دمشق    19 / 08 / 2018
أردوغان: لن نستسلم لمن حوّلنا لهدف استراتيجي  سورية تعرض بيع الكهرباء ولبنان يوافق.. ومخاوف تثير السوريين من عودة التقنين!!  طبول الحرب تقرع في إدلب… الجيش السوري يحشد وتوقعات بهجوم قريب!  إدلب.. المعركة الكبرى.. بقلم: عمار عبد الغني  المواجهة الإيرانية – الأميركية.. اقتصادياً.. بقلم: سركيس أبو زيد  هل يُعلن ترامب البقاء في سوريا لخنق تركيا؟  بيسكوف: بوتين وميركل بحثا الملف السوري بشكل مفصل  انتشال 7 جثث لمهاجرين غيرشرعيين قبالة سواحل صفاقس التونسية  توجيه تهمة الشروع بالقتل لمنفذ الهجوم أمام البرلمان البريطاني  في 22 آب .. إيران ستفاجئ العالم  واشنطن تتحرك على خط التكتلات العراقية، فما هي رسائلها لبغداد وطهران؟  غداً أولى رحلاتها .. فلاي بغداد أول شركة طيران عربية على أرض مطار دمشق الدولي  الجولاني لا علاقة له بالجولان وحريق إدلب ينتظر إشعال الفتيل!  وزير العدل من طرطوس يُوضح قضية الشاب المُتهم باغتصاب 14 طفلاً  اتفاقية جديدة بين قطر وتركيا لإسعاف الاقتصاد  واشنطن تعيّن سفيرها الأسبق في العراق مستشارا لشؤون التسوية السورية  وحدات من الجيش تدمر أوكارا وتجمعات لإرهابيي "جبهة النصرة" في ريف حماة الشمالي  ترامب واللاجئون السوريون يقلّصون المسافة بين بوتين وميركل  فتح: "صفقة القرن" لن تمر في غزة  

أخبار عربية ودولية

2017-09-03 16:04:55  |  الأرشيف

الحكومة الإسرائيلية تخصص 17 مليون دولار لبناء مستوطنة جديدة بالضفة الغربية

صادقت الحكومة الإسرائيلية، في جلستها الأسبوعية اليوم الأحد، على تحويل موازنة قدرها 17 مليون دولار أمريكي لبناء مستوطنة جديدة تحمل اسم "عميحاي" جنوب نابلس بالضفة الغربية تعويضاً لمستوطنين إسرائيليين تم إجلائهم مطلع العام الجاري من مستوطنة "عامونا".
ويُعد قرار الحكومة الإسرائيلية بإقامة المستوطنة الجديدة بين مدينتي رام الله ونابلس في الضفة الغربية هو الأول منذ تسعينيات القرن الماضي.

كان رئيس الوزراء الإسرائيلي  بنيامين نتنياهو قد وعد قبل عدة أشهر بإقامة المستوطنة بهدف إعادة توطين المستوطنين من مستوطنة "عامونا "، والذين تم اجلائهم مطلع العام الجاري بقرار من المحكمة العليا التي أقرت وقتذاك، أن المستوطنة "أقيمت على أراض فلسطينية بملكية خاصة".

وفي ذات السياق طالبت وزيرة العدل الإسرائيلية إييليت شاكيد نتنياهو بالوفاء بتعهده لإقامة أيضا مستوطنة جديدة لسكان مستوطنة "ميغرون" التي تم إخلائها قبل خمس سنوات.

ويشكل الاستيطان الإسرائيلي حجر عثرة أمام المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وتؤكد الأمم المتحدة على عدم مشروعية المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

كما أكدت اللجنة الرباعية الدولية لعملية السلام في الشرق الأوسط، في تقرير أصدرته مطلع تموز/يوليو 2016، أن مواصلة العنف والأعمال الإرهابية ضد المدنيين والأعمال الاستفزازية، بالإضافة إلى مواصلة سياسة الاستيطان، لا تتناسب قطعاً مع التسوية السلمية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وتبنى مجلس الأمن الدولي، في 23 كانون الأول/ديسمبر الماضي، القرار /2334/ الذي طالب إسرائيل بوقف الاستيطان في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وعدم شرعية إنشاء إسرائيل للمستوطنات في الأرض المحتلة منذ عام 1967".

عدد القراءات : 3351
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider