دمشق    25 / 06 / 2018
الرقة غارقة في الفوضى و«قسد» تواجهها بالقمع والإذلال للسكان … «مراكز مصالحة» جديدة في دير الزور  الحُديدة.. لماذا الآن؟.. بقلم: طلال الزعبي  عودة النازحين العنصر المكمل لانتصار سورية.. بقلم: رفعت البدوي  14500 موظف اقترضوا 7 مليارات ليرة من «التوفير» منها 70 مليوناً فقط للمتقاعدين منذ بداية 2018  الأردن لا يريد لاجئين سوريين جدداً!  تراجع إسرائيلي جنوباً: انشغال باليوم الذي يلي هزيمة المسلحين  انتخابات تركيا: أردوغان (دائماً) الزعيم الأوحد  الاحتلال الاسرائيلي يعتقل 8 فلسطينيين بينهم طفلان في الضفة الغربية  الإعلان رسميا عن فوز أردوغان في الانتخابات التركية  ترامب يضيّق الخناق على الشركات الصينية  البنتاغون يحاكي مواجهة روسية أوروبية ويخرج باستنتاجات محبطة  مرشح "حزب الشعب الجمهوري" الخاسر في السباق الرئاسي التركي: الانتخابات "غير نزيهة" وتلطخت بالدماء  طهران تطالب بتدخل المنظمات الدولية العاجل في اليمن  وزير الأمن إيراني: سنضاعف أنشطتنا النووية في هذه الحالة  التنظيمات الإرهابية تستهدف مدينة السويداء بالقذائف.. والأضرار مادية  "تحالف واشنطن" يجلي بالمروحيات متزعمين اثنين من "داعش" في منطقة تويمين على الحدود السورية العراقية  لافروف وظريف يبحثان الصفقة النووية الإيرانية هاتفيا  ستولتنبرغ: محادثات ترامب وبوتين تتماشى وسياسة حلف الناتو لإقامة حوار مع روسيا  بيسكوف: موعد زيارة بولتون لروسيا لم يتم تحديده  التربية تصدر شروط الانتساب إلى المركز الوطني للمتميزين  

