دمشق    20 / 07 / 2018
عون: قانون "القومية" الإسرائيلي عدوان جديد على الشعب الفلسطيني  بوتين ونتنياهو يبحثان الشرق الأوسط والتسوية السورية هاتفيا  ليبيا ترفض خطط الاتحاد الأوروبي لإقامة مراكز للمهاجرين على أرضها  الدفاع الروسية: موسكو تقترح تشكيل مجموعة مشتركة لتمويل إعادة إعمار سورية  ضحايا في حادثة طعن بألمانيا والشرطة تقبض على منفذ الهجوم  الجيش يحرر عدداً من القرى والبلدات بريفي درعا والقنيطرة وسط انهيارات متسارعة في صفوف الإرهابيين  روسيا ترفض جعل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قاضيا حاكما بأمره  وزارة المصالحة الوطنية: إدلب تطلب المصالحة  المواجهة العالمية الشاملة بين روسيا واميركا.. بقلم: جورج حداد  الرئيس الأسد والسيدة أسماء يزوران أبناء وبنات الشهداء والجرحى المشاركين في مخيم أبناء النصر في مصياف  ترامب: وجدنا مع بوتين لغة مشتركة والعمل جار على عقد لقاء ثان  عودة مئات المهجرين من عرسال اللبنانية إلى سورية الاثنين المقبل  ميركل ترحب بفكرة لقاء بوتين وترامب في واشنطن  الاحتلال الإسرائيلي يقر مخططاً استيطانياً جديداً في الضفة  ترامب يعلن استعداده لفرض رسوم بقيمة 500 مليار دولار على البضائع الصينية  وحدات الجيش تدخل عين التينة وقرقس.. وإجراءات لإخراج الإرهابيين الرافضين للتسوية في ريف القنيطرة  أنطونوف: سورية هي المكان الأمثل لترجمة التعاون في مكافحة الإرهاب  ترامب: سأصبح "أسوأ عدو" لبوتين في هذه الحالة  هل تلقى الجيش الأميركي أوامر جديدة في سورية بعد لقاء ترامب وبوتين؟!  وصول التضخم في السودان إلى 64 بالمئة  

أخبار عربية ودولية

2017-08-25 08:39:05  |  الأرشيف

«خفايا» الجرود تقلق واشنطن… والرياض «تربك» الحلفاء

بعيداً عن المعطيات الميدانية المسهبة في خطابه، واعلانه الشروط المقبولة لاستسلام ارهابيي «داعش»، أعاد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وضع معركة الجرود في «نصابها» الصحيح بعد محاولات داخلية وخارجية لحرفها عن حقيقة معانيها وأهدافها الاستراتيجية، وفي توقيت اقليمي ودولي دقيق وحاسم، يعرف قائد المقاومة الكثير من خفاياه، كرس السيد معادلتين اساسيتين الاولى اعتبار الانتصار القريب بمثابة «التحرير الثاني» بعد نصر أيار عام 2000، والثانية اضافة تعديل جوهري يحمل الكثير من الدلالات السياسية والعسكرية،على ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، باضافة الجيش السوري الى هذه المعادلة، وهو بذلك وجه رسالة بالغة الاهمية والدلالة لكل من يعنيهم الامر في الداخل والخارج حيال طبيعة التحولات المقبلة في لبنان والمنطقة، الاسئلة الكبرى لمرحلة ما بعد تحرير الجرود بدأت، في ظل «رمادية» اميركية مقلقة للحلفاء، وبحث سعودي عن «تسويات» تسمح للقيادة السعودية «بالنزول عن الشجرة»…
وكشف السيد نصرالله ان هناك خطان يعملان الآن في الوقت نفسه: الخط الأول هو الميدان، والخط الثاني الذي فُتح جديداً هو خط التفاوض. واشار الى ان التفاوض يحصل في الاراضي السورية بناء على طلب قيادة المسلحين للبحث عن مخرج، معلنا انه لن يكون وقف اطلاق نار قبل التوصل الى اتفاق، وهدف التفاوض تحقيق الاهداف أي ان لا يبقى «داعش» في الارض اللبنانية والسورية واذا كنا نفاوض في الجانب السوري فالقيادة السورية والمقاومة ملتزمتان ان اي اتفاق كامل مع «داعش» سيكون اول بند تفاوضي فيه كشف مصير العسكريين واعادتهم الى عائلاتهم. واكد ان القيادة السورية ستتجاوب مع نجاح اي اتفاق ولكن بشرط طلب رسمي لبناني وتنسيق علني مع دمشق، لكنه رجح الحسم العسكري بسبب عقلية قيادة «داعش» في الخارج…

شروط التفاوض
وفي هذا السياق كشفت مصادر مطلعة، انه اضافة الى ما اعلنه السيد نصرالله من شروط لاستسلام مقاتلي «داعش»، فان الكشف عن مصير عنصرين من حزب الله، وضابط إيراني انقطعت اخباره في البادية السورية، ضمن بنود اي اتفاق… في المقابل يطالب أمير «داعش» المدعو ابو السوس بضمانة حزب الله لاخراج نحو مئة وخمسين مسلحا مع عائلاتهم الى مدينة الميادين السورية، ووفقا للمعطيات المتوافرة لدى القيادات الميدانية يوجد بين هؤلاء نحو خمسين انتحارياً، فيما يبقى الرقم المعروض من قبل المسلحين مشكوك به…
وفي سياق تأكيده على تكامل دور المقاومة والمؤسسة العسكرية، اشاد السيد نصرالله بدور الجيش اللبناني الذي «قام بعمل دقيق ومحترف وحقق الانجاز الكبير بكفاءة عالية وأقل كلفة بشرية» مشيرا ان مساحة الأرض اللبنانية المحررة من «داعش» 120 كلم مربعاً أنجز منها الجيش اللبناني 100 كلم مربع وكشف ان المقاومة حررت 20 كلم ، لكن لم يفصح عنه، ان غارات الطيران السوري لم تميز في بداية المعركة بين مواقع «داعش» داخل الاراضي السورية عن تلك المنتشرة فوق الاراضي اللبنانية، حيث مهد الطيران السوري لبدء الهجوم بسلسلة غارات على تحصينات التنظيم الارهابي على جانبي الحدود، وهذا ما دفع رئيس الحكومة سعد الحريري الى ابداء «انزعاجه» لتجاوز الطيران السوري للحدود اللبنانية، لكنه تلقى اجابة «حاسمة» من شخصية غير مدنية، أكدت له ان هذه الحدود غير مرسمة بشكل دقيق…!

«ازدواجية» اميركية
واذا كان السيد نصر الله قد كشف ان السفارة الاميركية هددت وسائل الاعلام اللبنانية ابان معركة جرود عرسال ان لا تستمر التغطية بهذا الشكل والتعاطف مؤكدا ان الإدارة الأميركية يزعجها أن تبدو المقاومة في لبنان بمشهد القوي الذي يسحق الجماعات التكفيرية، واشار ان الاميركيين وبعض الجهات اللبنانية اتصلت ببعض الوسائل الاعلامية ان لا تأتي على ذكر الجبهة داخل حدود سوريا مؤكدا ان بعض وسائل الاعلام التي خضعت للضغوط تفقد مصداقيتها، فإن معلومات موثوقة أكدت أن قائد القيادة المركزية الاميركية جوزيف فوتيل يتابع بنفسه مجريات المعركة في الجرود، وهو مهتم بنجاح الجيش في المواجهة لان هذا الامر يعزز وجهة نظره في واشنطن لاستمرار تقديم المساعدات العسكرية للجيش اللبناني، وهو كان حريصا للغاية منذ اليوم الاول لبدء المواجهات عدم خروج اي «اقرار» علني بوجود تنسيق ميداني على الارض، مع العلم ان ما اعلنه السيد نصرالله عن تحرير المقاومة لنحو 20 بالمئة من الاراضي اللبنانية امر يدركه الاميركيون جيدا من خلال «المراقبين» العسكريين الاميركيين الموجودين في بيروت، وورد في تقاريرهم «المقلقة» ما يفيد بان مقاتلي حزب الله قدموا اداء عسكريا محترفا، ونجحوا دون «ضجيج» في عملية التنسيق غير المباشر بين الجيشين السوري واللبناني، من خلال «دوزنة» السير بالجبهتين تصاعديا دون الوصول الى حدود التكامل العسكري على الارض، ومع ذلك لم يحصل اي تقدم ميداني دون تخطيط مسبق ما جعل مسلحي «داعش» بين «فكي كماشة» وهو امر أفقد التنظيم القدرة على القيام بأي مناورة عسكرية.

جهوزية الجيش
ووفقا لاوساط ميدانية، فان الجيش اللبناني الان في وضعية قتالية مريحة للغاية، ويستعد لاطلاق المرحلة الرابعة والاخيرة من العمليات العسكرية، وفقا لتكتيكات عسكرية جديدة و«خلاقة»، للدخول الى آخر مواقع «داعش» في وادي مرطبيا، لكن التريث فرضته التطورات العسكرية في الجانب الاخر من الحدود، حيث تضيق المقاومة الخناق على من تبقى من مجموعات «داعش» في سلسلة جبال حليمة قارة، واذا ما فشل التفاوض، وتمكنت المقاومة والجيش السوري من الدخول الى تلك المنطقة، تصبح ما تبقى من المناطق اللبنانية ساقطة عسكريا، وتصبح عملية الجيش الاخيرة محسومة وباقل الخسائر الممكنة…
وفي سياق التحضير للعملية اعلن الجيش بالامس استهداف مراكز التنظيم في وادي مرطبيا ومحيطها بالمدفعية الثقيلة والطائرات ما ادى الى تدمير الاماكن المستهدفة وسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المسلحين… فيما باتت المقاومة والجيش السوري يشرفان على حليمة قارة من ثلاث جهات، بعد تحريرعدد من المعابر الحدودية المهمة بين سوريا ولبنان بالامس، اهمها معبر الشاحوط الذي يربط جرود قارة بجرود عرسال، كذلك تحرير مرتفعات وادي المغارة الكبير والصغير، وقد تم تحرير 45 كيلومترا مربعا خلال الـ24 ساعة الماضية… وبات عناصر «داعش» موجودين في مساحة ضيقة في حليمة قارة والقريص ومعبر مرطبيا…

تحولات سعودية؟
تأكيد السيد نصرالله ان «التحرير الثاني» بات مسألة وقت ليس الا، امر تسلم به دوائر دبلوماسية في بيروت، وهي ترى ان كل الاطراف الداخلية والخارجية بدأت في تحضير الارضية للتعامل مع المرحلة اللاحقة، واذا كان محور المقاومة يقف على «ارض صلبة»، فان الفريق اللبناني في المحور الاخر مصاب بارتباك شديد نتيجة الموقف الاميركي «الرمادي» والملتبس حيال واقع معركة الجرود، وكذلك حيال التحولات السعودية المرتقبة في ظل الحديث المتقدم عن تقارب محتمل مع ايران، وقد جاءت زيارة وزير الدولة لشؤون الخليج العربي في وزارة الخارجية السعودية ثامر السبهان الى بيروت لتزيد الغموض حول هذا الملف، خصوصا انه قدم ايجابات ملتبسة حيال هذا الامر لرئيس الحكومة سعد الحريري، ورئيس القوات اللبنانية سمير جعجع…
ومع تأكيد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن الدبلوماسيين الإيرانيين والسعوديين سيزورون الرياض وطهران بعد انتهاء موسم الحج، وقيام روسيا بلعب دور الدولة الراعية للتقارب بين البلدين، تعتقد الاوساط الدبلوماسية نفسها، ان للسعودية مصلحة كبيرة للتقارب مع ايران في هذه المرحلة لاسباب عديدة اهمها تمرير خطة توريث وليّ العهد محمد بن سلمان، وهذا يقتضي تخفيض بؤر التوتر الداخلية والخارجية… وما يقلق الطرف اللبناني موقف السعودية في سوريا في ظل المعطيات التي تشير الى استعداد الرياض للقبول باستمرار الرئيس بشار الأسد في السلطة…
وفي هذا السياق، سمع رئيس الحكومة كلاما واضحا من اوساط دبلوماسية غربية في بيروت، يفيد بأن الحرب الأهلية في سورية توشك على الانتهاء، مع الاقرار بأن تحالف الأسد، حزب الله، إيران وروسيا هو الطرف المنتصر… لكن المشكلة أن الولايات المتحدة وبضغط من اسرائيل لم تعد اولويتها حزب الله في لبنان، بل باتت تقبل في الوقت الراهن بطلب «متواضع» يمنع فقط تكريس ظاهرة «حزب الله 2» في هضبة الجولان، لكن المشكلة ان قدرة واشنطن على التأثير في سورية محدودة، وبعد القضاء على «داعش» ستترك الولايات المتحدة سورية منطقة نفوذ روسية… ووفقا للمعلومات فان رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو اخفق في إقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بطرد إيران وحزب الله من سورية، وهذا الامر يفسرما قصده السيد نصرالله بقوله مساء امس بان للمقاومة الكثير من المهام المقبلة وتريد الانتهاء سريعا من معركة الجرود، وهذا ما يفسر ايضا حالة الارباك وعدم التوازن في مواقف رئيس الحكومة الذي خفض من وتيرة التصعيد مع حزب الله، ويحاول في هذه الفترة «الرمادية» التراجع خطوة الى «الوراء» تحسبا لنجاح التسوية الايرانية – السعودية…

عدد القراءات : 3735
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider