دمشق    19 / 07 / 2018
ترامب: العلاقات مع روسيا تحسنت بعد القمة مع بوتين  الإيرانيون باقون في سورية.. إسرائيل وهلسنكي: لا بشائر إيجابية  مسار التسوية في سورية: من الجنوب إلى الشمال.. بقلم: عدنان بدر حلو  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  بوتين: الإرهابيون يتحملون مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين في سورية  الدفاع الروسية: مستعدون لتنفيذ اتفاقات قمة بوتين-ترامب وتكثيف الاتصالات مع واشنطن حول سورية  بمشاركة الأهالي.. رفع العلم الوطني في بصرى الشام إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب  ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و(إسرائيل) تتجرّع طعمها في الميدان!  مفوضية اللاجئين في الأردن: عودة السوريين إلى بلادهم هي الأنسب  صفحات «القوى الرديفة» تنفي التوصل إلى اتفاق لإخلاء الفوعة وكفريا  7000 متطوع يؤهلون مدارس وأحياء في كفربطنا وسقبا وعين ترما وزملكا وداريا والزبداني … «سوا بترجع أحلى» تصل إلى مرج السلطان  إعلام «إسرائيل» أسف لتخليها عن حلفائها … الإدارة الأميركية تمهد لمواصلة احتلالها لأراض سورية  سورية تنتصر واردوغان يتجرع كأس السم الذي طبخه في شمال سورية  إنهاء الحرب السورية و”الأسد الى الأبد”.. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!  لماذا يتورط حلفاء السعودية بالفساد؟  «مقايضة» بين الخضر السورية والقمح الروسي … الفلاحون باعوا «الحبوب» 245 ألف طن قمح بـ40 مليار ليرة  العدوان الإسرائيلي عجز أم استنزاف؟.. بقلم: ميسون يوسف  بنسبة 13٫7 بالمئة وسط استقرار سعر الصرف … 224 مليار ليرة زيادة في موجودات 13 مصرفاً خاصاً خلال 3 أشهر  دبي تحول وتلغي مئات الرحلات الجوية!!  قرار بإنهاء تكليف مدير الشركة السورية للاتصالات  

أخبار عربية ودولية

2017-09-20 13:49:00  |  الأرشيف

الإعلام الغربي وقادة العالم ينتفضون عن بكرة أبيهم بعد تصريحات ترامب في الأمم المتحدة

ألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم أمس خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة حول الاتفاق النووي وكوريا الشمالية وعدد من القضايا في المنطقة، وكان لخطاب ترامب ردات فعل عالمية من كبار المسؤولين والقادة في العالم إلى شجب وتنديد من قبل كبرى الصحف والمواقع العالمية الناطقة باللغة الانكليزية.

رئيس مجلس العلاقات الخارجية في الولايات المتحدة ريتشارد هاس

قال رئيس مجلس العلاقات الخارجية في الولايات المتحدة (ريتشارد هاس) في حسابه على تويتر بطريقة هزلية معلقاً على خطاب ترامب: إن خطاب ترامب في الأمم المتحدة يركز على "محور الشر" مع تغيير بسيط فقط بأنه قد تقلص من ثلاثة إلى اثنين، فقد سقطت العراق ولكن بقيت كوريا الشمالية وإيران.

وزير الخارجية السويدي الأسبق كارل بيلديت

أما وزير الخارجية السويدي الأسبق فقد علق على خطاب ترامب بالقول: بالنسبة لترامب العالم هو لعبة، ولا يوجد بالنسبة له أي قواعد، ولا يوجد مفهوم للنظام العالمي.

وزير خارجية فنزويلا خورخي اريزا

واتهم وزير خارجية فنزويلا خورخي اريزا ترامب بالسعي إلى "تغيير الأنظمة بالقوة" مضيفا إنه "يريد أن يحكم العالم بينما لا يستطيع هو حتى أن يحكم بلاده".

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

وأكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن تصريحات الرئيس الأمريكي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة حول إيران، مليئة بالكراهية والجهل. وأضاف ظريف في تغريدة على تويتر، "خطاب ترامب المليء بالكراهية والجهل ينتمي للعصور الوسطى وليس للأمم المتّحدة في القرن الحادي والعشرين، وهو غير جدير بالرد عليه". وتابع "التعاطف الوهمي مع الإيرانيين لا يخدع أحدا".  

مسؤول كبير في البيت الأبيض

وقال مسؤول كبير في البيت الأبيض للصحافيين إن الرئيس الأمريكي أمضى الكثير من الوقت في التفكير في الطابع "الفلسفي العميق" لعنوان خطابه في الأمم المتحدة.

رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو

هذا ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الكلمة التي ألقاها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة بأنها كلمة شجاعة، مشيرا إلى أن ترامب قال الحقيقة في كلمته.

وكتب نتنياهو على حسابه الرسمي بموقع "تويتر": على مدار 30 عاما قضيتها في التعامل مع الأمم المتحدة لم أسمع خطابا شجاعا وقويا مثل خطاب ترامب".

وأضاف إن ترامب قال الحقيقة فيما يتعلق بالمخاطر المحدقة بالعالم، ودعا إلى مواجهتها من أجل ضمان أمن مستقبل البشرية.

الاندبندنت:

ترامب سيدمر الأمم المتحدة

وقالت هذه الصحيفة البريطانية اليوم في مقال للكاتب "ديفيد أوسبورن" إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحدث إلى العالم وترك عندنا شعورا أن زعيم أكبر قوة في العالم لا يفهم مسؤولياته لإيوائنا من الكارثة في وقت الاضطرابات والأزمات غير العادية، أي أن ترامب تركنا على حافة الهاويةحيث بات جليا أن ترامب حطم الأواني الفخارية للدبلوماسية الدولية، كما أن موضوع حقوق الإنسان مفقود بشكل كامل عند ترامب.

أما بالنسبة للملف النووي فكل ما يفكر به ترامب هو تقييد برنامج إيران النووي، إلا أنه في واقع الأمر لا ينبغي أن يتم اختراق الاتفاق النووي، وإذا فعل ذلك، فإن جميع الذين شاركوا في التفاوض معها، بما في ذلك بريطانيا والاتحاد الأوروبي، سوف يشعرون بالجزع، وقال مفتشو الأمم المتحدة إن إيران تلتزم بالاتفاق، لكن تصريحات الرئيس الأمريكي يبدو أنها تعجب وتلاقي آذانا صاغية عند بنيامين نتنياهو في إسرائيل.

الغارديان:

ترامب يخلط بين بيونغ يانغ وطهران وقد تكون النتائج كارثية

أما صحيفة الغارديان البريطانية فقد قالت في مقال للكاتبة المعروفة "تريتا بارسي" نحن في طريقنا نحو حرب باردة جديدة مع إيران، بل الأسوأ من ذلك، مواجهة عسكرية، فهل سيوقف أي شخص ترامب؟

حيث عرض الرئيس دونالد ترامب صفحة من كتاب جورج بوش في خطابه أمام الأمم المتحدة يوم الثلاثاء، لتبرير المواجهة مع إيران، حيث جمع طهران مع بيونغ يانغ.

وهذه هي أحدث وسيلة للتحايل في جهود ترامب اليائسة لقتل الاتفاق النووي مع إيران، من خلال التركيز على سياسات طهران غير النووية الغير المرغوب فيها والمزاعم الكاذبة بعدم تفاوت صفقة إيران، يقول ترامب إن الحفاظ على الاتفاق الدولي لم يعد له ما يبرره لأنه لا يعالج مجمل مخاوف أمريكا مع إيران.

وفي واقع الأمر المشكلة هي أنه لا يوجد صفقة يمكن أن تعالج مجمل التوترات بين الولايات المتحدة وإيران ما لم يكن ترامب مستعدا للدخول في دبلوماسية واسعة مع إيران لمثل هذه الصفقة الكبرى، وحتى الآن، لم يظهر ترامب أي اهتمام في المفاوضات مع إيران، وهناك شكوك كبيرة حول ما إذا كانت إدارته لديها القدرة والكفاءة لمواجهة إيران دبلوماسيا.

وبدلا من ذلك، تتبلور معالم سياسة ترامب الإيرانية، وبدلا من التوصل إلى اتفاق جديد مع ايران، يعيد ترامب إحياء الحرب الباردة بين الولايات المتحدة وإيران حيث إن الاتفاق النووي بدأ يبرد.

وعلى الصعيد الدولي، يدعو ترامب إلى عزل إيران التام، ويتهمها بأنها المصدر الرئيسي لعدم الاستقرار في الشرق الأوسط، ويصفها بأنها كوريا الشمالية الجديدة في عملية صنع القرار، ويخطط في الداخل لإعطاء الاتفاق النووي اللاشرعية من خلال المصادقة عليه في 15 تشرين الأول / أكتوبر وترك مصيره في أيدي الكونغرس الأمريكي - كما فعل مع برنامج العمل المؤجل (داكا).

والدول الوحيدة على المسرح العالمي التي سترحب بانضمام ترامب إلى هذه الحرب الباردة مع إيران ستكون اسرائيل والسعودية، لأنهم يفضلون الهيمنة الأمريكية القوية.

وفقط من خلال وجود أمريكا من جانبهم كشريك عسكري كامل يمكن لهذه البلدان إيجاد التوازن أمام إيران. والنتيجة النهائية ستكون إما مواجهة عسكرية في أسوأ الأحوال أو في مواجهات شبيهة بالحرب الباردة بين إسرائيل والسعودية والإمارات والولايات المتحدة من جهة وإيران وحلفائها (بما في ذلك روسيا) من جهة أخرى.

وبدلا من ذلك، سوف يتسبب ترامب بالمزيد من إشعال الشرق الأوسط وتكثيف التنافس وسيسكب المزيد من الأسلحة في المنطقة، في حين ستصبح الدبلوماسية نادرة، كما أن هذه الحرب الباردة مع إيران تجعل أمريكا أو أوروبا أكثر أمانا، حيث إن عدم الاستقرار في الشرق الأوسط لديه طريقة لإيجاد طريقه إلى الغرب.

وكل العيون الآن على أوروبا، فقد تنجح القيادة الأوروبية القوية في منع ترامب من زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط وقتل صفقة إيران، وقد التزم القادة الأوروبيون بالفعل بالاتفاق النووي، وأشاروا إلى أنه حتى الآن هو نجاح مذهل.

والواقع أن الصفقة قد حققت نجاحا باهراً وقد حثت أنجيلا ميركل في مناسبات عديدة على استخدام المفاوضات الإيرانية كنموذج لإيجاد حل للأزمة الكورية الشمالية وعلى الرغم من أنها بذلت قصارى جهدها، فقد فشلت أوروبا في منع إدارة بوش من شن الغزو الكارثي للعراق وإن الاتفاق النووي ليس على المحك فحسب، بل الاستقرار الكامل في الشرق الأوسط.

ماذا تعلمنا من خطاب ترامب أمام الأمم المتحدة؟

 

وقالت هذه الصحيفة البريطانية أيضاً في مقال للكاتب "روس بركان" إن أمريكا تتقيد بزعيمها الغير متقن لعمله، فترامب لم يعرف شيئا عن الحكم قبل الفوز في الانتخابات الرئاسية.

نيويورك تايمز:

دعاة الحرب وصناع السلام في الأمم المتحدة

اما صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية فقد قالت في مقال لها إن الأمم المتحدة ليست هي المكان الذي يتوقع المرء أن يهدد فيها بشن الحرب، ولكن هذا ما فعله الرئيس ترامب في خطابه الأول أمام الجمعية العامة.

وقد تمثل خطاب ترامب بشكل رئيسي على أنه "محور الشر" الشائن، فكل ما فعله ترامب هو "شيطنة" إيران وكوريا الشمالية والعراق وحذر من أنه "سيدمر كوريا الشمالية كليا" للدفاع عن الولايات المتحدة وحلفائها".

وفي كل هذا الغضب، أمام هيئة عالمية هدفه  الرئيسي الحل السلمي للمنازعات، لم يكن هناك ما يشير إلى حل توافقي أو اهتمام بالمفاوضات، وهذا هو التناقض الواضح مع نهج الرئيس باراك أوباما إزاء العديد من المشكلات نفسها في نفس السياق في عام 2009.

وإيران كانت أفضل بكثير في تقييم الأمور من الرئيس الأمريكي، وفي واقع الأمر ترامب لا يتحدث عن أغلبية الأمريكيين، بل إنه يعاني من اضطراب عقلي اجتماعي، أو مرض نفسيواذا انسحبت أمريكا من الاتفاق فإنها ستغضب الدول الكبرى الأخرى التي هي طرف في هذه الصفقة وهي فرنسا وبريطانيا والمانيا وروسيا والصين .

صحيفة بولوتيكو:

أما هذه الصحيفة الأمريكية فقد نشرت صورة كاريكاتيرة ساخرة من ترامب بعد خطابه الأخير في الأمم المتحدة حيث تظهر الصورة ترامب لاعب البيسبول السمين الذي يظن أن الأمم المتحدة هي ملعب بيسبول وليست مركزا أمميا سياسيا.

صحيفة هارتس:

أما هذه الصحيفة العبرية فقد قالت إن عددا كبيرا من المستخدمين الإيرانيين قاموا بتدوين تغردية "#shutUpTrump" والتي تعني أغلق فمك يا ترامب على تويتر بعد أن ألقى دونالد ترامب خطابا أمام الأمم المتحدة.

وورلد سوشاليست:

ترامب والخطاب النازي في الأمم المتحدة

وأما هذا الموقع الأمريكي فقد قال: في حديث ترامب أمام منظمة عالمية أنشئت ظاهريا لتجنيب الإنسانية "ويلات الحرب"، تبنى الرئيس الأمريكي صراحة سياسة الإبادة الجماعية، معلنا أنه "مستعد وقادر على تدمير" كوريا الشمالية وشعبها البالغ عددهم 25 مليون نسمة.

وكان جوهر خطاب ترامب هو تعزيز إيديولوجيته "أمريكا أولا". وقدم الرئيس الأمريكي تعزيز القومية كحل لجميع مشكلات الكوكب، وبينما أعلن ترامب دعمه المفترض لسيادة كل دولة، أوضح أن إدارته مستعدة لشن حرب ضد أي دولة لا تتقيد بواجبات واشنطن.

بالإضافة إلى التهديد بإحراق كوريا الشمالية لاختبار الصواريخ البالستية والأسلحة النووية، هدد بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران، ووصفه بأنه "إحراج". وبالتالي وضع الولايات المتحدة على طريق الحرب ضد إيران.

عدد القراءات : 3648
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider