الأخبار |
هايلي: ولي العهد السعودي يتصرف بأسلوب قطاع الطرق  نشطاء: "داعش" أعدم 700 رهينة شرق الفرات  الشرطة البريطانية: طعن 3 أشخاص داخل أحد المراكز الطبية في لندن  السبسي يجري مشاورات بشأن دعوة الرئيس بشار الأسد إلى القمة العربية  الشرطة الفرنسية تهدد بالانضمام إلى "السترات الصفراء"  العروبة والقومية  بوتين يحذّر من انهيار المعاهدة النووية: إنتاج «الصواريخ البرّية» ليس صعباً!  مهذبون ولكن!...انصر إنسانيتك بداخلك.. بقلم: أمينة العطوة  «بريكست بلا اتفاق»: خيار ماي البديل يتقدّم  برلماني أردني يطالب بتسليم «الخوذ البيضاء» للدولة السورية  جمعية العلوم الاقتصادية تبحث في السيادة الغذائية في سورية … 33 بالمئة من السوريين يفتقدون الأمن الغذائي .. ٤٠٪ من دخل السوريين ينفق على الطعام بينما لا تتعدى 3 بالمئة في الدول المتقدمة  المعارك تواصلت في هجين ومزيد من الخسائر في صفوف الميليشيا وداعش … بعد «خشام».. أهالي «الشحيل» ينتفضون ضد «قسد»  اتفاق روسي تركي إيراني على وضع أسس رئيسة لعمل اللجنة الدستورية السورية  إيران تشكر السعودية على "حفاوة الاستقبال والترحب" والجانبان يوقعان مذكرة تفاهم  خلاف في جنيف بين الأمم المتحدة والدول الضامنة الثلاث على أعضاء اللجنة الدستورية  هذه أسباب تهديدات أردوغان باجتياح شرق الفرات.. بقلم: د. هدى رزق  الوقاية حصن المؤسسة والمواطن...بقلم: سامر يحيى  العين على إحاطة دي ميستورا غداً: ولادة «اللجنة الدستورية» متعسّرة  واشنطن تعطي الضوء الأخضر لبيع صواريخ "باتريوت" إلى تركيا  3 وزراء جدد ينالون الثقة: عبد المهدي متفائل باكتمال الحكومة غداً     

أخبار عربية ودولية

2017-10-21 07:03:16  |  الأرشيف

ليبيا ما بعد القذافي.. الدولة المفقودة

 في مثل هذا اليوم قبل ست سنوات، قتل الزعيم الليبي معمر القذافي على يد ثوار مدعومين من الناتو. وتفككت البلاد بعد موته إلى أقاليم شبه مستقلة تسيطر عليها مليشيات متنازعة.

في 20 أكتوبر/تشرين الأول 2011، قُتل معمر القذافي في ضواحي مدينة سرت المحاصرة، بعد تعرضت قافلة سيارات، حاول القذافي مغادرة المدينة بواسطتها، لقصف طيران الناتو الذي كان يخوض عمليته العسكرية في ليبيا منذ مارس/آذار من العام نفسه.
واختبأ القذافي الجريح في نفق إسمنتي، لكن الثوار من عناصر إحدى الفصائل التابعة لـ"المجلس الوطني الانتقالي" أسروه ثم قتلوه بطريقة وحشية.

سقوط النظام وتبعاته

جاء سقوط نظام القذافي الذي حكم ليبيا على مدار 42 عاما، نتيجة لتسلسل أحداث الثورة الليبية، التي تطورت بتأثير عوامل داخلية وخارجية على حد سواء.

في أواسط فبراير/شباط 2011، بدأت في البلاد مظاهرات حاشدة مناهضة للحكومة تحولت فيما بعد إلى نزاع مسلح بين القوات الحكومية والمعارضة. وفي مارس/آذار شهدت ليبيا تدخل التحالف الدولي بمشاركة دول الناتو.

خلال نحو تسعة أشهر من المعارك نجحت قوات المعارضة في بسط سيطرتها على معظم أراضي ليبيا. أما أواخر شهر أغسطس/آب، فسيطرت الفصائل المعارضة، بدعم من سلاح الجو الأطلسي، على العاصمة طرابلس، بعد أن غادرها القذافي إلى سرت.

بعد سقوط نظام القذافي تفككت ليبيا إلى "دويلات" تسيطر عليها مجموعات مختلفة. في 2012، حل المؤتمر الوطني العام محل المجلس الوطني الانتقالي الذي تم تأسيسه بعد سقوط نظام القذافي.

وبنهاية العام 2015 كان في ليبيا برلمانان وحكومتان. وفي مقابل السلطات التشريعية والتنفيذية الموالية للإسلاميين في طرابلس، عملت في طبرق (شرق ليبيا)، بدعم من جيش خليفة حفتر، الجنرال في جيش القذافي سابقا، حكومة معترف بها دوليا وبرلمان تم انتخابه في انتخابات عامة.

لكن في 2016، جرى تأسيس حكومة الوفاق الوطني برئاسة رجل الأعمال فايز السراج الذي بدأت عملها في العاصمة طرابلس في مارس/آذار من العام نفسه.

والآن تعتبر السلطات في طرابلس، التي تعتمد على ائتلاف من الفصائل الإسلامية المختلفة في غرب البلاد، هي المعترف بها دوليا، بخلاف الحكومة المدعومة من حفتر. فيما وقعت المناطق النفطية في أيدي المتطرفين الذين بايعوا "الدولة الإسلامية" (تنظيم "داعش" الإرهابي).

وفي حديث مع RT، اعتبر دميتري يغورتشينكوف، المدير المنسق للدراسات الشرق أوسطية في معهد الدراسات الاستراتيجية والتنبؤات في موسكو، أن الإطاحة بمعمر القذافي هي التي فتحت أبواب البلاد أمام تدفق الإرهابيين الدوليين.

وأشار الباحث إلى أن "تأثيرهم على الوضع السياسي في البلاد لا يزال كبيرا، وإذا قلنا إن الانتصار على الإرهابيين في سوريا وشيك، فهذا ما لا يمكن قوله في الشأن الليبي".

دولة غائبة

من جهته، رأى محمد الحفيان، الصحفي في RT العربية من أصول ليبية، أن ليبيا كدولة لم يعد لها وجود، إذ وقعت البلاد، بعد الإطاحة بمعمر القذافي، في الفوضى والفقر والاقتتال، نتيجة لسرقة مليارات الدولارات التي تركها القذافي لليبيا.

وذكر الصحفي أن ليبيا في ظل حكم القذافي كانت بلدا هادئا مزدهرا ومستقرا اقتصاديا، ثم جاء الناتو مع تعهداته بإحلال الديمقراطية في البلاد. وأضاف: "كانوا يتابعون تحركات القذافي وقتلوه، ثم غادروا البلاد، دون أن يهتموا بما سيحدث في المستقبل".

عدد القراءات : 3714
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3465
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018