أخبار عربية ودولية

2017-08-19 06:45:40  |  الأرشيف

(عنصرية) ترامب.. مواقف وتصريحات تثير الغضب العالمي

الرئيس الأميركي دونالد ترامب ليس بالضرورة الشخصية التي تتمتع بحساسية اختيار الكلمات المناسبة، لذا فقائمة تصريحاته وتغريداته التي تعتبر “عنصرية”، طويلة للغاية.
* قائمة تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب المثيرة للجدل، طويلة للغاية.
خطابات مليئة بالكراهية خلال الحملة الانتخابية، تغريدات مسيئة مليئة بأحكام مسبقة عنصرية، غياب التنديد الواضح بعنف اليمين المتطرف كما في أحداث شارلوتسفيل بولاية فيرجينيا. ليس من النادر أن يخرج الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمواقف أو تصريحات تثير الغضب العالمي.
ترامب عن أوباما: “لماذا لا يكشف لنا عن شهادة ميلاده؟”
رئيس ببشرة داكنة؟ مسألة مستحيلة في عيون أنصار حركة “بيرثر” العنصرية. ولفترة طويلة كان ترامب أحد أشهر أنصار النظرية التي تقول إن باراك أوباما لم يولد في الولايات المتحدة الأميركية وإنما في كينيا، كما أنه لا يدين بالمسيحية. وفي مقابلة مع محطة “إيه بي سي” الأميركية، عبر ترامب عام 2011 للمرة الأولى عن تشكيكه في محل ميلاد الرئيس الأميركي وقتها، وقال: “لماذا لا يكشف الرئيس عن شهادة ميلاده؟”.
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، ففي آب 2012 وفي خضم الحملة الانتخابية بين أوباما وميت رومني، غرد ترامب على موقع “تويتر” قائلا “مصدر شديد الثقة اتصل بمكتبي وقال إن شهادة ميلاد أوباما مزيفة”.
لم يتوقف ترامب عن التشكيك في شرعية أوباما والترويح لنظريات المؤامرة، حتى بعد أن أن قام البيت الأبيض بنشر شهادة ميلاد أوباما. لكن مرشح الرئاسة ترامب حول موقفه من هذه القضية بشكل مفاجئ في أيلول 2016 ليؤكد أن “الرئيس أوباما ولد في الولايات المتحدة”. لكن من غير المعروف ما إذا كان ترامب قد اعتذر لسلفه أوباما عما بدر منه في هذا السياق أم لا.
ترامب عن المهاجرين المكسيكيين: “مجرمون ومغتصبون”
التحريض ضد المكسيكيين هي القضية التي لم يمل منها ترامب خلال حملته الانتخابية، إذ لم يتوقف عن سب المكسيكيين والأميركيين من أصل مكسيكي إذ قال عام 2015: “المكسيك لا ترسل لنا أفضل الأشخاص، ولكنها ترسل أشخاصا يسببون الكثير من المشاكل، يجلبون المخدرات والجريمة. إنهم مغتصبون، وبعضهم كما أعتقد، أناس طيبون”. وبلغ الأمر ذروته بوعده الانتخابي المثير للجدل بشأن بناء جدار على الحدود مع الكسيك على أن “تتحمل المكسيك تكلفته”.
* يقول منتقدو ترامب إنه يساهم في نشر الكراهية في الولايات المتحدة.
ترامب عن أم جندي مسلم : “هل يسمح لها بالكلام من الأساس؟”
رد فعل ترامب على خطاب خضر خان، الذي فقد ابنه في حرب العراق عام 2004، كان سقطة جديدة للرئيس الأميركي. وجه المحامي الأميركي المتحدر من أصول باكستانية، انتقادات حادة لترامب في كلمة خلال مؤتمر للحزب الديمقراطي في صيف عام 2016. وكانت زوجة خان تقف إلى جواره خلال كلمته التي انتقد فيها ترشح ترامب وعنصريته.
الرئيس الأميركي من جهته فسر هذا الموقف بطريقته إذ علق قائلا: “انظروا إلى زوجته وهي تقف هناك ليس لديها ما تقوله، ربما لا يسمح لها بقول أي شيء”. أثارت هذه التصريحات موجة من الغضب على شبكات التواصل الاجتماعي وتم اعتبارها معادية للمسلمين.
ترامب عن المسلمين: “الإسلام يكرهنا”
تصريحات ترامب عن المسلمين كثيرا ما تثير الجدل، ففي عام 2015، قال ترامب في مقابلة مع محطة “إيه بي سي” تعقيبا على هجمات الحادي عشر من أيلول: “ثمة أشخاص في نيوجيرسي رأوا قطاعات كبيرة من العرب وهم يحتفلون عند انفجار المبنيين”.. إدعاء ثبتت عدم صحته.
وفي حوار مع محطة “سي إن إن” في آذار 2016، قال مرشح الرئاسة ترامب: “أعتقد أن الإسلام يكرهنا”. وأتبع هذا التصريح لاحقا بقوله: “لدينا مشاكل مع المسلمين ولدينا مشاكل مع المسلمين الذين يدخلون بلادنا”. وبعد دخوله للبيت الأبيض خرج ترامب بقراره المثير للجدل حول منع رعايا ستة من الدول ذات الأغلبية المسلمة من دخول الولايات المتحدة.
ترامب عن اليمين المتطرف: التطرف سيء…أم لا؟
بعد اندلاع أعمال عنف يمينية متطرف في تشارلوتسفيل التزم ترامب الصمت أولا، ثم تحدث لاحقا عن “عنف من كل الجوانب” دون أن يذكر المتطرفين والنازيين الجدد بالاسم. وبعد انتقادات حادة خرج ترامب بتصريحات من نوعية “العنصرية أمر سيء وهؤلاء الذين يمارسون العنف باسمها (العنصرية) هم مجرمون”.
بيد أن ترامب عاد بعد أيام قليلة ليقول خلال مؤتمر صحفي “كانت هناك مجموعة سيئة على أحد الجانبين، كما كانت هناك مجموعة شديدة العنف أيضا على الجانب الآخر”. ولا يمكن في هذا السياق إغفال التطرق لشخصية ستيف بانون، مستشار ترامب للشؤون الاستراتيجية والذي كان مديرا لشبكة إخبارية محسوبة على اليمين المتطرف.

عدد القراءات : 3640
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider