دمشق    18 / 10 / 2017
الرقة في حضن «التحالف» الأميركي: الجيش يعبر الفرات شرق الميادين  شويغو يغادر إسرائيل العلاقة الروسية ــ الإيرانية تتجاوز سورية  كاتالونيا: تظاهرات احتجاج على سجن مسؤولين انفصاليين  أردوغان ومسرحية إدلب.. بقلم: محمد عبيد  زخم في جهود روسيا للوصول إلى حل سياسي  «قسد» أجبرت المدنيين على الخروج بمسيرة دعماً لأوجلان … أحزاب كردية تدعو لتوحيد صفوفها قبل التفاوض مع الحكومة  تواصل التضييق على اللاجئين السوريون في بلدان الجوار  «مافيات» الجنوب تتحكم بموارد المنطقة لمصالحها  داعش خسر 87 بالمئة من مناطق سيطرته منذ 2014  الليرة تواصل تحسنها.. والدولار بين 469 و492 ليرة في «السوداء» ودرغام يفنّد الشائعات  300 طالب جامعي مهجّر يزوّرون نتائجهم الجامعية بخيانة “تعهّد الشرف”  الأوروبيون والأتراك في دمشق .. ولقاءات سورية – أميركية  بريطانيا تواجه التهديد الاخطر على الإطلاق!  الحرب العالمية المستحيلة في الشرق الأوسط!.. بقلم: رؤوف شحوري  العبادي: استفتاء كردستان انتهى وأصبح من الماضي  دولة عربية تشتري 16مقاتلة F-16 بـ 3.8 مليار دولار  لماذا وأين اختفى محمد بن سلمان وما الذي يحصل له؟  أماني تل أبيب وخيارات طهران.. هل يرتكب ترامب حماقة استراتيجية ضد إيران؟  مستقبل اللاجئين الفلسطينيين في سورية... إلى أين؟  

أخبار عربية ودولية

2017-06-03 08:34:59  |  الأرشيف

"حزب الله" يتنصّت ويخرق تكنولوجياً.. واسرائيل تتوقى!

من يظن أن الحرب اللبنانية الإسرائيلية توقفت يومياً، هو مُخطئ. صحيحٌ أن الحرب الكلاسيكية لم تحصل منذ الهزيمة الإسرائيلية في العام 2006، إلا أن الحرب السايبرية قائمة منذ ذلك الحين، وكان لافتاً الإختراق الإسترائيلي لاتصالات المكتب الإعلامي ل"حزب الله" خلال كلمة متلفزة له الشّهر الماضي وهو الأمر الذي أكد أن محاولات الأختراق التكنولوجية المتطورة لم تتوقف يومياً.
 
والفرق بين "حزب الله و الإحتلال الإسترائيلي هنا هو اختلاف إيديولوجيات. فإسرائيل، ومن باب التحذير وبث الخوف، تكشف جزء من أوراقها في هذه الحرب بين الحين والآخر، بالمقابل تُعتبر قوة الحزب الأبرز هي الغموض والسريّة وهو دائماً ما يلتزم الصمت حول الكثير من إمكاناته الهجومية والدفاعية في هذا المجال.
 
من جهة أخرى يرى ضباط "اسرئيليون" أن الحرب السيبرية، إن احتدت، قد تكون أكثر تأثيراً من الحرب الكلاسيكية.
 
في هذا السياق، كشفت صحيفة "هآرتس" قبل أيام عن استعدادات  مكثفة يقوم بها الجيش الإسرائيلي لمواجهة تطور "حزب الله" في المجال السيبري، محذرةً من أن قوّة الحزب في هذا المجال قد تكون مساوية للقدرة الإستخباراتية الإسرائيلية. وبحسب التقرير، فإن "أمن المعلومات" هو أكثر ما يشغل الإسرائيليين في ظل القدرات الإستخباراتية المتطورة التي يمتلكها "حزب الله"، وذكر بانه (الحزب) يقوم باستثمار جهود كبيرة في قسم استخبارات يقوم بتفعيله.
 
والواضح أن قدرة "حزب الله" على التنصت الهاتفي في السنوات الأخيرة ازدادت بشكل لافت، إذ بدأت سلطات الإحتلال تتخذ إجراءات وقائية عدّة منها منع إدخال الهواتف إلى المراكز العسكرية والمكاتب وقاعات الإجتماعات.
 
وكشفت الصحيفة الإسرائيلية أن الإحتلال اضطر إلى الإستعانة بخدمات شركة تكنولوجية بسبب مخاوف من زرع أجهزة تنصت في سيارات كبار الضباط في الجيش.
 
وهذه الساحة هي ليست الوحية التي انتقلت فيها "اسرائيل" من الهجوم إلى الدفاع، بل أمراً مماثلاً يحصل على ساحة الحرب الكلاسيكي. فبعدما كان جيش العدو الإسرائيلي سيّد الهجوم، انتقل اليوم إلى بناء حائط يفصل الأراضي الفلسطينية المحتلة عن الأراضي اللبنانية بالإضافة إلى السواتر الترابية وحفر الخنادق خزوفاً من أي هجوم لبناني على أراضيها. وهذه الخطوات وإن دلّت على شيئ فهي تدل على خوف الإسرائيلي وشعوره بالتهديد الحقيقي.
 
 

عدد القراءات : 3689

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider