دمشق    22 / 02 / 2018
معركة الغوطة الشرقية.. ثلاثة بواحد.. بقلم: موفق محمد  محكمة اغتيال الحريري قد تسقط التهم عن مشتبهين بهما  الحوثي يقدم مبادرة لإيقاف الحرب في اليمن  واشنطن لحلفائها: فلنقسّم سورية  «تحرير سورية» تصول على حساب «النصرة»: الجولاني بلا غطاء إقليمي؟  أسلحة أميركية تباع عبر الإنترنت في شمال سورية!  نتانياهو يترنح سياسياً وأقرب مقربيه «شاهد ملك» ضده  الهوية المؤسساتية والإصلاح الإداري.. بقلم: سامر يحيى  استعدادات وحشود الجيش تتواصل.. وانحسار للمارة والحركة في العاصمة … ساعة الصفر لمعركة الغوطة تقترب و«النشابية» قد تكون باكورتها  مشروع قرار أممي في مجلس الأمن حول الغوطة.. وأنباء عن وساطة مصرية  «با يا دا» يعاود حملة التجنيد لشبان الرقة  سورية تردع «إسرائيل» جنوباً وتحبط سيناريو أميركياً ـ تركياً شمالاً  مسابقة لـ«العدل» تقدم إليها 850 امرأة من أصل 900  مجلس الأمن يناقش اليوم مشروع قرار لوقف النار في الغوطة الشرقية  مقتل نحو 40 مسلحا من طالبان غربي أفغانستان  الجبوري: العراق يحتاج إلى دعم واشنطن للقضاء على الإرهاب  موقع بريطاني: لماذا ترسل باكستان 1000 جندي إلى السعودية  مجلس الأمن يناقش اليوم مشروع قرار لوقف النار في الغوطة الشرقية  الكرملين: المسؤولية عن الأوضاع في الغوطة الشرقية تقع على عاتق الدول التي تدعم الإرهابيين هناك  أهالي عفرين يحتشدون في الساحة الرئيسية تأكيدا على انتمائهم للوطن وترحيبا بانخراط القوات الشعبية في مواجهة عدوان النظام التركي  

أخبار عربية ودولية

2017-09-26 13:48:10  |  الأرشيف

موسكو تمتلك معلومات حول استخدام الإرهابيين لغاز السارين في خان شيخون

 أكدت الخارجية الروسية اليوم الثلاثاء، أن الحكومة السورية لم تنتهك الالتزامات المترتبة عليها بموجب الاتفاق على إتلاف ترسانتها الكيميائية.

وأوضح مدير قسم عدم الانتشار والرقابة على الأسلحة في الوزارة ميخائيل أوليانوف في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، أن لدى موسكو معلومات تشير إلى أن الحادث المأساوي الذي وقع في مدينة خان شيخون السورية في أبريل/نيسان المنصرم، نجم عن تفجير إرهابيين قنبلة تحتوي على غاز السارين السام.

وأشار الدبلوماسي الروسي إلى أن الظروف الأمنية الحالية في سوريا، تسمح للخبراء الدوليين بزيارة مواقع استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، غير أنهم لا يزالون يمتنعون عن ذلك، كما كان منذ سنوات خلت، وهذا ما يمكن وصفه بالاستهزاء بالقانون الدولي ومخالفة مبادئ التحقيق الأساسية.

وشدد أوليانوف على أن هذه المبادئ تقضي برقابة المحققين على نقل الأدلة من موقع الحادث إلى المخبر، مضيفا أن الخبراء الدوليين الذين يحققون في حادث خان شيخون حصلوا على العينات من أيدي "قوات الدفاع المدني" ("الخوذ البيضاء") التي لم تعد طرفا حياديا في المسألة.

وشدد المسؤول على أن عدة دول تستخدم الملف السوري، كآلية لممارسة ضغوط على دمشق من أجل تحقيق مصالحها السياسية، ما أسفر عن وجود اختلاف داخل آلية التحقيق المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة.

يذكر أن 89 شخصا على الأقل راحوا ضحية الحادث الكيميائي الذي وقع في بلدة خان شيخون في ريف إدلب الشرقي في 4 أبريل/نيسان المنصرم، وحملت المعارضة السورية وعدة دول غربية الطيران السوري وروسيا المسؤولية عن الكارثة.

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن الحادث نجم عن استهداف الطيران السوري معملا  خاصا بتصنيع السلاح الكيميائي للمسلحين، بينما ذكرت اللجنة المستقلة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا التابعة للأمم المتحدة، أن الطيران السوري أسقط على البلدة قنبلة تحتوي على "السارين"، وأثار هذا التقرير انتقادات من قبل موسكو.

عدد القراءات : 3667

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider