دمشق    20 / 04 / 2018
جولة «آستانا» منتصف أيار  الجاهلية في عصر المعلوماتية.. بقلم: د.صبحي غندور  هذا هو موقف السعودية من اغراءات امريكا لارسال قوات إلى سورية!  دعوات للمشاركة في جمعة الشهداء والاسرى  كواليسُ عمليّاتِ تسويةِ الأوضاعِ في سورية.. ما هي الشّروط؟  عملة "كارل ماركس" بقيمة صفر، لكن تباع بـ 3 يورو!  يدمرون سورية ويتباكون على شعبها.. بقلم: د. إبراهيم ابراش  جنرال إسرائيلي: محميون لكننا غير آمنين وهذا سبب قلق وجودنا  رومانيا قد تعلن قريبا نقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس  الشرطة البريطانية تبدأ واحدة من أكبر العمليات الأمنية في تاريخها  احتجاجات في الأرجنتين بسبب رفع الأسعار  ما هي أسباب المراهنة الأميركية على انفصال "إقليم درعا"؟  لافروف لدي ميستورا: على شركائنا وقف تطبيق سيناريهاتهم في سوريا على حساب شعبها  خبراء حظر الكيميائي يرفضون التواصل مع سكان دوما  قتيل و10 مصابين في إطلاق نار ببورتوريكو الأميريكية  البرلمان الألماني: الضربات الغربية على سورية مخالفة للقانون الدولي  ابن سلمان يسبح في الربع الخالي  تركيا وسراب الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي  شهداء وجرحى من الفلسطينيين برصاص الاحتلال في قطاع غزة  

أخبار عربية ودولية

2017-05-09 10:03:05  |  الأرشيف

بوادر أزمة دبلوماسيّة تركيّة إسرائيليّة حادّة على خلفية هجوم أردوغان ضدّ إسرائيل العنصريّة والتمييزيّة ورفضه نقل السفارة الأمريكيّة للقدس

“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:
بوادر أزمة دبلوماسيّة صعبة بين أنقرة وتل أبيب بعد مرور ستّة أشهر على اتفاق إعادة العلاقات بينهما، هذا ما يُستشّف من ردود الفعل السياسيّة في تل أبيب على تصريحات الرئيس التركيّ، رجب طيب أردوغان، حول القدس، ودعوته مئات آلاف المسلمين إلى الوصول للمدينة المُقدسّة، كما أنّه لم يتورّع عن توجيه انتقادات شديدة اللهجة إلى الخطوة الأمريكيّة القاضية بنقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس.
وبحسب صحيفة (يديعوت أحرونوت) الصادرة اليوم الثلاثاء، فقد حضّ الرئيس التركي أردوغان الاثنين المسلمين على الإكثار من زيارة الحرم القدسي لإظهار التضامن مع الفلسطينيين طارحًا سلسلة من التحديات لإسرائيل، التي وصفها بالعنصرية والتمييزية.
وقال أردوغان في المراسم الافتتاحية للملتقى الدولي لأوقاف القدس المنعقد في إسطنبول: نحن، كمسلمين، علينا الإكثار من زيارة القدس، مضيفًا: كلّ يوم يمر تكون فيه القدس تحت الاحتلال هو إهانة لنا جميعا، على حدّ تعبيره. وتابع الرئيس التركيّ قائلاً إنّ الإكثار من زيارات المسلمين إلى الحرم القدسي سيكون الدعم الأكبر لإخوتنا هناك.
بالإضافة إلى ذلك، قال الرئيس التركيّ في الملتقى نفسه إنّه سواء من حيث الناحية الدينية ومن حيث المسؤولية التاريخية، فإنّ للقدس ونضال إخوتنا الفلسطينيين من أجل الحقوق والعدالة أهمية كبيرة بالنسبة لنا، مُشدّدًا على أننّا “سنواصل جهودنا من أجل تحويل القدس إلى مدينة سلام”، بحسب قوله.
أردوغان وصف أيضًا معاملة إسرائيل للفلسطينيين بالعنصرية والتمييزية وقال إنّ الحصار الإسرائيليّ-المصريّ على قطاع غزة لا محل له في الإنسانية.
وتفرض إسرائيل حصارًا على القطاع في محاولة منها كما تقول لمنع وصول الأسلحة إلى حركة حماس المسيطرة على القطاع.
ولفتت الصحيفة العبريّة في سياق تقريرها إلى أنّ إسرائيل ردّت بسرعةٍ وبغضبٍ على تصريحات أردوغان ووصفتها بافتراء لا أساس له من الصحة”.
وقالت وزارة الخارجية في بيان لها إنّ كل مَنْ ينتهك حقوق الإنسان بشكلٍ منهجيٍّ في بلاده، لا ينبغي أن يعظ حول الأخلاقيات للديمقراطية الوحيدة في المنطقة، بحسب الخارجيّة في تل أبيب. وتابع البيان قائلاً إنّ الدولة العبريّة تلتزم التزامًا صارمًا بحماية حرية العبادة الكاملة لليهود والمسلمين والمسيحيين، وستُواصل القيام بذلك على الرغم من الافتراء الذي لا أساس له من الصحة.
وأشارت الصحيفة العبريّة أيضًا إلى أنّ الرئيس التركيّ حذّر إسرائيل أيضًا من مشروع قانون الأذان، وقال إنّه لن يسمح بمنع الآذان. وقال أردوغان: حقيقة أنّ مسألة كهذه تصل حتى إلى جدول الأعمال هي حقيقة مخزية، مضيفًا أنّ حقيقة أنّ أولئك الذين يتحدثون عن حرية الفكر والإيمان في كل فرصة يصادقون في الواقع على هذه الخطوة من خلال التزامهم الصمت هي حقيقة جديرة بالإشارة. إنْ شاء الله، لن نسمح بإسكات الصلوات من سماء القدس، قال أردوغان.
كما لفت إلى أنّ إسرائيل تحاول الدفع بمشروع قانون يحظر على المؤسسات الدينية من استخدام مكبرات الصوت في ساعات معنية، وهي خطوة اعتُبرت أنها تستهدف المساجد. منتقدو الخطوة يرون أنّ مشروع القانون معادي للمسلمين، لكن مؤيديه يقولون إنّه يتعلق بالتحكم بالضوضاء وجودة الحياة للأشخاص الذين يعيشون بالقرب من مساجد، لكن أردوغان هاجم إسرائيل وقال إنّ التحرك ضدّ المساجد سيكون بمثابة ضربة لحرية العبادة. وقال: لماذا تخشون حرية العبادة إذا كنت تؤمنون بدينكم؟ أنا أذّكر الآن المسؤولين الإسرائيليين: إذا كنتم تؤمنون بدينكم، فلماذا تخافون إذا من صوت صلواتنا؟.
وتطرق أردوغان أيضًا إلى النقاش حول إمكانية نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، معتبرا أن النقاش في غير محله مطلقًا، ويجب الكف عنه، على حدّ قوله.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد تعهد خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، التي تُعتبر قضية شائكة في الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني. ودعا أردوغان خلال المؤتمر في إسطنبول إلى ضرورة توخي الحذر بشأن القضايا المتعلقة بوضع القدس، مؤكّدًا أنّ مجرد نقل حجر يمكن أن يترك عواقب خطرة. وأضاف أنّ النقاش حول إمكان نقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل إلى القدس في غير محله مطلقًا، وبالتأكيد يجب سحبه من التداول، بحسب تعبيره.
وردّ وزير الأمن الإسرائيليّ السابق، موشيه يعالون، على أقوال الرئيس التركيّ بالقول عبر صفحته الشخصيّة على موقع التواصل الاجتماعيّ (فيسبوك): أردوغان يطمح إلى أنْ يكون زعيمًا لحركة الإخوان المُسلمين، كما أنّه يعمل على أسلمة أوروبا، ومن المفاجئ أنّ هناك أشخاصًا ما زالوا يتجاهلون هذه الحقائق، كتب يعالون.

عدد القراءات : 3965

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider