دمشق    22 / 11 / 2017
المصلحة العامة  أردوغان: قمة سوتشي مصيرية لمستقبل سورية والمنطقة  السعودية وحزب الله: المواجهة مستمرة.. بقلم:هيام القصيفي  الأسد في روسيا ـ 2: بعد إنهاء الإرهاب... خطوة نحو «التسوية السياسية»  انتصار البوكمال: أفول «شمس الخلافة»... وتحالف «قسد» على المحك  موسكو تستنكر «استنفار» إسرائيل حول «اتفاق الجنوب»  خوفاً من ابن سلمان... أثرياء سعوديون «يحصّنون» ممتلكاتهم  مسؤول سعودي لـ«معاريف»: ضد «الإرهاب الإسلامي» في إسرائيل  استقبل الأسد في سوتشي واتصل بسلمان وترامب وتميم ويستضيف اليوم روحاني وأردوغان  الجيش يستعيد كامل نقاطه في «إدارة المركبات».. ويتقدم جنوب شرق الميادين … سورية في صلب مباحثات بوتين روحاني أردوغان اليوم  «وحدات الحماية»: «تخفيض التصعيد» سمح لتركيا الاعتداء على عفرين  الجيش يسرع عملية اجتثاث داعش من غرب الفرات ويتقدم مسافة 40 كم  خميس يطلب من الوزراء تقييم المديرين العامين المكلفين إدارة المؤسسات  11 ملياراً لتنظيف بردى … وزير الإدارة المحلية: حضرنا ملف إجراء انتخابات محلية ويمكن إجراؤها على مراحل بدءاً من المناطق الآمنة  هل يحتاج العالم العربي التعقل أم الجنون ؟.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  ترامب: أجريت مكالمة رائعة مع بوتين حول السلام في سورية  قائد عسكري إيراني: هذا موعد نهاية "آل سعود"  تعميم بخصوص إنهاء خدمة العاملين المتخلفين عن أداء الخدمة الإلزامية أو الاحتياطية  سعد الحريري يصل إلى بيروت ويتوجه إلى ضريح والده  الأمم المتحدة تدعو كردستان إلى احترام قرار المحكمة العليا العراقية  

أخبار عربية ودولية

2017-05-18 23:28:31  |  الأرشيف

إيران أمام الامتحان

تتجه أنظار العالم اليوم إلى إيران. الخارج كما الداخل يتابع بترقّب لمعرفة من سيختار الناخب رئيساً للمرحلة الحساسة المقبلة من عمر الجمهورية الإسلامية والمنطقة. هل سيقع الخيار على المرشح المحافظ إبراهيم رئيسي الذي يعدّ وجهاً سياسياً جديداً على الساحة الإيرانية، أم على منافسه حسن روحاني، الذي تولّى الحكم على مدى أربع سنوات كانت مليئة بالأحداث السلبية والإيجابية، وبالظروف الخارجية والداخلية، يُحسم اليوم ما إذا تضافرت ضدّه أو لصالحه؟
لا تزال استطلاعات الرأي الأخيرة تشير إلى تصدّر روحاني.

وفي موازاتها، يؤكد كثيرون أنه لا يمكن الإذعان لها، لا سيما أنّ الانتخابات الإيرانية طالما تميّزت بالمفاجآت.
وفي انتظار ما ستحمله صناديق الاقتراع، يبقى الغموض سيّد الموقف، خصوصاً أن نسبة المقترعين عموماً لا تزال غير معروفة، وفيما تبقى من ضمنها نسبة أخرى من الأصوات الرمادية التي لم تحسم أمرها بعد

عدد القراءات : 3540

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider