دمشق    21 / 02 / 2018
مسرحيات كيميائية جديدة تحضرها «النصرة» و«الخوذ البيضاء»  تيلرسون وفشل الاستفراد بسورية.. بقلم: تحسين الحلبي  29 مشروعاً أمام المستثمرين الروس والسوريين … المنتدى الاقتصادي السوري الروسي نقلة نوعية  لماذا الغوطة الشرقية ضحيّة جديدة للإعلام؟ .. بقلم: د.وفيق إبراهيم  تحذيرات من نصف مليون مهاجر سري في طريقهم نحو المغرب  أيها الأمير... دمشق ثم دمشق!!.. بقلم: نبيه البرجي  الغوطةُ.. معركةٌ أمْ ضغوط.. ولماذا يُقاربها الروسُ مع حلب؟  واشنطن تأسف لإلغاء بيونغ يانغ لقاء سريا في بيونغ تشانغ  إصابة 13 شخصاً جراء اعتداء المجموعات المسلحة بالقذائف على أحياء سكنية بدمشق ودرعا.. والجيش يرد على مصادر إطلاقها  الخارجية الروسية: موسكو تعمل على مشروع قرار حول الغوطة الشرقية  روحاني: إيران ملتزمة بالاتفاق النووي طالما التزمت به الأطراف الأخرى  صحيفة: تفاصيل المقترح الأمريكي لحل النزاع بين لبنان وإسرائيل  العدوان التركي على عفرين يتواصل لليوم الـ 33.. إصابة 5 مدنيين بينهم 4 أطفال  لافروف: على السلطات السورية الحوار مع الأكراد  القضاء المصري يرفض استبعاد منافس السيسي من الانتخابات الرئاسية  استنفار أمني بسبب "عاش صدام"  على هامش تاريخ الأدب ... بقلم محمد خالد الخضر  ظريف: أمريكا بخروجها من الاتفاق النووي الإيراني تصبح دولة منبوذة  الكرملين: الاتهامات الموجهة لروسيا بشأن الغوطة الشرقية لا أساس لها  ريابكوف: واشنطن تتعامل بمعايير مزدوجة وصورة وقحة بكل المسائل المتعلقة بسورية  

أخبار عربية ودولية

2017-08-16 16:15:59  |  الأرشيف

انشقاقات داخلية تُنذر بزوال سريع لـ"داعش"

تساءل طوم أوكونور، محلل سياسي لدى مجلة نيوزويك، عن أسباب مواصلة داعش القتال على رغم تلاشي أحلام دولة الخلافة، لافتاً إلى خلافات وانشقاقات داخلية تنذر بتسريع نهاية التنظيم.
ويشير المحلل إلى أن داعش، في أوج قوته، كان أكثر من مجرد خلافة مزعومة قائمة على مساحة واسعة في الشرق الأوسط، دون رؤية واضحة. وقد أدى اكتساح التنظيم لمساحات واسعة في بلدين ذوي أهمية عربية وإسلامية تاريخية، لاجتذاب عشرات الآلاف من المناصرين من جميع أرجاء العالم.
انقلاب الطاولة
ولكن، كما يلفت أوكونور، يمثل فقدان الأرض خسارة كبيرة لداعش، وانقلاب للطاولة على رأس التنظيم، وإن يكن ليس قاتلاً.
فقد قال مايكل سميث، خبير في مكافحة الإرهاب لـ"نيوزويك": "ما يهم هو تأكيد داعش علـى كونه أكثر التزاماً بقضية معاقبة من يعتبرهم أعداء الإسلام مما كان عليه القاعدة وسواه من التنظيمات السلفية الجهادية التي رفضت الاندماج معه. ولذلك يخشى من شنه هجمات إرهابية في الغرب ينفذها جهاديون مناصرون له مقيمون في دول غربية".
استهزاء
ويقول الكاتب إن التنظيم الذي خرج من رحم القاعدة بعد الغزو الأميركي للعراق في عام 2003، والاحتلال العسكري اللاحق، لا يرفض حركات جهادية أخرى فحسب، بل يسخر منها، حتى رغم تراجع عدد مقاتليه. وكما هو حال سميث، تقوم ميا بلوم من جامعة جورجيا الحكومية، بمتابعة بصمات داعش المشفرة عبر تطبيق تلغرام على وسائل التواصل الاجتماعي. وتلفت بلوم لوسيلتين يعتمد عليهما التنظيم لتدبر أمر بقائه كحركة خارجة على القانون، وللصمود في وجه حملات تنفذها قوى دولية، والجيشان السوري والعراقي من أجل تدميره.
إنكار الهزائم
تقول بلوم إن داعش يتعمد إنكار هزائمه أمام أتباعه. وفيما تتراجع جيوب مقاومة داعش في العراق، جراء ضربات التحالف الدولي والجيش العراقي وقوات البشمركة، يحرص التنظيم على التظاهر أمام قواته في سوريا بأنه ما زال قوياً ومستمراً في القتال، ويعرض صوراً لمبانٍ دمرها أعداؤه، ومشاهد لقتلى بين المدنيين. وتدعي آلته الإعلامية بأن كل ما يصل من أخبار عن خسائره ليس سوى "أكاذيب".
تفسخ داخلي
من جانب آخر، دأب داعش على تمجيد ضحاياه باعتبارهم شهداء تنتظرهم حور العين في الجنة، ما أدى لاستقطاب عدد من المجندين إلى صفوفه. ولكن بحسب بلوم، يعاني اليوم داعش من انقسامات وانشقاقات بين قادته. ومن خلال أسلوب عرف لدى أي تنظيم يشعر زعماؤه بأنه أصبح على وشك الانهيار، أخذ أنصاره في الانقلاب علي بعضهم، وتبادل الاتهامات بالكفر والتجسس. وقد وصفت بلوم تلك الظاهرة بأنها عملية "مزاحمة ذاتية"، قائلة إنه على الرغم من تماسكه الظاهري، لربما يواجه داعش حالة تفسخ داخلية.
أرضية مشتركة
لكن لمنع ظهور تنظيم جديد من نوعية داعش، يقول والي نصر، عميد كلية الدراسات الدولية المتقدمة لدى جامعة جون هوبكينز: "لا بد للاعبين المحليين أن يجدوا أرضية مشتركة فيما بينهم، وهو أمر يجب أن يدركه كل من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، ومحور روسيا وإيران". وأضاف: "إما أن تعتقد أن هناك حلاً عسكرياً لسوريا، فهذا أمر مكلف ولن يكون مستداماً، أو أنه لا بد من التوصل إلى صفقة. ولكن ما زال الجانبان يتعاملان مع الحالة السورية كمقارعة خاسرة".
(نيوزويك - 24)

عدد القراءات : 3617

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider