دمشق    21 / 06 / 2018
مشروع ثوري في تونس.. "المساواة في الإرث وعدم تجريم المثلية الجنسية وإلغاء عقوبة الإعدام"  سيناء 2018" مستمرة.. الجيش المصري يعلن تصفية 32 إرهابياً  المحكمة الاتحادية العراقية: إعادة فرز الأصوات يدويا لا يتعارض مع الدستور  العراق متفائلة وواثقة من توصل "أوبك+" إلى اتفاق  البرلمان الأوكراني يصادق على قانون رئاسي يعزز سعي الانضمام إلى الناتو  لافروف: تقارب موسكو وواشنطن خير للعالم أجمع  بعد فراغ قرابة عامين … معاون وزير جديد لشؤون الإيرادات العامة في «المالية»  إيران ترسل حاملة مروحيات ومدمرة إلى مضيق باب المندب  ارتقاء شهيدين وإصابة 3 مدنيين باعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على مدينة السويداء  الأوقاف: السلطات السعودية تحرم السوريين من أداء فريضة الحج للسنة السابعة  الأمين العام للأمم المتحدة: اللجنة الدستورية السورية تتشكل قريبا  رئيس كوريا الجنوبية: بيونغ يانغ تقوم بإجراءات حقيقية لنزع السلاح النووي  أنقرة: المقاتلون الأكراد سينسحبون من منبج مطلع يوليو/تموز المقبل  التعليم العالي توافق على تسوية أوضاع طلاب الجامعات والمعاهد المحررين من المناطق المحاصرة  وزيرة الدفاع الفرنسية: مواقف ترامب تثير الشك  غارة اسرائيلية تستهدف مطلقي "الحارقات" جنوب قطاع غزة  "أوبك" تقترب من اتفاق على زيادة إنتاج النفط  ميركل: لن نشارك في إعادة إعمار سورية والعراق ما لم يتحقق فيهما الحل السياسي  مونديال 2018: التعادل يحكم موقعة الدنمارك وأستراليا  مونديال 2018: فرنسا تتأهل وتنهي مغامرة بيرو بعرض ضعيف  

أخبار عربية ودولية

2017-07-17 14:36:07  |  الأرشيف

روسيا وإيران وكوريا في "وادي جهنم" السوري حيث مصانع الصواريخ الباليستية

استناداً لما نشره أحد المواقع الإلكترونية التابع للمعارضة السورية المتطرفة "زمان الوصل"، قال موقع "واشنطن فري بيكون" الأمريكي إن إيران تقوم بتصنيع صورايخ بعيدة المدى انطلاقاً من الأراضي السورية، مشيراً إلى أن كل من روسيا وكوريا الشمالية تقومان بمساعدتها في هذا الموضوع.

وقال بوريس دولغوف، من المركز الروسي للدراسات العربية والإسلامية: إن كل كذب المعارضة السورية المتطرفة يتناسب مع الخط العام لحملتها الدعائية، سواء فيما يتعلق باستخدام دمشق للأسلحة الكيميائية ضد المدنيين أو غيرها من الادعاءات الأخرى.

وأشار دولغوف إلى أن جميع هذه الاتهامات عبثية. ويكفي تذكر المشاهد التمثيلية المضحكة التي كانت تقوم بها منظمة "القبعات البيضاء" وهم يحملون أحد ضحايا الهجوم الكيميائي المزعوم في الوقت الذي لا يلبسون فيه القناع الواقي من الغازات السامة.

وقال: وهو ما أعطى العسكريين الأمريكيين الذريعة لضرب القاعدة الجوية "الشعيرات" في ريف مدينة حمص السورية.

يضاف إلى ذلك أن اتهامات المعارضة لا تستند إلا على شهادات أشخاص أسماؤهم مخترعة وهم يتحدثون عن مصنع للصواريخ الباليستية حيث لا تتوقف الشاحنات عن القدوم إلى هناك وهي مُحملة بمواد سرية حيث يتواجد أيضاً مختصون سوريون وروس ومن كوريا الشمالية أيضاً.

وقد تمت إعادة إنتاج هذه المعلومة في الميديا الأمريكية، ولكن بإضاءة مختلفة قليلاً. وذلك للبحث عن ذريعة لضرب البنية العسكرية للدولة السورية، وهذا هو فقط الهدف من كل هذه الادعاءات الباطلة والعبثية. بحسب ما أكده دولغوف.

وأضاف:

عدد القراءات : 3619
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider