دمشق    25 / 06 / 2018
الرقة غارقة في الفوضى و«قسد» تواجهها بالقمع والإذلال للسكان … «مراكز مصالحة» جديدة في دير الزور  الحُديدة.. لماذا الآن؟.. بقلم: طلال الزعبي  عودة النازحين العنصر المكمل لانتصار سورية.. بقلم: رفعت البدوي  14500 موظف اقترضوا 7 مليارات ليرة من «التوفير» منها 70 مليوناً فقط للمتقاعدين منذ بداية 2018  الأردن لا يريد لاجئين سوريين جدداً!  تراجع إسرائيلي جنوباً: انشغال باليوم الذي يلي هزيمة المسلحين  انتخابات تركيا: أردوغان (دائماً) الزعيم الأوحد  الاحتلال الاسرائيلي يعتقل 8 فلسطينيين بينهم طفلان في الضفة الغربية  الإعلان رسميا عن فوز أردوغان في الانتخابات التركية  ترامب يضيّق الخناق على الشركات الصينية  البنتاغون يحاكي مواجهة روسية أوروبية ويخرج باستنتاجات محبطة  مرشح "حزب الشعب الجمهوري" الخاسر في السباق الرئاسي التركي: الانتخابات "غير نزيهة" وتلطخت بالدماء  طهران تطالب بتدخل المنظمات الدولية العاجل في اليمن  وزير الأمن إيراني: سنضاعف أنشطتنا النووية في هذه الحالة  التنظيمات الإرهابية تستهدف مدينة السويداء بالقذائف.. والأضرار مادية  "تحالف واشنطن" يجلي بالمروحيات متزعمين اثنين من "داعش" في منطقة تويمين على الحدود السورية العراقية  لافروف وظريف يبحثان الصفقة النووية الإيرانية هاتفيا  ستولتنبرغ: محادثات ترامب وبوتين تتماشى وسياسة حلف الناتو لإقامة حوار مع روسيا  بيسكوف: موعد زيارة بولتون لروسيا لم يتم تحديده  التربية تصدر شروط الانتساب إلى المركز الوطني للمتميزين  

أخبار عربية ودولية

2017-09-21 16:41:23  |  الأرشيف

خامنئي: ترامب غاضب من هزيمة المشروع الأميركي..وروحاني: لا تفاوض حول الاتفاق مجدداً

أكد المرشد الإيراني علي خامنئي أنّ "غضب وإفلاس وقلة عقل" الرئيس الأميركي دفعت بالأخير إلى إطلاق تصريحاته الأخيرة في الأمم المتحدة.

وخلال اجتماعه برئيس وأعضاء مجلس خبراء القيادة في إيران، قال خامنئي "إنّ أسباب تصريحات الرئيس الأميركي البلهاء والسخيفة والكاذبة بالكامل واستخدامه أساليب الكوبوي واضطرابه هي غضبه وإفلاسه وقلة عقله".
وأضاف خامنئي "كلمة الرئيس الأميركي لا تبعث على الفخر بالنسبة للشعب الأميركي وعلى النخب الأميركية أن تخجل لوجود هكذا رئيس".

وأوضح المرشد الإيراني أنّ سبب غضب الأميركيين هو أنهم خططوا منذ سنوات لمنطقة غرب آسيا ورسموا مشروع "الشرق الأوسط الكبير أو الجديد" والأساس فيه العراق وسوريا ولبنان "حيث هزم الأميركيون في هذه المحاور الثلاثة".

خامنئي أشار إلى أنّه كان مقرراً "أن تكون سوريا التي هي مركز المقاومة والعراق بعراقته ولبنان بمكانته تحت سلطة ونفوذ أمريكا وإسرائيل لكن واقع المنطقة اليوم مختلف، فهم لم يحققوا شيئاً في لبنان وفي العراق سارت الأمور تماماً بعكس ما يريدون، وفي سوريا وعلى الرغم من جرائم أمريكا وحلفائها التي لا تحصى وإبادة الشعب ودعمهم الكبير للمجموعات التكفيرية فإن داعش انتهى والمجموعات التكفيرية كالنصرة باتت منزوية".

وشدد المرشد الإيراني على أنّ "تواجد وتأثير إيران حالَ دون تحقيق المشاريع والرغبات الأميركية والإسرائيلية في المنطقة وهذا هو سبب غضبهم".

خامنئي أشار أيضاً إلى أنّ طهران لا تدعو إلى قطع العلاقات مع العالم بل تؤكد على العلاقات الواسعة لكن من دون "استبدال أقدامنا القوية بعكاز الأغراب".

داخلياً لفت خامنئي إلى أنّ حل مشكلات إيران خاصة الاقتصادية والثقافية يكون فقط بالاتكاء على الشعب والإمكانات الوطنية وليس الاتكاء على الخارج.

روحاني: لا تفاوض حول الاتفاق النووي مجدداً

الرئيس الإيراني حسن روحاني تطرق أيضاً إلى تصريحات الرئيس الأميركي وقال إنّ تصريحاته لا تليق بالأمم المتحدة ولا تليق بشخص رئيس دولة، مضيفاً أنه  "ارتكب الكثير من الأخطاء في كلمته وكال الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة".

وأكد روحاني عقب وصوله إلى طهران قادماً من نيويورك أنّ "ترامب أطلق تصريحات غير صحيحة في المكان الخطأ و للجمهور الخطأ"، معتبراً أن كلمة ترامب كانت شبيهة بتصريحات إسرائيل "وربما نَقلَ النصّ منهم".

وأشار الرئيس الإيراني إلى أنّ الرئيس الأميركي هاجم الاتفاق النووي في وقت دعمت كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة هذا الاتفاق، لافتاً إلى أنّ "أميركا كانت أكثر دولة معزولة في الأمم المتحدة فيما يخص الاتفاق النووي ودور إيران في المنطقة".

وشدد على أنه "لا يمكن التفاوض حول الاتفاق النووي مجدداً".

واستسخف روحاني بالحديث الإسرائيلي الأميركي عن "تصدير ودعم إيران للإرهاب في المنطقة" وقال إنّ "هذا الحديث لا أساس له من الصحة"، منوهاً إلى أن دور طهران واضح في المنطقة والنجاحات التي تتحقق في العراق وسوريا ولبنان، لم يكن لتتحقق من دون دعم و مساعدة واستشارة و تواجد إيران.

وكشف روحاني عن أن جميع اللقاءات التي أجراها مع المسؤولين في نيويورك أكدوا فيها على دور إيران الإيجابي في المنطقة.

وقال الرئيس الإيراني إن "مسؤولي دول العالم كانوا يسألوننا صراحة عن حلول لأزمات المنطقة وعن أساليب الضغط على أميركا لإجبارها على الالتزام بالمقررات الدولية"، وأضاف "على من يخلّ بالاتفاق النووي أن يعلم أن كل الخيارات بالنسبة لإيران موضوعة على الطاولة ولا تواجه مشكلة في اختيار أي منها"، مؤكداً أنه "إذا انتهى الاتفاق النووي فإن إيران ستواصل تقدمها الاقتصادي".

باقري: تصريحات ترامب لا تساوي "بعوضة"
من جهته قال رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري إن تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا تساوي "بعوضة" بالنسبة للشعب الإيراني.

وأضاف باقري في كلمة له بملتقى تكريم "رواد الجهاد والمقاومة" اليوم الخميس أنّ "من يعتدي على إيران سيكون مصيره كمصير -الرئيس العراقي السابق- صدام" .

رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية قال "لا أحد يعطينا مقاتلات.. لذا نعمل على الحفاظ على ما نملكه ونعمل على صنعها استناداً إلى  إمكاناتنا الوطنية".

وقال باقري "كان يكفي الرئيس ترامب عندما نزل من على منبر الأمم المتحدة ان يذهب إلى أقرب مقر للجيش الأميركي ويسأل هل يمكن مهاجمة ايران؟.. عندها كان سيحصل على الجواب منهم".

وتابع "أن يطلق ترامب الواصل حديثاً من التجارة إلى منصب الرئاسة الأميركية تصريحات جاهلة وداعية للكراهية لإخافة الشعب الإيراني لا يعدو الأمر أكثر من ضوضاء".

وأوضح باقري "لو أن للمقاتلات والغواصات والبوارج المتطورة مكان في استراتيجيتنا الدفاعية كالصواريخ لعملنا على تطويرها".

كما أكد أن بلاده تعتمد بالكامل على إمكاناتها الوطنية وليس لديها حتى مستشار ومشروع غير إيراني واحد.

كما تناول باقري مسألة انفصال إقليم كردستان عن العراق فشدد على أنه "لا يجب أن يحصل".

عدد القراءات : 3737
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider