دمشق    24 / 06 / 2018
ما هي الرسالة التي أرسلتها الولايات المتحدة للميليشيات المسلحة جنوب سورية؟  أولاد الفكر الحرام …بقايا برنار ليفي.. بقلم: يامن أحمد  الأداء البرلماني.. هل حقق رضى المواطن؟ برلمانيون يعترفون: لا نلبّي تطلعات الشارع ولا نملك أقلاماً خضراء  واشنطن تبلغ المعارضة والمسلحين بأنها لن تتدخل في جنوب البلاد  6 مليارديرات ساهموا في خروج ترامب من الاتفاق النووي  كيف سيؤثر تحرير درعا على موازين القوى في سورية؟  الأتراك يدلون بأصواتهم اليوم في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة  "نيويورك تايمز": الآفات "الترامبية" تنتشر في العالم لذا يجب على الغرب الوقوف بحزم في وجهها  مصر.. إنشاء مركز لمكافحة الإرهاب لدول "الساحل والصحراء"  السيدة أسماء الأسد تحضر المناظرة الأولى ضمن المرحلة النهائية لـ البطولة الوطنية للمناظرات المدرسية 2018  كردستان العراق: واشنطن مستمرة في دعم البيشمركة عسكريا  مونديال 2018: اليابان تعقد المجموعة الثامنة بالتعادل مع السنغال (2-2)  ترامب يدعو إلى إعادة المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدانهم دون انتظار أحكام القضاء  مجلس الوزراء يطلب من الوزارات إنجاز برنامجها لتبسيط الإجراءات بما يتماشى مع مشروع الإصلاح الإداري  زاخاروفا: الغرب يحضر لسيناريو جديد في سورية يخدم مصالحه  الجيش يحرر 1800 كم2 في بادية دير الزور ويقضي على أعداد كبيرة من إرهابيي “داعش”  الرئيس الأسد يصدر القانون رقم /24/ القاضي بتعديل بعض مواد قانون العقوبات الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 148  مونديال روسيا 2018: كولومبيا تحيي آمال التأهل وتطيح ببولندا خارج المونديال (3-0)  أردوغان قبل إعلان النتيجة الرسمية: أنا الرئيس  الأمن الفرنسي يوقف 10 أشخاص خططوا لمهاجمة المسلمين  

أخبار عربية ودولية

2017-10-19 05:43:17  |  الأرشيف

مجلس الأمن الدولي يدعو للتهدئة في كركوك

دعا مجلس الأمن الدولي إلى التهدئة والحوار بين بغداد وأربيل بعدما استعاد الجيش العراقي المناطق التي كانت البيشمركة سيطرت عليها منذ 2003، ولا سيما في محافظة كركوك الغنية بالنفط.

وقال المجلس في بيان صدر بإجماع أعضائه الـ15: إنه وإذ يبدي قلقه للوضع الراهن "يطالب كل الأطراف بالامتناع عن أي تهديد وعن اللجوء إلى القوة، مع ضرورة الانخراط في حوار بناء على طريق تهدئة التوتر".

وسيطرت قوات البيشمركة الكردية تدريجيا على 23 ألف كلم مربع من أصل 37 ألفا، هي مساحة المناطق التي يطالب بها الأكراد خارج الإقليم، والتي خسروها في غضون 48 ساعة.

وكانت الضربة الأقسى التي تلقاها الأكراد خسارتهم حقول نفط كركوك ما يبدد أملهم في بناء دولة مستقلة، علما أنهم كانوا يصدرون قرابة 3 أرباع نفط كركوك عبر كردستان، رغم عدم موافقة بغداد.

وبدأت القوات العراقية عمليتها بعدما رفض الأكراد الشرط الذي وضعه لهم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإلغاء الاستفتاء على الانفصال الذي أجراه الإقليم في 25 سبتمبر/أيلول الماضي.

وكان مجلس الأمن أعلن في سبتمبر الماضي رفضه مشروع الاستفتاء الكردي، وجدد في بيانه تمسكه بوحدة العراق، مشددا على ضرورة تركيز الجهود كافة على قتال تنظيم داعش الإرهابي.

عدد القراءات : 3665
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider