دمشق    25 / 02 / 2018
مقتل وإصابة ثلاثة عناصر حماية بهجوم استهدف بئرا نفطيا غرب كركوك  مصرع 8 وإصابة 22 في احتراق أتوبيس بمدينة الإسكندرية  قاسمي: السعودية لن تغادر اليمن إلا بـ هزيمة مدوية  فؤاد معصوم: العراق ليس طرفا في أي صراع إقليمي ونسعى لتعزيز العلاقة مع السعودية  فيسك: الغوطة فضحت العداء السعودي القطري وعينت الوجهة المقبلة للجيش السوري  القوات التركية تدخل ناحية جنديرس بمحيط عفرين  ملياردير يهودى أمريكى يعرض تمويل إنشاء سفارة واشنطن فى القدس  قذائف المسلحين متواصلة على دمشق وروسيا تكشف شروطها لتمرير قرار وقف إطلاق النار في الغوطة  القاهرة توضح حقيقة استيلاء إسرائيل على الغاز المصري  الكشف عن تفاصيل مثيرة وخفايا خطة كوشنر لـ”مقاطعة قطر”  مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية: ما تتعرض له القدس نتيجة للمؤامرة على سورية ودورها  ارتفاع حصيلة هجوم "داعش" على مقر أمني في عدن جنوب اليمن إلى 36 قتيلا ًوجريحاً  انتقادات لرئيس وزراء ماليزيا بعد قوله إنه أقلع عن تناول الأرز  فيديو وحشي لإعدام فلاح سوري في عفرين على يد الجيش الحر  ظريف: على الأمريكيين الوفاء بتعهداتهم  الجيش يدخل منبج بريف حلب الشمالي بعد اتفاق مع "قوات سورية الديمقراطية"  الحزب الشيوعي الصيني يتجه لإصلاحات وتغيير وزاري  ارتقاء 4 مدنيين وإصابة 10 آخرين جراء سقوط قذائف صاروخية أطلقتها المجموعات الإرهابية على مدينة سلحب بريف حماة  

أخبار عربية ودولية

2017-04-28 09:50:45  |  الأرشيف

من ستختار فرنسا.. مارين ترامب أم إيمانويل كلينتون؟

 تبدو الانتخابات الرئاسية الفرنسية قريبة الشبه بنظيرتها الأمريكية الأخيرة في العديد من النواحي وبالأخص فيما يمكن وصفه بما شاع عن تأثير "الظل الروسي".
هذا الظل كان حاضرا وبقوة في حملة الانتخابات الأمريكية خلف ترامب وفريقه، وقد ملأ الديمقراطيون الدنيا ضجيجا حوله، ونسجت الكثير من التصريحات الرسمية وغير الرسمية قصصا خيالية عن يد موسكو الخفية.

الانتخابات الأمريكية الأخيرة اتسمت بأنها كانت منافسة كبرى ضاجة، رافقتها تفاصيل وتصريحات ومواقف مثيرة، وكل ذلك يعود إلى شخصية دونالد ترامب بالدرجة الأولى، الجمهوري الذي غرد ولا يزال خارج السرب، وقلب الكثير من المفاهيم والتصورات عن السائد في المنافسات الرئاسية الأمريكية بين الجمهوريين والديمقراطيين.

في فرنسا أيضا، خرج التنافس الرئاسي عن سياقه التقليدي المعتاد. وبعد أن كان منحصرا في المنافسة بين الاشتراكيين ويمين الوسط، ظهرت مارين لوبان، صوتا آخر يغرد خارج السرب ويرفض السائد ويتحدث، بغض النظر عن انتمائها إلى اليمين المتطرف، بلهجة جديدة غير مألوفة، يتناقض بعضها مع مواقف توصف بأنها ثابتة، مثل الموقف من الاتحاد الأوروبي ومن الهجرة، وحيال الطاقة النووية، والضرائب، إلى غير ذلك.
الدور الروسي المتزايد سياسيا وعسكريا واقتصاديا في العالم وجد صداه في الانتخابات الأمريكية، فانبرى طرف إلى محاولة الاتصال بموسكو والإدلاء بتصريحات ناعمة كما فعل دونالد ترامب وفريقه في الحملة الانتخابية، ورفع الطرف الآخر عقيرته مهولا من "التأثير الروسي" السياسي والإعلامي الذي بدا أنه  يدير تلك الانتخابات من خلف الستارة كما في مسرح العرائس، ناهيك عن اليد الروسية التي زُعم أنها جاست إلكترونيا في أدراج الديمقراطيين والجمهوريين وحضرت خلواتهم.

تلك الادعاءات والاتهامات التي فاقت الخيال في البعض منها، تتردد الآن أيضا في باريس، ليبدو المشهد كما لو أن لوبان تقنعت بصورة ترامب، وماكرون بكلينتون، لتمتد الخيوط من هناك بقدرة قادر مباشرة إلى موسكو، بنفس الطريقة الأمريكية البوليسية قريبة العهد.

وبطبيعة الحال، تبدو النخبة السياسية الفرنسية قلقة للغاية مما ترى فيه تهديدا من قبل لوبان، للتقاليد السياسية الفرنسية والأوروبية العريقة، ولذلك انحاز الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي إلى ماكرون بوعده التصويت له في الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية التي ستجري في السابع من مايو/أيار.

الموقف ذاته تبناه رئيس الوزراء الفرنسي السابق مانويل فالس، داعيا الجميع إلى "قياس خطورة المرحلة" وأن يفعلوا كل شيء من أجل فرنسا، في حين رأت مارين لوبان، المعادية للعولمة، والرافضة للذوبان في الاتحاد الأوروبي، أن الوقت قد حان "لتحرير الشعب الفرنسي من النخبة السياسية الحالية".

عدد القراءات : 410

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider