دمشق    23 / 11 / 2017
السعودية تشتري أسلحة أمريكية دقيقة التوجيه بـ7 مليارات دولار  جبهة النصرة تنتظر نهايتها رغم دعم أميركا  حوار سوتشي وخريطة الحل النهائي.. بقلم: سامر ضاحي  تحرير والد البرلماني خالد العبود وشقيقه من الخطف  من البوكمال إلى سوتشي ؟.. بقلم: مها جميل الباشا  السعودية ومصر والإمارات والبحرين تتخذ قرارا بشان كيانات تدعمها قطر  بريطانيا تبعث برسالة إلى بارزاني لدعم الحوار بين بغداد وأربيل  نتنياهو في قفص الاتهام.. بقلم: يونس السيد  سفينة محيطات روسية متطورة للبحث عن الغواصة الأرجنتينية  الجيش السوري يستعيد بلدة القورية بدير الزور بدعم مستشارين روس  السعودية.. متهمون بالفساد ينقلون أموالا إلى الدولة لتسوية أوضاعهم  هكذا ضغطت واشنطن على الرياض لإطلاق الحريري...  العراق يعلن عملية تطهير آخر معاقل "داعش" في الصحراء  دي ميستورا يزور موسكو للقاء لافروف وشويغو  كوبا وكوريا الشمالية ترفضان سياسة العقوبات الأمريكية "الأحادية والتعسفية"  عقبة مفاجئة… إجراءات غربية محتملة بعد زلزال بن سلمان  الحريري: نختلف ولكن نتفق في النهاية على مصلحة البنان  لا يبدو أن أياً من الاطراف الدولية تعارض ترشح الأسد للرئاسة  مسلحي الغوطة يسألون قادتهم: لماذا إستهداف أحياء دمشق وليس محيط حرستا؟  

أخبار عربية ودولية

2017-10-18 04:41:48  |  الأرشيف

كاتالونيا: تظاهرات احتجاج على سجن مسؤولين انفصاليين

تتطوّر الأزمة الكاتالونية في اتجاه غير محسوب النتائج، على الرغم من أن لا جديد بعد في ما يتعلّق بالخلاف بين مدريد والإقليم. وفيما أُمهل رئيس كاتالونيا حتى يوم غد ليتخلّى عن مخططاته الانفصالية، تظاهر أمس الآلاف احتجاجاً على سجن اثنين من كبار المسؤولين الانفصاليين

نزل آلاف الكاتالونيين إلى الشارع، أمس، للاحتجاج على سجن اثنين من كبار المسؤولين الانفصاليين المتّهمين بالعصيان، فيما تزداد الأزمة بين مدريد والانفصاليين حدّة. وعند الظهر، غادر آلاف الموظفين مراكز عملهم في برشلونة وفي مدن أخرى، للاحتشاد بصمت في الشارع بضع دقائق للمطالبة بـ«الإفراج عن السجناء السياسيين».

وقام بالخطوة نفسها الرئيس الانفصالي الكاتالوني كارليس بيغديمونت، وعمدة برشلونة آدا كالو.
وتأتي هذه التظاهرات، فيما تستنفد المهلة التي حدّدتها مدريد لكارليس بيغديمونت، حتى يتخلى رسمياً عن مخططاته الانفصالية. وقد أمهلته حتى الساعة 10.00 (8.00 ت غ) من يوم غد. وإذا لم يتراجع، فقد تلجأ الحكومة الإسبانية برئاسة ماريانو راخوي، إلى تعليق الحكم الذاتي لكاتالونيا كلياً أو جزئياً، مع ما يستتبع هذه الخطوة من تأجيج لغضب الشارع.
وقرّرت قاضية تحقيق، مساء أول من أمس، سجن جوردي سانشيز الذي يترأس «رابطة الجمعية الوطنية الكاتالونية» وجوردي كوشارت الذي يترأس «حركة ثقافية مؤيدة للاستقلال». وهذه آخر فصول الأزمة بين الانفصاليين، الذين يتولون الحكم في منطقة كاتالونيا حيث يعيش نحو 16 في المئة من الإسبان، وتتولى إدارتها مؤسسات إسبانية، وقد هدّد الفريق الأول بإعلان الاستقلال من جانب واحد.
وعلى الرغم من انقسام المجتمع الكاتالوني بالتساوي حول الاستقلال، فهم يعتبرون أن قضيتهم شرعية عبر الاستفتاء المحظور في الأول من تشرين الأول، ويقولون إنهم فازوا به بنسبة 90 في المئة من الأصوات و43 في المئة من المشاركة.
وأعلنت آدا كالو أن «وجود السجناء السياسيين لا مكان له اليوم في الاتحاد الأوروبي». ومع معارضتها إعلان الاستقلال من جانب واحد، انتقدت «إضفاء الطابع القضائي على الحياة السياسية» في إسبانيا.
وينتمي جوردي سانشيز وجوردي كوشارت، «الثنائي جوردي» كما تسميهما الصحافة الإسبانية، إلى النواة الصلبة للمسؤولين الاستقلاليين، الذين خططوا إلى جانب بيغديمونت للاستفتاء في الأول من تشرين الأول. ورأت القاضية أنهما قد «يتلفان الأدلة»، مشيرة إلى أنهما ينتميان إلى «مجموعة منظمة» يقضي هدفها بالبحث «خارج إطار الشرعية» عن استقلال كاتالونيا.
وقبل وضعه قيد التوقيف، سجّل جوردي شريط فيديو وجه فيه نداءً إلى «الهدوء»، موضحاً أن منظمته ستعمل عند الحاجة «في إطار السرية»، لكن بطريقة سلمية. وتحوم حول «الثنائي جوردي» شبهة دفع مئات الأشخاص، في 20 أيلول في برشلونة، إلى غلق بوابة الخروج لمبنى كان حراس مدنيّون يُجرون فيه عمليات تفتيش، على علاقة بتنظيم الاستفتاء. وقد شوهدا بينما كانا يشجعان الجماهير، مرفوعين على سيارة رباعية الدفع للحرس الوطني.
(أ ف ب)
 

عدد القراءات : 3475

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider