دمشق    27 / 05 / 2018
داعش يهاجم الحشد وحوّاماتٌ أمريكيّة تهبط بمناطق سيطرة داعش في تل صفوك  ماكين يعترف: الحرب على العراق كانت خطأ  أهالي الحجر الأسود ومخيم اليرموك يتفقدون منازلهم  ربع قرن من التحرش يطيح برئيس جامعة أميركية  دمشق تحدد أسماء مندوبيها في «لجنة مناقشة الدستور»  «حميميم»: تنامي قدرات داعش سببه تقديم الدعم من إحدى الدول التي تدعي محاربة الإرهاب … أهالي الحسكة يناشدون الدولة التدخل والحماية من «قسد»  انعدام الثقة بين «حركة المجتمع الديمقراطي» و«المجلس الوطني الكردي» يعقد الموقف… اتفاق القوى السياسية «الكردية» بحاجة إلى وساطة دولية!  كريدي: يجري وضع اللبنة الأساسية لإطلاق مسار واضح يؤسس للحل  طهران: هزيمة أميركا في سورية أفدح مما كانت في فيتنام  ناجي: الإرهابيون نبشوا قبور «اليرموك» بحثاً عن جثث جنود إسرائيليين  ابتزاز أموال النفط والسيناريوهات المقبلة.. بقلم: تحسين الحلبي  بين درهم وقاية أميركي وقنطارِ علاج روسي: أوروبا إلى أين؟  لماذا نَقول شُكرًا لزَعيم النَّزاهة مهاتير محمد؟  روائع الشتائم!.. بقلم: خالد القشطيني  هل تبقى اللغة الإنكليزية الأكثر شعبية في العالم؟  بعد 6 سنوات من العمل الجراحي اكتشاف قطعة شاش كبيرة بين أحشائه  إتصالات متقدمة بين حماس واسرائيل.. إتفاق هدنة وصفقة تبادل ومشاريع اقتصادية  روسيا تعد "كابوسا عسكريا" لحلف "الناتو"  فلوريدا تعلن حالة الطوارئ  

أخبار عربية ودولية

2017-09-14 08:30:28  |  الأرشيف

واشنطن تنفق أكثر من ملياري دولار لشراء أسلحة لـ«المعتدلة»

كشف تقرير أعده خبراء مركز دراسة الفساد والجريمة المنظمة وشبكة البلقان للتحقيقات الصحفية، أن وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» أنفقت أكثر من ملياري دولار على شراء أسلحة وتزويد التنظيمات الإرهابية في سورية التي تطلق عليها اسم «معارضة معتدلة» بها.
وأوضح التقرير الذي نشره المركز على موقعه الإلكتروني، أن شراء الأسلحة بدأ في أيلول 2015 خلال إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما حيث أنفقت «البنتاغون» حتى أيار 2017 أكثر من 700 مليون دولار على شراء البنادق الآلية وقاذفات القنابل اليدوية المضادة للدبابات ومدافع الهاون والذخائر.
ووفق العقود سيتم إنفاق ما لا يقل عن 900 مليون دولار بحلول العام 2022 في حين تم تخصيص مبالغ إضافية تقدر بنحو 600 مليون دولار كانت احتسبت في الميزانية أو طالبت بها إدارة الرئيس دونالد ترامب.
وأشار التقرير إلى أن «البنتاغون» أنفقت إجمالاً مبالغ تصل إلى مليارين ومئتي مليون دولار على أسلحة حلفائه من التنظيمات الإرهابية في سورية.
ولفت إلى أن «البنتاغون» تقوم بشراء الأسلحة عبر قناتين من خلال قيادة العمليات الخاصة للقوات المسلحة الأميركية وأيضاً من خلال مؤسسة عسكرية مغمورة مختصة في البحوث العلمية والتصنيع بولاية نيوجرسي ويتم نقل المعدات عن طريق البحر والجو من أوروبا إلى تركيا والأردن والكويت ومن ثم يتم تسليمها عن طريق البر والجو إلى التنظيمات الإرهابية في شمال وجنوب سورية.
وأضاف: إن مصانع الأسلحة الموجودة في البلقان وشرق أوروبا في وقت ما عجزت عن تلبية الطلبات لحجمها الكبير ولذلك لجأت «البنتاغون» إلى مزودين جدد.
وبين التقرير، أن هذه التوريدات غير مرتبطة ببرنامج وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية الخاص بتدريب قوات ما يسمى بـ«المعارضة المعتدلة» والذي طوي في وقت سابق بمبادرة من الرئيس دونالد ترامب، مؤكداً أن واشنطن تستخدم صيغا غامضة في الوثائق القانونية بحيث لا يظهر أن الوجهة النهائية للأسلحة هي سورية.
بدورهم أوضح القائمون على هذا التقرير أنهم توصلوا إلى هذه الاستنتاجات بعد أن اطلعوا على وثائق الشراء والبيانات الرسمية وأيضاً بفضل رسائل الكترونية وقعت في أيديهم بالإضافة إلى محصلة حوارات أجريت مع مصادر في هيئات مختلفة.
وصرح إيفان أنغيلوفسكي أحد المشاركين في إعداد التقرير، بأن «البنتاغون في وثائق شراء الأسلحة تحاول بشتى الطرق التخلص من الأدلة عن أن السلاح ينقل بنهاية المطاف إلى المعارضة السورية».

عدد القراءات : 3618
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider