دمشق    19 / 01 / 2018
واشنطن تايمز تكشف عن زيارة وفد عسكري سعودي لإسرائيل  الخارجية تعقيبا على تصريحات تيلرسون: سورية ليست بحاجة إلى دولار واحد من الولايات المتحدة لإعادة الإعمار.. سياسات واشنطن تخلق فقط الدمار والمعاناة  السورية للاتصالات: انخفاض جودة الانترنت نتيجة انقطاع أحد الكوابل البحرية الدولية بين قبرص ومرسيليا  المقداد: سورية ستقابل أي تحرك تركي عدواني أو بدء عمل عسكري تجاهها بالتصدي الملائم  وزير التربية في لقاء مع سانا: تعيين العدد الأكبر من الناجحين في المسابقة الأخيرة.. اتخاذ الإجراءات الكفيلة بضبط العملية الامتحانية  المقداد: أي عملية قتالية تركية ضد عفرين تعتبر عملاً عدوانياً  بعد غياب 7سنوات .. سورية بمعرض فيتور للسياحة في إسبانيا  عفرين تشغل العالم: دمشق تنصبُ فخّاً لـ«الصّلف التركي»  دمشق تعلن موافقتها على حضور اجتماع «فيينا»  تحويل الاقتحام إلى مصيدة للجنود  نيويورك تايمز : السعودية خسرت حرب اليمن ولا تعلن ذلك  هل يواجه الأردن مؤامرة حقيقية؟!.. بقلم: جهاد المومني  عفرين والاستعداد لمواجهة العدوان التركي.. بقلم: خليل موسى  هل تقسمت سورية إلى ديمقراطية ولا ديمقراطية ؟!!.. بقلم : غسان يوسف  "رغم استخدامه القبضة الحديدية... تحالفات "خطيرة" قد تطيح بـ"بن سلمان  إعادة فتح ميناء اللاذقية أمام الملاحة البحرية  مصر.. القبض على شخص يدعي بأنه يتكلم مع الله ويحمل رسالة منه إلى السيسي  الدفاع التركية: عملية عفرين انطلقت ويجب تنفيذها بلا تأخير  بوتين يبحث مع مجلس الأمن الروسي التحضير لمؤتمر سوتشي حول سورية  المخلافي يزور موسكو لبحث الأوضاع في اليمن بعد مقتل صالح  

أخبار عربية ودولية

2017-05-09 10:03:05  |  الأرشيف

بوادر أزمة دبلوماسيّة تركيّة إسرائيليّة حادّة على خلفية هجوم أردوغان ضدّ إسرائيل العنصريّة والتمييزيّة ورفضه نقل السفارة الأمريكيّة للقدس

“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:
بوادر أزمة دبلوماسيّة صعبة بين أنقرة وتل أبيب بعد مرور ستّة أشهر على اتفاق إعادة العلاقات بينهما، هذا ما يُستشّف من ردود الفعل السياسيّة في تل أبيب على تصريحات الرئيس التركيّ، رجب طيب أردوغان، حول القدس، ودعوته مئات آلاف المسلمين إلى الوصول للمدينة المُقدسّة، كما أنّه لم يتورّع عن توجيه انتقادات شديدة اللهجة إلى الخطوة الأمريكيّة القاضية بنقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس.
وبحسب صحيفة (يديعوت أحرونوت) الصادرة اليوم الثلاثاء، فقد حضّ الرئيس التركي أردوغان الاثنين المسلمين على الإكثار من زيارة الحرم القدسي لإظهار التضامن مع الفلسطينيين طارحًا سلسلة من التحديات لإسرائيل، التي وصفها بالعنصرية والتمييزية.
وقال أردوغان في المراسم الافتتاحية للملتقى الدولي لأوقاف القدس المنعقد في إسطنبول: نحن، كمسلمين، علينا الإكثار من زيارة القدس، مضيفًا: كلّ يوم يمر تكون فيه القدس تحت الاحتلال هو إهانة لنا جميعا، على حدّ تعبيره. وتابع الرئيس التركيّ قائلاً إنّ الإكثار من زيارات المسلمين إلى الحرم القدسي سيكون الدعم الأكبر لإخوتنا هناك.
بالإضافة إلى ذلك، قال الرئيس التركيّ في الملتقى نفسه إنّه سواء من حيث الناحية الدينية ومن حيث المسؤولية التاريخية، فإنّ للقدس ونضال إخوتنا الفلسطينيين من أجل الحقوق والعدالة أهمية كبيرة بالنسبة لنا، مُشدّدًا على أننّا “سنواصل جهودنا من أجل تحويل القدس إلى مدينة سلام”، بحسب قوله.
أردوغان وصف أيضًا معاملة إسرائيل للفلسطينيين بالعنصرية والتمييزية وقال إنّ الحصار الإسرائيليّ-المصريّ على قطاع غزة لا محل له في الإنسانية.
وتفرض إسرائيل حصارًا على القطاع في محاولة منها كما تقول لمنع وصول الأسلحة إلى حركة حماس المسيطرة على القطاع.
ولفتت الصحيفة العبريّة في سياق تقريرها إلى أنّ إسرائيل ردّت بسرعةٍ وبغضبٍ على تصريحات أردوغان ووصفتها بافتراء لا أساس له من الصحة”.
وقالت وزارة الخارجية في بيان لها إنّ كل مَنْ ينتهك حقوق الإنسان بشكلٍ منهجيٍّ في بلاده، لا ينبغي أن يعظ حول الأخلاقيات للديمقراطية الوحيدة في المنطقة، بحسب الخارجيّة في تل أبيب. وتابع البيان قائلاً إنّ الدولة العبريّة تلتزم التزامًا صارمًا بحماية حرية العبادة الكاملة لليهود والمسلمين والمسيحيين، وستُواصل القيام بذلك على الرغم من الافتراء الذي لا أساس له من الصحة.
وأشارت الصحيفة العبريّة أيضًا إلى أنّ الرئيس التركيّ حذّر إسرائيل أيضًا من مشروع قانون الأذان، وقال إنّه لن يسمح بمنع الآذان. وقال أردوغان: حقيقة أنّ مسألة كهذه تصل حتى إلى جدول الأعمال هي حقيقة مخزية، مضيفًا أنّ حقيقة أنّ أولئك الذين يتحدثون عن حرية الفكر والإيمان في كل فرصة يصادقون في الواقع على هذه الخطوة من خلال التزامهم الصمت هي حقيقة جديرة بالإشارة. إنْ شاء الله، لن نسمح بإسكات الصلوات من سماء القدس، قال أردوغان.
كما لفت إلى أنّ إسرائيل تحاول الدفع بمشروع قانون يحظر على المؤسسات الدينية من استخدام مكبرات الصوت في ساعات معنية، وهي خطوة اعتُبرت أنها تستهدف المساجد. منتقدو الخطوة يرون أنّ مشروع القانون معادي للمسلمين، لكن مؤيديه يقولون إنّه يتعلق بالتحكم بالضوضاء وجودة الحياة للأشخاص الذين يعيشون بالقرب من مساجد، لكن أردوغان هاجم إسرائيل وقال إنّ التحرك ضدّ المساجد سيكون بمثابة ضربة لحرية العبادة. وقال: لماذا تخشون حرية العبادة إذا كنت تؤمنون بدينكم؟ أنا أذّكر الآن المسؤولين الإسرائيليين: إذا كنتم تؤمنون بدينكم، فلماذا تخافون إذا من صوت صلواتنا؟.
وتطرق أردوغان أيضًا إلى النقاش حول إمكانية نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، معتبرا أن النقاش في غير محله مطلقًا، ويجب الكف عنه، على حدّ قوله.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد تعهد خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، التي تُعتبر قضية شائكة في الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني. ودعا أردوغان خلال المؤتمر في إسطنبول إلى ضرورة توخي الحذر بشأن القضايا المتعلقة بوضع القدس، مؤكّدًا أنّ مجرد نقل حجر يمكن أن يترك عواقب خطرة. وأضاف أنّ النقاش حول إمكان نقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل إلى القدس في غير محله مطلقًا، وبالتأكيد يجب سحبه من التداول، بحسب تعبيره.
وردّ وزير الأمن الإسرائيليّ السابق، موشيه يعالون، على أقوال الرئيس التركيّ بالقول عبر صفحته الشخصيّة على موقع التواصل الاجتماعيّ (فيسبوك): أردوغان يطمح إلى أنْ يكون زعيمًا لحركة الإخوان المُسلمين، كما أنّه يعمل على أسلمة أوروبا، ومن المفاجئ أنّ هناك أشخاصًا ما زالوا يتجاهلون هذه الحقائق، كتب يعالون.

عدد القراءات : 3861

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider