دمشق    18 / 07 / 2018
ترامب: العلاقات مع روسيا تحسنت بعد القمة مع بوتين  الإيرانيون باقون في سورية.. إسرائيل وهلسنكي: لا بشائر إيجابية  مسار التسوية في سورية: من الجنوب إلى الشمال.. بقلم: عدنان بدر حلو  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  بوتين: الإرهابيون يتحملون مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين في سورية  الدفاع الروسية: مستعدون لتنفيذ اتفاقات قمة بوتين-ترامب وتكثيف الاتصالات مع واشنطن حول سورية  بمشاركة الأهالي.. رفع العلم الوطني في بصرى الشام إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب  ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و(إسرائيل) تتجرّع طعمها في الميدان!  مفوضية اللاجئين في الأردن: عودة السوريين إلى بلادهم هي الأنسب  صفحات «القوى الرديفة» تنفي التوصل إلى اتفاق لإخلاء الفوعة وكفريا  7000 متطوع يؤهلون مدارس وأحياء في كفربطنا وسقبا وعين ترما وزملكا وداريا والزبداني … «سوا بترجع أحلى» تصل إلى مرج السلطان  إعلام «إسرائيل» أسف لتخليها عن حلفائها … الإدارة الأميركية تمهد لمواصلة احتلالها لأراض سورية  سورية تنتصر واردوغان يتجرع كأس السم الذي طبخه في شمال سورية  إنهاء الحرب السورية و”الأسد الى الأبد”.. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!  لماذا يتورط حلفاء السعودية بالفساد؟  «مقايضة» بين الخضر السورية والقمح الروسي … الفلاحون باعوا «الحبوب» 245 ألف طن قمح بـ40 مليار ليرة  العدوان الإسرائيلي عجز أم استنزاف؟.. بقلم: ميسون يوسف  بنسبة 13٫7 بالمئة وسط استقرار سعر الصرف … 224 مليار ليرة زيادة في موجودات 13 مصرفاً خاصاً خلال 3 أشهر  دبي تحول وتلغي مئات الرحلات الجوية!!  قرار بإنهاء تكليف مدير الشركة السورية للاتصالات  

أخبار عربية ودولية

2017-05-09 10:03:05  |  الأرشيف

بوادر أزمة دبلوماسيّة تركيّة إسرائيليّة حادّة على خلفية هجوم أردوغان ضدّ إسرائيل العنصريّة والتمييزيّة ورفضه نقل السفارة الأمريكيّة للقدس

“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:
بوادر أزمة دبلوماسيّة صعبة بين أنقرة وتل أبيب بعد مرور ستّة أشهر على اتفاق إعادة العلاقات بينهما، هذا ما يُستشّف من ردود الفعل السياسيّة في تل أبيب على تصريحات الرئيس التركيّ، رجب طيب أردوغان، حول القدس، ودعوته مئات آلاف المسلمين إلى الوصول للمدينة المُقدسّة، كما أنّه لم يتورّع عن توجيه انتقادات شديدة اللهجة إلى الخطوة الأمريكيّة القاضية بنقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس.
وبحسب صحيفة (يديعوت أحرونوت) الصادرة اليوم الثلاثاء، فقد حضّ الرئيس التركي أردوغان الاثنين المسلمين على الإكثار من زيارة الحرم القدسي لإظهار التضامن مع الفلسطينيين طارحًا سلسلة من التحديات لإسرائيل، التي وصفها بالعنصرية والتمييزية.
وقال أردوغان في المراسم الافتتاحية للملتقى الدولي لأوقاف القدس المنعقد في إسطنبول: نحن، كمسلمين، علينا الإكثار من زيارة القدس، مضيفًا: كلّ يوم يمر تكون فيه القدس تحت الاحتلال هو إهانة لنا جميعا، على حدّ تعبيره. وتابع الرئيس التركيّ قائلاً إنّ الإكثار من زيارات المسلمين إلى الحرم القدسي سيكون الدعم الأكبر لإخوتنا هناك.
بالإضافة إلى ذلك، قال الرئيس التركيّ في الملتقى نفسه إنّه سواء من حيث الناحية الدينية ومن حيث المسؤولية التاريخية، فإنّ للقدس ونضال إخوتنا الفلسطينيين من أجل الحقوق والعدالة أهمية كبيرة بالنسبة لنا، مُشدّدًا على أننّا “سنواصل جهودنا من أجل تحويل القدس إلى مدينة سلام”، بحسب قوله.
أردوغان وصف أيضًا معاملة إسرائيل للفلسطينيين بالعنصرية والتمييزية وقال إنّ الحصار الإسرائيليّ-المصريّ على قطاع غزة لا محل له في الإنسانية.
وتفرض إسرائيل حصارًا على القطاع في محاولة منها كما تقول لمنع وصول الأسلحة إلى حركة حماس المسيطرة على القطاع.
ولفتت الصحيفة العبريّة في سياق تقريرها إلى أنّ إسرائيل ردّت بسرعةٍ وبغضبٍ على تصريحات أردوغان ووصفتها بافتراء لا أساس له من الصحة”.
وقالت وزارة الخارجية في بيان لها إنّ كل مَنْ ينتهك حقوق الإنسان بشكلٍ منهجيٍّ في بلاده، لا ينبغي أن يعظ حول الأخلاقيات للديمقراطية الوحيدة في المنطقة، بحسب الخارجيّة في تل أبيب. وتابع البيان قائلاً إنّ الدولة العبريّة تلتزم التزامًا صارمًا بحماية حرية العبادة الكاملة لليهود والمسلمين والمسيحيين، وستُواصل القيام بذلك على الرغم من الافتراء الذي لا أساس له من الصحة.
وأشارت الصحيفة العبريّة أيضًا إلى أنّ الرئيس التركيّ حذّر إسرائيل أيضًا من مشروع قانون الأذان، وقال إنّه لن يسمح بمنع الآذان. وقال أردوغان: حقيقة أنّ مسألة كهذه تصل حتى إلى جدول الأعمال هي حقيقة مخزية، مضيفًا أنّ حقيقة أنّ أولئك الذين يتحدثون عن حرية الفكر والإيمان في كل فرصة يصادقون في الواقع على هذه الخطوة من خلال التزامهم الصمت هي حقيقة جديرة بالإشارة. إنْ شاء الله، لن نسمح بإسكات الصلوات من سماء القدس، قال أردوغان.
كما لفت إلى أنّ إسرائيل تحاول الدفع بمشروع قانون يحظر على المؤسسات الدينية من استخدام مكبرات الصوت في ساعات معنية، وهي خطوة اعتُبرت أنها تستهدف المساجد. منتقدو الخطوة يرون أنّ مشروع القانون معادي للمسلمين، لكن مؤيديه يقولون إنّه يتعلق بالتحكم بالضوضاء وجودة الحياة للأشخاص الذين يعيشون بالقرب من مساجد، لكن أردوغان هاجم إسرائيل وقال إنّ التحرك ضدّ المساجد سيكون بمثابة ضربة لحرية العبادة. وقال: لماذا تخشون حرية العبادة إذا كنت تؤمنون بدينكم؟ أنا أذّكر الآن المسؤولين الإسرائيليين: إذا كنتم تؤمنون بدينكم، فلماذا تخافون إذا من صوت صلواتنا؟.
وتطرق أردوغان أيضًا إلى النقاش حول إمكانية نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، معتبرا أن النقاش في غير محله مطلقًا، ويجب الكف عنه، على حدّ قوله.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد تعهد خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، التي تُعتبر قضية شائكة في الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني. ودعا أردوغان خلال المؤتمر في إسطنبول إلى ضرورة توخي الحذر بشأن القضايا المتعلقة بوضع القدس، مؤكّدًا أنّ مجرد نقل حجر يمكن أن يترك عواقب خطرة. وأضاف أنّ النقاش حول إمكان نقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل إلى القدس في غير محله مطلقًا، وبالتأكيد يجب سحبه من التداول، بحسب تعبيره.
وردّ وزير الأمن الإسرائيليّ السابق، موشيه يعالون، على أقوال الرئيس التركيّ بالقول عبر صفحته الشخصيّة على موقع التواصل الاجتماعيّ (فيسبوك): أردوغان يطمح إلى أنْ يكون زعيمًا لحركة الإخوان المُسلمين، كما أنّه يعمل على أسلمة أوروبا، ومن المفاجئ أنّ هناك أشخاصًا ما زالوا يتجاهلون هذه الحقائق، كتب يعالون.

عدد القراءات : 3975
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider