دمشق    20 / 09 / 2018
محللون: اتفاق إدلب مرتبط بمصير «الجهاديين».. وقد ينهار  الجيش اللبناني يعتقل مطلوبا متورطا في تفجير السفارة الإيرانية ببيروت  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  العدل تعد مشروع قانون بشأن "العفو "  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  المقترضون المتعثرون يعودون لإجراء تسويات أو سداد ديون للمصارف الخاصة  الأمم المتحدة تستعد لإرسال نحو 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا  دراسة: عنصر كيميائي في دخان السجائر قد يضر بالإبصار  بمشاركة 14 دولة.. مهرجان خطوات السينمائي الدولي الاثنين القادم  موسكو ستتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف قواتها  إيغلاند: روسيا وتركيا أبلغتا الأمم المتحدة حول مستجدات اتفاق إدلب  "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!  مسؤول إسرائيلي: لا يمكننا تجاهل التهديدات الإيرانية  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  بومبيو: الصين في المستقبل البعيد أكثر خطرا علينا من روسيا  الحكم بالمؤبد على ابن قتل والده المتزوج من سبع زوجات … الأيوبي: يجب ألا يؤدي الزواج المتعدد إلى خراب وتفكك الأسرة  إصابة خمسة أشخاص إثر تصادم حافلة ركاب بشاحنة صغيرة في أقصى شرق روسيا  

أخبار عربية ودولية

2017-07-13 08:45:29  |  الأرشيف

السيف السعودي، من “رقصة العرضة” الى الإستعراض الفارغ

أمين أبوراشد
قبل اجتماع وزراء خارجية “دُوَل مقاطعة قطر” في القاهرة بساعات، لدراسة الردّ القطري على الشروط التعجيزية السعودية، صرَّح وزير الخارجية السعودي عادل الجُبير، أن العقوبات يجب دراستها بعناية قبل إقرارها، قياساً لما تحتمله قطر، وهذا التصريح، هو نموذج عن سياسة المُكابرة عند الهزيمة، التي تنتهجها المملكة التي اعتادت الذهاب الى الأخير في معاركها، تماماً كما السيَّاف المُتهوِّر الذي لا يُجيد سوى قطع العُنق تنفيذاً للأوامر، خاصة إذا كانت .. أميركية!

لكن الأحكام لا تسري على الجميع، وهناك أعناق غير قابلة للقطع بالسيف السعودي، وتصريح الجُبير يعكس هذه الخيبة، خاصة أنه أعطى تلاوة المقررات لوزير خارجية مصر، الدولة المُضِيفة، ووفَّر على نفسه المزيد من الإحراج، لكنه على غرار تصريحاته المواكِبة للعدوان على سوريا واليمن، عاد وأكَّد على ضرورة اتخاذ مواقف صلبة من قطر، في ما يُشبه كل الإستعراضات الفارغة التي تتَّسِم بها الديبلوماسية السعودية، لأن الأزمة مع قطر توريط  أميركي للسعودية من السيناريو الى الإخراج، كما الأفلام الأميركية الطويلة، والنهاية كيفما أتت، ستكون أميركية والتوقيت كذلك، طالما رُعاة الإبل جاهزون لشراء الأسلحة وتشغيل أكبر قطاع إنتاجي في الولايات المتحدة، ليكون العرب حقل تجارب وتسويق، لإستهلاك السلاح في قتال العرب!

يوم عاد الرئيس ترامب من قِمم الرياض بحمولة وازنة من الأموال والصفقات، توَّج المملكة  السعودية  بهالة من القُدسية والبراءة، من كل الدماء التي أزهقتها على قارعة طرقات “ربيع العرب”، وتوالت بعد يومين من عودته سيناريوهات القرصنة: على وكالة الأنباء القطرية، وعلى البريد الإلكتروني لسفير الإمارات في واشنطن، وعلى وزير الخارجية البحريني وجميعها تتناول قطر، وصدر الأمر من واشنطن و”أفتت” السعودية بهدر دمّ دولة قطر، وتبِعتها الإمارات والبحرين ومصر.

المُلفت في العقوبات التي صدرت بأمر ملكي سعودي، هو بند وجوب تخفيض قطر مستوى العلاقات الديبلوماسية مع إيران، علمأً بأن سائر الدول الخليجية تُقِيم علاقات على مستوى السفراء مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وعلاقات تجارية ناشطة معها، ولو كانت السياسات الدولية قائمة على الإنتقائية السعودية، لكان أولى بالإمارات العربية المتحدة وإيران قطع العلاقات بينهما على خلفية النزاع على الجُزُر الثلاث، لكن السيف السعودي قد انتقى قطر دون سواها، لأن قطر تأوي “الأخوان المسلمين” الذين يُعارضون الفكر الوهَّابي الذي لا تؤمن السعودية سوى به وتكفِّر الآخرين، سواء كانوا مسلمين أم غير مسلمين.

منذ يومين، أكدت مؤسسة هنري جاكسون البريطانية في بحثها المتعلق بالارهاب، أن السعودية أنفقت خلال 30 عاماً 67 مليار دولار لتعميم الفكر الوهابي عبر العالم، واتهم التقرير المملكة بالترويج العلني للكراهية وأنها أولى الدول الداعمة للإرهاب التكفيري، وأن الإتهام السعودي لقطر بدعم الإرهاب، لا ينفي أن “أولئك الذين في السعودية هم طليعة الداعمين للإرهاب”، وقد علق النائب عن حزب العمال البريطاني دان جارفيس على الموضوع بقوله إن “هذا التقرير من مؤسسة هنري جاكسون يسلط الضوء على الروابط المقلقة للغاية بين السعودية وتمويل التطرف في المملكة المتحدة” وطالب الحكومة البريطانية بمباشرة التحقيق الفوري.

وإننا إذ نقتطع جزئية من مقررات الدول الأربع، كما وردت بتصريح وزير الخارجية المصري سامح شكري، الذي أكَّد على “ضرورة الالتزام بمكافحة الإرهاب وإيقاف كافة خطابات الكراهية، كذلك التزام قطر باتفاق الرياض للعام 2014

عدد القراءات : 3805
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider