دمشق    19 / 11 / 2017
منظمة التحرير الفلسطينية: سنعلق الاتصالات مع واشنطن إذا لم تجدد ترخيص مكتبنا بواشنطن  زيمبابوي.. الحزب الحاكم يستعد لإقالة موغابي يوم الأحد  طهران: السعودجة مصدر الإرهاب وعليها القبول بنتائج ممارساتها الخاطئة  قائد سلاح أمريكا النووي: سأقاوم ترامب إذا أمرني باستخدام أسلحة نووية بشكل "غير قانوني".  الشرطة الجزائرية تصادر ملابس مصنعة في "إسرائيل" من أسواق شمال البلاد  فيديو:هدية روسية لسورية نموذج ثلاثي الأبعاد لتدمر  سورية عضو في الاتحاد الدولي للصحفيين  تركيا: اتخذنا تدابير ضرورية تجاه مخاطر محتملة في العراق خلال مرحلة ما بعد "داعش"  أول اجتماع لوزراء دفاع "التحالف الإسلامي" يعقد في الرياض يوم 26 تشرين الثاني  بعد أيام على تراجعه عن قراره... وزير الإعلام السوري: تأمين لباس المذيعات مثل "الشحادة"  المركزي يحدد الحد الأدنى والأقصى لإدخال أو إخراج القطع الأجنبي  بوتفليقة ينوي الترشح لولاية رئاسية خامسة  الصداع دليل على أمراض تهدد الحياة  أويحيى: مدبرو الربيع العربي خططوا لتدمير الجزائر  برشلونة يغرد بالصدارة بفوزه على ليجانيس بثلاثية نظيفة  هدية لبرشلونة في ديربي مدريد بتعادلهما سلباً  قطر: مستعدون لمواجهة أي تحرك عسكري محتمل من قبل دول المقاطعة  رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية: لن يتم نزع سلاح حماس  بعد تلقيها رسالة رسمية.. منظمة التحرير الفلسطينية تحذر من عدم تجديد ترخيص مكتبها بواشنطن  

أخبار عربية ودولية

2017-10-20 17:02:03  |  الأرشيف

فرنسا تجدد تأكيدها على أن الحل الوحيد في سورية يجب أن يكون سياسيا

جددت فرنسا تأكيدها على أن الحل الوحيد في سوريا يجب أن يكون سياسيا، وهو الحل الكفيل لمحاربة الإرهاب، وعودة اللاجئين، والسلام.
 وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية آنييس روماتيت أسبانيي، في بيان اليوم الجمعة، إن "الحل الوحيد في سوريا هو الحل السياسي، الذي يجب أن يأتي عبر المفاوضات"، مشددة على أن "هذا الحل هو الكفيل لمحاربة الإرهاب وعودة اللاجئين، وعودة السلام الدائم".

واعتبرت أسبانيي أن "المفاوضات المقبلة في جنيف بين الأطراف السورية يجب أن تؤمن هذه الأهداف"، موضحة "يجب على المحادثات في جنيف أن تقربنا من الأهداف التي أعلنا عنها".

ولفتت المتحدثة باسم الخارجية " نحن ندعم وساطة المبعوث الدولي ستافان ديمستورا بشكل كامل".

وكان مصدر في الخارجية الروسية قال لـ"سبوتنيك" إن "مفاوضات جنيف قد تبدأ في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل"، موضحا أن "كل شيء يعتمد على من سيمثل المعارضة في هذا الاجتماع، لكن الوفد لم يحدد بعد".

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أكد في معرض كلمته أمام الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة في 19 أيلول/سبتمبر الماضي أن بلاده "تدعم الحل السياسي في سوريا كما تدعم السلام ولهذا السبب قررت باريس إطلاق مبادرة مجموعة الاتصال لوضع خارطة طريق للخروج من الأزمة"، معتبرا "مفاوضات أستانا مهمة وضرورية لكنها لا تكفي لوحدها".

وشدد ماكرون على أن "سوريا عانت بما فيه الكفاية وهي تنتظر المجتمع الدولي ليتحرك"، مشددا على أن هناك خطان حمراوان في الأزمة القائمة في سوريا هما: "تحريم السلاح الكيميائي، وضرورة إيصال المساعدات الإنسانية للمحاصرين".

عدد القراءات : 3392

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider