دمشق    21 / 02 / 2018
مسرحيات كيميائية جديدة تحضرها «النصرة» و«الخوذ البيضاء»  تيلرسون وفشل الاستفراد بسورية.. بقلم: تحسين الحلبي  29 مشروعاً أمام المستثمرين الروس والسوريين … المنتدى الاقتصادي السوري الروسي نقلة نوعية  لماذا الغوطة الشرقية ضحيّة جديدة للإعلام؟ .. بقلم: د.وفيق إبراهيم  تحذيرات من نصف مليون مهاجر سري في طريقهم نحو المغرب  أيها الأمير... دمشق ثم دمشق!!.. بقلم: نبيه البرجي  الغوطةُ.. معركةٌ أمْ ضغوط.. ولماذا يُقاربها الروسُ مع حلب؟  واشنطن تأسف لإلغاء بيونغ يانغ لقاء سريا في بيونغ تشانغ  إصابة 13 شخصاً جراء اعتداء المجموعات المسلحة بالقذائف على أحياء سكنية بدمشق ودرعا.. والجيش يرد على مصادر إطلاقها  الخارجية الروسية: موسكو تعمل على مشروع قرار حول الغوطة الشرقية  روحاني: إيران ملتزمة بالاتفاق النووي طالما التزمت به الأطراف الأخرى  صحيفة: تفاصيل المقترح الأمريكي لحل النزاع بين لبنان وإسرائيل  العدوان التركي على عفرين يتواصل لليوم الـ 33.. إصابة 5 مدنيين بينهم 4 أطفال  لافروف: على السلطات السورية الحوار مع الأكراد  القضاء المصري يرفض استبعاد منافس السيسي من الانتخابات الرئاسية  استنفار أمني بسبب "عاش صدام"  على هامش تاريخ الأدب ... بقلم محمد خالد الخضر  ظريف: أمريكا بخروجها من الاتفاق النووي الإيراني تصبح دولة منبوذة  الكرملين: الاتهامات الموجهة لروسيا بشأن الغوطة الشرقية لا أساس لها  ريابكوف: واشنطن تتعامل بمعايير مزدوجة وصورة وقحة بكل المسائل المتعلقة بسورية  

أخبار عربية ودولية

2017-05-14 12:36:46  |  الأرشيف

"خط ساحن" بين الرياض وتل أبيب .. إشهار العلاقات مع استئناف المفاوضات

 خطوط اتصال مفتوحة وساخنة بين الرياض وتل أبيب عشية توجه الرئيس الامريكي دونالد ترامب الى المنطقة، وزيارته المملكة الوهابية السعودية واسرائيل.
وكشفت مصادر رفيعة المستوى لـ (المنـار) أن الرياض وتل أبيب تنسقان معا بشأن القضايا والمواقف التي ستناقش خلال زيارة الرئيس الامريكي.
وقالت المصادر أن النظام التكفيري في السعودية أبلغ اسرائيل أنه لن يستطيع اشهار علاقاته مع تل أبيب واقامة تحالف واضح معها دون أن يكون حراك في ملف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين، والنظام يعمل لاستئناف هذه المفاوضات دون شروط مسبقة، ليبدأ التطبيع بين دول عربية واسرائيل، واقامة محور يضم تل أبيب لمناصبة ايران العداء.
وأضافت المصادر أن النظام التضليلي في الرياض بات يقود عملية فتح أبواب التطبيع مع اسرائيل، وهناك زيارات متبادلة بين المسؤولين من الرياض وتل أبيب، تنسيقا وتشاورا ورسم وتنفيذ خطط، ووصل الأمر بمسؤول اسرائيل حد وصف العلاقة مع السعودية بانها أكثر قوة من علاقات تل أبيب بواشنطن، مشيرا الى أن النظام السعودي بدأ بالفعل استثمار مئات ملايين الدولارات في مشاريع داخل اسرائيل.
 

عدد القراءات : 3787

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider