دمشق    22 / 10 / 2017
بين زيارة «شويغو» والانتصارات على الأرض: هل تطلق إسرائيل رصاصة الرحمة على رأسها؟  لخطورة المناطق الساخنة وضرورة تدقيق الكميات.. المركزي يوجب نقل الذهب جـواً بين المحافظات ويمنعـه بـراً  من يحمي قرارات خفض الأسعار؟  بعد الخروج المشرف لمنتخبنا من تصفيات مونديال روسيا 2018 … اتركوا النسور تحلق عالياً فالسماء ما زالت تنتظرها  وزير خارجية فرنسا الأسبق قريباً في دمشق  خطاب من أحد ضحايا تيتانيك يباع بمبلغ خرافي  بعد سقوط الرقّة.. داعش إلى أين ؟.. بقلم: علي الحسيني  بريطانيون في ورطة.. مواصلة القتال أم الرجوع للوطن ؟  رئيس أركان الجيش الإسرائيلي في اجتماع واحد مع نظيريه السعودي والإماراتي  الولايات المتّحدة الأمريكية: عجزٌ في الميزانيّة وإصلاحات مثيرة للجدل  الداخلية المصرية تعلن مقتل 16 شرطيا وإصابة آخرين في اشتباكات الواحات  أَمْرَكَة الرقة… الكرد واجهة.. بقلم: عباس ضاهر  قرار بمنع استخدام أسماء أو ألقاب الضباط على وسائل الإعلام  إرهابيون نقلوا من سورية والعراق الى ليبيا للتسلل الى سيناء  صوابية القرار العراقي بفرض الشرعية.. ورهان البعض على الفتنة  تيلرسون يرعى في الرياض تقاربا سعوديا عراقيا  الدفاع الروسية: مساعدات الغرب المستعجلة للرقة تثير التساؤلات  وحدات من الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على قرية خشام بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش فيها  الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتعيين الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيسا لجامعة دمشق  

أخبار عربية ودولية

2017-09-25 07:03:44  |  الأرشيف

شويغو إلى «إسرائيل» لتهدئة التوترات في سورية

بعد أن تقلصت آمال «إسرائيل» في تحقيق مصالحها في سورية سواء عبر دعم الولايات المتحدة الأميركية لمواقفها، أو قيامها بإرسال الأسلحة والمساعدة الطبية للمسلحين والإرهابيين في مختلف أنحاء البلاد، وبالأخص في محافظة القنيطرة، باتت تتطلع إلى روسيا من أجل محاولة الحد من خسائرها في المنطقة.
ومنذ التوصل إلى اتفاق تخفيف التوتر في جنوب سورية ما بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في الصيف الماضي، أصيبت «إسرائيل» بخيبة الأمل من تراجع الموقف الأميركي وتسليم واشنطن للهيمنة الروسية في غرب سورية.
واعتبرت «إسرائيل» أن ما جرى في هامبورغ ما بين ترامب وبوتين، بمثابة تنازل أميركي عن غرب سورية، من أجل محاولة حماية الاستثمارات والقواعد العسكرية الأميركية في شرق سورية، وبالأخص في الرقة والحسكة.
وسعى الإسرائيليون إلى التواصل مع الأميركيين من أجل تشديد مواقفهم وتصليبها فيما يتعلق باتفاق تخفيض التوتر في جنوب سورية، إلا أن مساعيهم فشلت. وجدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساعيه عبر زيارة قام بها للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلا أنها لم تثمر، بل بالإمكان القول إنها فشلت.
وقد تلت زيارة نتنياهو إلى منتجع سوتشي الروسي، إعلان روسيا عن نشرها منظومة «بانتسير» المضادة للجو، في سورية، وعن إقامة منظومة جوية متكاملة في سورية.
جاء ذلك في وقت تصاعدت التهديدات الإسرائيلية بضرب الوجود الإيراني في سورية ومنع طهران من بناء قواعد عسكرية في هذه البلاد.
وزاوجت «إسرائيل» التهديدات بتنفيذ عدد من الاعتداءات، التي اعتبرتها دمشق بمثابة تغطية على هزائم المسلحين وتنظيم داعش في شرق سورية، والذي غير المعادلات الميدانية في سورية.
وراجت أنباء عن إسقاط صاروخ سوري مضاد للجو لجسم إسرائيلي في الأيام القليلة الماضية، وربما كانت هذه الحادثة رسالة من شأنها أن تكون رسالة توعية للإسرائيليين إلى مخاطر المضي قدماً في عداونيتهم.
ومن أجل المضي قدماً في تهدئة التوتر الذي أدت إليه أفعال «إسرائيل» في سورية مؤخرا، تعتزم «إسرائيل» استقبال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.
وذكر مصدر في وزارة الدفاع الإسرائيلية، أن السلطات الإسرائيلية تتوقع زيارة شويغو الشهر المقبل، مشيراً إلى أن الجانبين سيناقشان قضايا جدول الأعمال الإقليمي بما في ذلك مشاكل سورية وإيران.
وقال المصدر، لوكالة «سبوتنيك» للأنباء الروسية: إنه «يخطط لزيارة شويغو في الشهر المقبل إلى إسرائيل».
وأضاف: إن المواضيع التي من المتوقع بحثها هي إيران سورية و«حزب اللـه».

عدد القراءات : 3420

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider