دمشق    16 / 07 / 2018
الكشف عن خطة لإجلاء" الخوذ البيضاء" من سورية  لقاء ترامب ـ بوتين وسقف التوقعات.. بقلم: بلال عساف  خلافات الإماراتيين تطفو على السطح.. الشيخ راشد أول المنشقين  ما هي الأسباب التي تحتم عدم انضمام روسيا إلى تحالف ترامب المعادي لإيران؟  لقاء بوتين ترامب.. العقبات والتوقعات  الموندو الإسبانية: محمد بن سلمان فرض اقامة جبرية على والدته  281 تاجراً إلى القضاء خلال 6 أشهر … الغربي: التضييق على الأسواق سوف يشلّ حركتها  بعد «بيت المال»... صهر أردوغان مسؤول عن ترقية الجنرالات  رسائل التصدي من «غلاف غزة»... إلى «صفقة القرن»  شرط بدئه رفضهم أن يكونوا ورقة بيد واشنطن … «مداد»: حوار سورية وكردها أكثر عائدية من المواجهة  ملامح النظام الإقليمي الجديد انطلاقاً من سورية.. بقلم: علي اليوسف  سورية بين أولويات مُهمة وأولويات أكثر أهمية.. بقلم: رفعت البدوي  الجيش يشتبك مع داعش في البادية ويدك إرهابيي ريف حماة الشمالي  أردوغان يهدد بنسف «أستانا»!  بعد استعادة السيطرة على «التضامن» عودة الأهالي ممكنة بقرار من المحافظ  ولايتي:المستشارون الإيرانيون موجودون في سورية بطلب من حكومتها  الخارجية الروسية: سندعو "طالبان" للقاء جديد ضمن "صيغة موسكو" بشأن أفغانستان  روحاني: الحكومة عاقدة العزم على تنفيذ توجيهات خامنئي  وزير بريطاني يستقيل بعد فضيحة جنسية برسائل نصية!  هام لمن يستخدمها.. وزارة الصحة تسحب أدوية الضغط الشرياني من الصيدليات  

أخبار عربية ودولية

2017-09-25 07:03:44  |  الأرشيف

شويغو إلى «إسرائيل» لتهدئة التوترات في سورية

بعد أن تقلصت آمال «إسرائيل» في تحقيق مصالحها في سورية سواء عبر دعم الولايات المتحدة الأميركية لمواقفها، أو قيامها بإرسال الأسلحة والمساعدة الطبية للمسلحين والإرهابيين في مختلف أنحاء البلاد، وبالأخص في محافظة القنيطرة، باتت تتطلع إلى روسيا من أجل محاولة الحد من خسائرها في المنطقة.
ومنذ التوصل إلى اتفاق تخفيف التوتر في جنوب سورية ما بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في الصيف الماضي، أصيبت «إسرائيل» بخيبة الأمل من تراجع الموقف الأميركي وتسليم واشنطن للهيمنة الروسية في غرب سورية.
واعتبرت «إسرائيل» أن ما جرى في هامبورغ ما بين ترامب وبوتين، بمثابة تنازل أميركي عن غرب سورية، من أجل محاولة حماية الاستثمارات والقواعد العسكرية الأميركية في شرق سورية، وبالأخص في الرقة والحسكة.
وسعى الإسرائيليون إلى التواصل مع الأميركيين من أجل تشديد مواقفهم وتصليبها فيما يتعلق باتفاق تخفيض التوتر في جنوب سورية، إلا أن مساعيهم فشلت. وجدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساعيه عبر زيارة قام بها للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلا أنها لم تثمر، بل بالإمكان القول إنها فشلت.
وقد تلت زيارة نتنياهو إلى منتجع سوتشي الروسي، إعلان روسيا عن نشرها منظومة «بانتسير» المضادة للجو، في سورية، وعن إقامة منظومة جوية متكاملة في سورية.
جاء ذلك في وقت تصاعدت التهديدات الإسرائيلية بضرب الوجود الإيراني في سورية ومنع طهران من بناء قواعد عسكرية في هذه البلاد.
وزاوجت «إسرائيل» التهديدات بتنفيذ عدد من الاعتداءات، التي اعتبرتها دمشق بمثابة تغطية على هزائم المسلحين وتنظيم داعش في شرق سورية، والذي غير المعادلات الميدانية في سورية.
وراجت أنباء عن إسقاط صاروخ سوري مضاد للجو لجسم إسرائيلي في الأيام القليلة الماضية، وربما كانت هذه الحادثة رسالة من شأنها أن تكون رسالة توعية للإسرائيليين إلى مخاطر المضي قدماً في عداونيتهم.
ومن أجل المضي قدماً في تهدئة التوتر الذي أدت إليه أفعال «إسرائيل» في سورية مؤخرا، تعتزم «إسرائيل» استقبال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.
وذكر مصدر في وزارة الدفاع الإسرائيلية، أن السلطات الإسرائيلية تتوقع زيارة شويغو الشهر المقبل، مشيراً إلى أن الجانبين سيناقشان قضايا جدول الأعمال الإقليمي بما في ذلك مشاكل سورية وإيران.
وقال المصدر، لوكالة «سبوتنيك» للأنباء الروسية: إنه «يخطط لزيارة شويغو في الشهر المقبل إلى إسرائيل».
وأضاف: إن المواضيع التي من المتوقع بحثها هي إيران سورية و«حزب اللـه».

عدد القراءات : 3580
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider