دمشق    25 / 02 / 2018
اعتقال عنصرين من "داعش" أحدهما يعمل في ديوان الزكاة لولاية الفلوجة  الخارجية الروسية: نأمل أن تضمن الدول المؤثرة التزام المسلحين بوقف إطلاق النار في سورية  استقالة الحكومة الأردنية تمهيداً لتعديل وزاري  إغلاق كنيسة القيامة بالقدس احتجاجاً على سياسة إسرائيل بشأن تخصيص الأراضي  كوريا الجنوبية تعلن أن بيونغ يانغ مستعدة للتفاوض مع واشنطن  تركيا: بدأنا السعي في سبيل تسلم الزعيم الكردي السوري صالح مسلم من براغ  أمام الرئيس الأسد… الكواكبي ودبيات يؤديان اليمين القانونية محافظين لدير الزور والقنيطرة  مجلس الوزراء يقر خطة متكاملة لعودة جميع الخدمات الأساسية إلى قرى ريف محافظة إدلب المحررة  الجيش السوري يسيطر على النشابية وتلي فرزات والصالحية في الغوطة الشرقية  البرلمان الروسي: موسكو تسعى لتسوية الأوضاع في سورية بأسرع ما يمكن  إرهابيو الغوطة يلوحون باستخدام سيناريو الكيماوي مجدداً  تركيا: قرار وقف الأعمال القتالية في سورية لن يؤثر على عملية عفرين  الجيش السوري يعثر على ذخائر إسرائيلية من مخلفات "داعش" بدير الزور  سفير روسيا لدى اليمن يؤكد ضرورة دعم جهود التسوية السياسية  الحكومة الفلسطينية: فرض ضرائب على كنائس القدس عدوان إسرائيلي جديد  الدفاع الروسية: مسلحو الغوطة يخططون لهجمات باستخدام الغاز السام واتهام الجيش السوري  “التحالف الأمريكي”يرتكب مجزرتين جديدتين راح ضحيتهما 29 مدنيا بريف دير الزور الشرقي  الدفاع الروسية: المسلحون يخرقون الهدنة بالغوطة وهاجموا مواقع للجيش السوري  إسرائيل تفرض إغلاقا شاملا على الضفة الغربية ومعابر غزة من الثلاثاء إلى الأحد  العبادي: العلاقات بين بغداد والرياض على الطريق الصحيح  

أخبار عربية ودولية

2017-08-13 17:59:29  |  الأرشيف

نصر الله في ذكرى انتصار تموز: لولا مقاومة جديدة وصمود سياسي رسمي لما كان هذا الانتصار

 قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في ذكرى انتصار المقاومة على الاحتلال الإسرائيلي عام 2006 إن الشهداء قدموا أرواحهم ليبقى جميعنا على أرضنا بعزة وكرامة مشددا أنه لو لم يكن هناك مقاومة جديدة بالإضافة إلى صمود سياسي رسمي لما كان هذا الانتصار.

وأضاف السيد نصر الله أن سهل الخيام كغيرها من البلدات الحدودية وبلدات الداخل قاتلت 33 يوما وصمدت بالرغم من الغارات الجوية والقصف المدفعي ومحاولات التقدم نحوها.

وشدد السيد نصرالله أن الهزيمة والعار التي لحقت بالاسرائيلي في العام 2006 ستلحق بهم لا بل أشد وأقوة.

وصرح الأمين العام لحزب الله: بعد 11 عاما على الحرب لكنها ما زالت حاضرة بقوة عند قادة الاحتلال وهذا دليل على أنها حفرت عميقا في ذاكرة العدو.

وأضاف السيد نصرالله ان الصهاينة ما زالوا حتى اليوم يدرسون حرب تموز والبعض يريد إستدعاء لجنة فينوغراد من جديد ويجتهدون لاعادة الثقة التي دمرتها حرب تموز بين الصهاينة وجيش الاحتلال الاسرائيلي والقيادة الإسرائيلية ويحاولون أن يقولوا أنه أنجز شيء ما هناك.

وأكد السيد نصرالله أن هدف الحرب في العام 2006 كان سحق حزب الله والقضاء عليه ولكن منذ ذلك الوقت يتحدث الكيان الاسرائيلي عن تعاظم القوة وهذا يعني أن العدو يعترف بفشل الحرب في العام 2006 وهو يواجه هذه المشكلة اليوم وفي كل مؤتمرات هرتزيليا المحور الأساسي هو حزب الله وبعد ذلك تأتي غزة.

وأضاف السيد نصرالله: نحن في مقابل "إسرائيل" عندما نتحدث عن المقاومة وتحرير 2000 هذا التحرير لم يأت بالشعارات وإنما نتيجة العمل الجاد والمقاومة الجادة، و2006 عندما نحتفل أيضاً الشيء نفسه لو لم يكن لدينا مقاومة جديدة بالإضافة إلى صمود سياسي رسمي لما كان هذا الإنتصار.

عدد القراءات : 5402

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider