دمشق    21 / 02 / 2018
سورية لا تخضع  في انتظار «الغوطة الشرقية»: دمشق تواجه كابوساً دموياً  عباس لمجلس الأمن: لا تسقطوا غصن الزيتون من يد... واشنطن  ساترفيلد يعود… والعدو «يخضع» للتهديد: تسوية الحدود البحرية «سلميّاً»  لسرقة مبالغ مالية.. مجرم يكسر زجاج السيارات في شوارع العاصمة  أردوغان هائج.. ويدفع بمزيد من الحشود لدعم «غصن الزيتون».. وموسكو دعته للحوار مع دمشق … «القوات الشعبية» تدخل عفرين وتباشر تصديها للعدوان التركي  إخلاء حالات إنسانية من «الفوعة» مقابل جرحى من «النصرة» بجنوب دمشق  «الدفاع الروسية» ستشوش على الاتصالات الخليوية في قاعدتي حميميم وطرطوس  مسرحيات كيميائية جديدة تحضرها «النصرة» و«الخوذ البيضاء»  تيلرسون وفشل الاستفراد بسورية.. بقلم: تحسين الحلبي  29 مشروعاً أمام المستثمرين الروس والسوريين … المنتدى الاقتصادي السوري الروسي نقلة نوعية  الأيوبي : لا يحق للشرطة وإدارة الأمن الجنائي توقيف الشخص أكثر من 24 ساعة  لماذا الغوطة الشرقية ضحيّة جديدة للإعلام؟ .. بقلم: د.وفيق إبراهيم  تحذيرات من نصف مليون مهاجر سري في طريقهم نحو المغرب  أيها الأمير... دمشق ثم دمشق!!.. بقلم: نبيه البرجي  الغوطةُ.. معركةٌ أمْ ضغوط.. ولماذا يُقاربها الروسُ مع حلب؟  مسؤول إيراني يفجر مفاجأة بشأن إعدام "صدام حسين"  واشنطن تأسف لإلغاء بيونغ يانغ لقاء سريا في بيونغ تشانغ  واشنطن تحاول تضييق الخناق على شركات سلاح روسية  

أخبار عربية ودولية

2017-08-12 13:40:02  |  الأرشيف

تيلرسون يدعو لكشف ملابسات إصابة دبلوماسيين أمريكيين بالصمم في كوبا!

 طلب وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، الجمعة، من كوبا كشف ملابسات "هجمات صوتية"غامضة، استهدفت دبلوماسيين أمريكيين في هافانا، وأدت لفقدانهم السمع.
وردا على سؤال صحفي عن "الهجمات الصوتية" الغامضة التي أدت إلى سحب أمريكيين يعملون في سفارة الولايات المتحدة في هافانا، أقر الوزير الأمريكي بأنه "ليس في وسع واشنطن القول من هو المسؤول عن ذلك" على الرغم من أن واشنطن قامت بطرد دبلوماسيين كوبيين ردا على ذلك!.

واضاف "نأمل في أن تحدد السلطات الكوبية من يشن هذه الهجمات ضد السلامة الجسدية ليس فقط لدبلوماسيينا، بل أيضا، كما رأيتم، ضد دبلوماسيين آخرين".

وأعلنت كندا الخميس أن أحد دبلوماسييها كان يقوم بمهمة في كوبا، فقد قدرته على السمع على غرار عدد كبير من زملائه الأمريكيين. وفي إشارة إلى فقدانهم القدرة على السمع، قال تيلرسون إن هذا هو السبب الذي أدى إلى سحبهم.

وأعلنت هافانا أنها بدأت تحقيقا "شاملا وعاجلا".
ولم يتم الكشف عن هذه القضية الغامضة إلا هذا الأسبوع، لكنها تعود إلى بضعة أشهر. فقد لاحت "الأعراض الأولى" في أواخر 2016.

ومنذ 23 مايو/ أيار، قررت الولايات المتحدة التي لم تنتظر مزيدا من الإيضاحات، في رد أولي، طرد اثنين من الدبلوماسيين الكوبيين المعتمدين في واشنطن.

وأضاف تيلرسون الذي كان يتحدث إلى جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد بحثهما في بدمينستر (نيو جيرسي) موضوع الأزمة الكورية الشمالية، "نعتبر أن الكوبيين مسؤولون، مثل أي بلد مضيف مسؤول عن أمن الدبلوماسيين الموجودين على أراضيه وسلامتهم".
وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أوضحت في الأيام الأخيرة أن تحقيقا بدأته حول هذا الموضوع مازال متواصلا. وقال المتحدث باسمها الخميس "لا نستطيع في هذه المرحلة توجيه التهمة إلى بلد أو إلى أي شخص معين".

وتعرض هذه القضية للخطر العلاقات الباردة أصلا بين الولايات المتحدة وكوبا، والتي استؤنفت عام 2015 بعد قطيعة استمرت نصف قرن، إلا أنها عادت وتدهورت مجددا لدى انتخاب دونالد ترامب الذي بدأ دون سبب واضح بتشديد لهجته حيال هافانا، موجها ضربة إلى التقارب الذي بدأه سلفه باراك أوباما معها.

عدد القراءات : 3594

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider