دمشق    18 / 12 / 2017
3 قتلى و15 مفقودا في انهيار أرضي بسبب أمطار غزيرة في تشيلي  لوبان تدعو إلى "تدمير أوروبا من الداخل"  بريطانيا تصر على موقفها تجاه الاتحاد الأوروبي  نتنياهو يعلق على مشروع القرار المصري بشأن القدس  الجامعة العربية تشكل وفد وزاري عربي للتصدي لقرار ترامب بشأن القدس  المهندس خميس: مؤشرات نوعية لتقييم عمل معاوني الوزراء لتعزيز الأكفياء وإقالة من تثبت عدم كفاءته  تفاصيل...نجاة أردوغان من الاغتيال في اليونان  السفير الأمريكي: لدى روسيا وأمريكا الفرصة لإيجاد أرضية مشتركة لحلّ الأزمات الدولية  أردوغان: إن شاء الله سنفتح قريبا سفارتنا في القدس الشرقية  الجيش يستعيد السيطرة على تل الظهر الأسود ومزارع النجار بريف دمشق الجنوبي الغربي  إصابة طالبة ومعلمتين جراء اعتداء إرهابي بقذيفة على مدرسة في حلب  مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى مجددا  اليوم السابع: مسلحو داعش في سورية يتدفقون إلى سيناء عبر الأردن  دبلوماسيون: مجلس الأمن يصوت غدا على مشروع يدعو لإلغاء قرار ترامب بشأن القدس  قطر في رسالة إلى دول المقاطعة: نجحنا في إدارة الأزمة  إطلاق صاروخين من قطاع غزة تجاه "إسرائيل"  ليبرمان يهاجم أردوغان ويدعو "إسرائيل" لمراجعة علاقاتها مع تركيا  وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر يدعون الأطراف الليبية للحوار ويدعمون اتفاق الصخيرات  وزير الخارجية الاسباني يحذر من تداعيات عودة الارهابيين إلى أوروبا بعد هزيمتهم فى سورية  

أخبار عربية ودولية

2017-09-25 07:03:44  |  الأرشيف

شويغو إلى «إسرائيل» لتهدئة التوترات في سورية

بعد أن تقلصت آمال «إسرائيل» في تحقيق مصالحها في سورية سواء عبر دعم الولايات المتحدة الأميركية لمواقفها، أو قيامها بإرسال الأسلحة والمساعدة الطبية للمسلحين والإرهابيين في مختلف أنحاء البلاد، وبالأخص في محافظة القنيطرة، باتت تتطلع إلى روسيا من أجل محاولة الحد من خسائرها في المنطقة.
ومنذ التوصل إلى اتفاق تخفيف التوتر في جنوب سورية ما بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في الصيف الماضي، أصيبت «إسرائيل» بخيبة الأمل من تراجع الموقف الأميركي وتسليم واشنطن للهيمنة الروسية في غرب سورية.
واعتبرت «إسرائيل» أن ما جرى في هامبورغ ما بين ترامب وبوتين، بمثابة تنازل أميركي عن غرب سورية، من أجل محاولة حماية الاستثمارات والقواعد العسكرية الأميركية في شرق سورية، وبالأخص في الرقة والحسكة.
وسعى الإسرائيليون إلى التواصل مع الأميركيين من أجل تشديد مواقفهم وتصليبها فيما يتعلق باتفاق تخفيض التوتر في جنوب سورية، إلا أن مساعيهم فشلت. وجدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساعيه عبر زيارة قام بها للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلا أنها لم تثمر، بل بالإمكان القول إنها فشلت.
وقد تلت زيارة نتنياهو إلى منتجع سوتشي الروسي، إعلان روسيا عن نشرها منظومة «بانتسير» المضادة للجو، في سورية، وعن إقامة منظومة جوية متكاملة في سورية.
جاء ذلك في وقت تصاعدت التهديدات الإسرائيلية بضرب الوجود الإيراني في سورية ومنع طهران من بناء قواعد عسكرية في هذه البلاد.
وزاوجت «إسرائيل» التهديدات بتنفيذ عدد من الاعتداءات، التي اعتبرتها دمشق بمثابة تغطية على هزائم المسلحين وتنظيم داعش في شرق سورية، والذي غير المعادلات الميدانية في سورية.
وراجت أنباء عن إسقاط صاروخ سوري مضاد للجو لجسم إسرائيلي في الأيام القليلة الماضية، وربما كانت هذه الحادثة رسالة من شأنها أن تكون رسالة توعية للإسرائيليين إلى مخاطر المضي قدماً في عداونيتهم.
ومن أجل المضي قدماً في تهدئة التوتر الذي أدت إليه أفعال «إسرائيل» في سورية مؤخرا، تعتزم «إسرائيل» استقبال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.
وذكر مصدر في وزارة الدفاع الإسرائيلية، أن السلطات الإسرائيلية تتوقع زيارة شويغو الشهر المقبل، مشيراً إلى أن الجانبين سيناقشان قضايا جدول الأعمال الإقليمي بما في ذلك مشاكل سورية وإيران.
وقال المصدر، لوكالة «سبوتنيك» للأنباء الروسية: إنه «يخطط لزيارة شويغو في الشهر المقبل إلى إسرائيل».
وأضاف: إن المواضيع التي من المتوقع بحثها هي إيران سورية و«حزب اللـه».

عدد القراءات : 3471

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider