زوجها وعائلتها على هدايا من رجال أعمال في إشارة إلى القضية التي عرفت باسم "ملف 1000".

وكشف رجل الأعمال الإسرائيلي جانبا من طبيعة شخصية سارة نتنياهو، وقال أنها مولعة بالهدايا الثمينة، وأنها لا تتردد في طلب مثل هذه الهدايا من المقربين الأثرياء، كما أنها مولعة بشرب الخمور دون أن تشتري يوما زجاجة واحدة على نفقتها الخاصة، وأضاف "الجميع يعلم أن عائلة نتنياهو لا تحب أن تدفع الثمن، حين تجلس معهما عليك أن تدفع من أجلهما".

غيرة نسائية

وتطرق لعلاقاتها المتردية بوزيرة العدل الحالية آيليت شاكيد، وألمح إلى حالة من الحقد الذي تكنه للوزيرة، لدرجة أنها تمنع نتنياهو من الاقتراب منها أو ذكر اسمها في المجالس الخاصة، وأضاف أن سارة تحرص على عدم تواجد شاكيد على نفس الطائرة خلال الرحلات الخارجية، كي لا تحدث مقارنة بينها وبين وزيرة العدل من زاوية نسائية بحتة.

وفي المقابل ردت عائلة نتنياهو، واتهمته بتعمد تشويه صورة العائلة وتلفيق روايات كاذبة، وذلك بعد أن قررت العائلة قطع صلاتها به منذ ثماني سنوات، مضيفة أن مانا لا يتوقف منذ ذلك الحين عن محاولة التواصل مع زوجة رئيس الوزراء، وأنه أرسل إليها عشرات الرسائل الهاتفية ما بين الثناء وأخيرا التلميح إلى كشف أسرار العائلة وتشويه سمعتها.
 

 

عدد القراءات : 3483
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider