دمشق    20 / 10 / 2017
الجيش يضع البوكمال هدفاً: «عقدة» التنف إلى المفاوضات  «حذرٌ» متبادل بين العراق و«الإقليم».. أربيل ترحّب بالعودة إلى «طاولة الحوار»  تيلرسون إلى جولة خليجية جديدة: «الرباعي» لا يرغب في الحوار  الخيلُ .. تبكي فارسها.. لا وداعا ً سيدي الشهيد بل إلى لقاء.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  بوتين: سنرد بالمثل على واشنطن  حملات ترامب ترتد عليه.. بقلم: جهاد الخازن  المشروع القومي العربي.. واقع وطموح.. بقلم: د.سليم بركات  الوسط الفني العربي يغلي .. موت وتعاطي مخدرات وسجن وفضائح  “قسد” تعلن التجنيد الإجباري في الرقة  وزير الخارجية الألماني: ترامب يستهدف كل ما أنجزه أوباما!  تيلرسون: لا حل قريبا للأزمة القطرية  أردوغان: قدمنا لألمانيا 4500 ملف لإرهابيين ولم نتلق ردا  كوريا الشمالية على بعد خطوة من توجيه ضربة صاروخية لأمريكا  مارين لوبان: كل الجهاديين الفرنسيين يجب أن يبقوا في العراق وسورية  السوريون يتدربون على قيادة طائرات قادرة على اعتراض "إف-35" الإسرائيلية  الإمبراطور إكيهيتو يقترب من التنحي عن العرش  القوى الوطنية والإسلامية والمجلس الأرثوذكسي في فلسطين: من يفرّط بأرض الوقف "خائن"  لهذه الأسباب تعمل تل أبيب على استمالة أكراد سورية  تنديد أممي بجرائم إبادة مسلمي الروهينغا  ظهور السبهان في عين عرب: السعودية تراهن على الأكراد للعودة الى الواجهة  

أخبار عربية ودولية

2017-08-12 13:40:02  |  الأرشيف

تيلرسون يدعو لكشف ملابسات إصابة دبلوماسيين أمريكيين بالصمم في كوبا!

 طلب وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، الجمعة، من كوبا كشف ملابسات "هجمات صوتية"غامضة، استهدفت دبلوماسيين أمريكيين في هافانا، وأدت لفقدانهم السمع.
وردا على سؤال صحفي عن "الهجمات الصوتية" الغامضة التي أدت إلى سحب أمريكيين يعملون في سفارة الولايات المتحدة في هافانا، أقر الوزير الأمريكي بأنه "ليس في وسع واشنطن القول من هو المسؤول عن ذلك" على الرغم من أن واشنطن قامت بطرد دبلوماسيين كوبيين ردا على ذلك!.

واضاف "نأمل في أن تحدد السلطات الكوبية من يشن هذه الهجمات ضد السلامة الجسدية ليس فقط لدبلوماسيينا، بل أيضا، كما رأيتم، ضد دبلوماسيين آخرين".

وأعلنت كندا الخميس أن أحد دبلوماسييها كان يقوم بمهمة في كوبا، فقد قدرته على السمع على غرار عدد كبير من زملائه الأمريكيين. وفي إشارة إلى فقدانهم القدرة على السمع، قال تيلرسون إن هذا هو السبب الذي أدى إلى سحبهم.

وأعلنت هافانا أنها بدأت تحقيقا "شاملا وعاجلا".
ولم يتم الكشف عن هذه القضية الغامضة إلا هذا الأسبوع، لكنها تعود إلى بضعة أشهر. فقد لاحت "الأعراض الأولى" في أواخر 2016.

ومنذ 23 مايو/ أيار، قررت الولايات المتحدة التي لم تنتظر مزيدا من الإيضاحات، في رد أولي، طرد اثنين من الدبلوماسيين الكوبيين المعتمدين في واشنطن.

وأضاف تيلرسون الذي كان يتحدث إلى جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد بحثهما في بدمينستر (نيو جيرسي) موضوع الأزمة الكورية الشمالية، "نعتبر أن الكوبيين مسؤولون، مثل أي بلد مضيف مسؤول عن أمن الدبلوماسيين الموجودين على أراضيه وسلامتهم".
وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أوضحت في الأيام الأخيرة أن تحقيقا بدأته حول هذا الموضوع مازال متواصلا. وقال المتحدث باسمها الخميس "لا نستطيع في هذه المرحلة توجيه التهمة إلى بلد أو إلى أي شخص معين".

وتعرض هذه القضية للخطر العلاقات الباردة أصلا بين الولايات المتحدة وكوبا، والتي استؤنفت عام 2015 بعد قطيعة استمرت نصف قرن، إلا أنها عادت وتدهورت مجددا لدى انتخاب دونالد ترامب الذي بدأ دون سبب واضح بتشديد لهجته حيال هافانا، موجها ضربة إلى التقارب الذي بدأه سلفه باراك أوباما معها.

عدد القراءات : 3480

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider