دمشق    21 / 07 / 2018
كفريا والفوعة حكاية صمود وانتصار  خامنئي: التفاوض مع أمريكا خطأ فادح فهي غير جديرة بالثقة  الداخلية الأفغانية تعلن مقتل وإصابة 850 مسلحا من الجماعات المتشددة خلال أسبوع  السلطات الأمريكية تتهم إيران بإعداد هجمات سيبرانية على الدول الغربية  ترامب: موقفي من بوتين دبلوماسية لا ليونة!  (إسرائيل) وحماس تتفقان على استئناف التهدئة في غزة  باكستان تقتل العقل المدبر لأسوأ تفجير انتحاري في تاريخها  وحدات الجيش العاملة في المنطقة الجنوبية تحرر العديد من التلال والقرى بين ريفي درعا والقنيطرة  المجموعات المسلحة في بلدتي المزيريب واليادودة بريف درعا تواصل تسليم أسلحتها الثقيلة للجيش  الحرب التجارية تخيّم على اجتماع قادة المال بمجموعة العشرين  بدء إخراج حافلات تقل الإرهابيين الرافضين للتسوية مع عائلاتهم من بلدة محجة بريف درعا الشمالي  مقتل 11 عنصرا من الحرس الثوري في اشتباكات غربي إيران  ترامب وبوتين في هلسنكي: دولة المخابرات الأميركيّة.. بقلم: أسعد أبو خليل  إيطاليا: شروط على أوروبا لاستقبال «المهاجرين»  تركيا و الشمال السوري.. ماذا عن الخطوط الحمر !؟.. بقلم: هشام الهبيشان  دراسة: الأسلحة النووية الروسية أشد من الأمريكية بعدة مرات  «داعش» وحيداً في الجنوب  باريس وتل أبيب: زواج سري من أجل حفنة من التكنولوجيا  «الإمارات ليكس»: لإخضاع مسقط «بالترغيب أو الترهيب»!  الصين والإمارات مستعدتان لإنشاء آلية للتعاون العسكري والنووي  

أخبار عربية ودولية

2017-10-21 12:24:43  |  الأرشيف

أزمةُ كوردستان ؛ خيانةٌ أم تواطؤ ؟!

منذ عام ،2005 وبعد انتخاب المرحوم "جلال طالباني" رئيسا للعراق، تولى "مسعود برزاني" رئاسة الاقليم، ومنها عزز الاخير سيطرته على كافة مفاصل كوردستان، ومع انشغال الاتحاد في بغداد، توسعت دائرة نفوذ البرزاني اقليميا ودوليا، ورسم خارطته السياسية والاقتصادية وفقا لمقاييسه العائلية.!
فُتحت منافذ كوردستان امام استثمارات الشركات الاجنبية، وبدأت ملامح خيرات ما بعد الفين وثلاثة تتجلى أمام عيون الكوردستانيين، بناءٌ وإعمار، سلعٌ حسب الطلب، نفط يصدر وفق صفقات بالجملة دون رقيب أو حسيب.!
بعد مرور عقدٍ ونيف على كوردستان، لم تتغير الزعامة فيها، ورغم مليارات التبادلات التجارية مع الخارج، سائت معيشة المواطن الكوردي الى حد انقطاع مرتباته.!
تفاقمت الازمة الاقتصادية في كوردستان، ولم يسلم البرزاني مفاتيح السلطة رغم انتهاء مهلة رئاسته الدستورية، ولم يبقَ أمامه سوى اشعال فوضى "الاستفتاء" كأفضل وسيلة لحرف الانظار عن خرقه لقانون الرئاسة في الاقليم، وعدم شرعية سلطته.
كما تأتي زوبعة "الاستفتاء" خيرُ غطاء للتستر على كل الملفات الشائكة داخل أسوار الاقليم، وهي الخطوة المثلى في انقاذ نفسه ازاء أعين الشارع الكوردي وحرف أنظاره عن فشل الحكومة وفسادها وادارتها التي اخفقت في تأمين حياة المواطن وتقديم الخدمات له. رغم أن البرزاني على هرم السلطة والمتنفذ الوحيد والعقل المدبر لمفاصل تعاقدات الاقليم النفطية، كالاتفاق المبرم ما بينه والرئيس التركي رجب طيب أوردغان على تصدير نفط الاقليم لخمسين عاما، واتفاقه مع شركة "روس نفط" الروسية لعشرين عاما. واذا ما كانت أقلام النخبة الكوردية موجهة للكشف عن الفضائح هذه ومثيلاتها من فساد عائلته المالي، فأنها ضاعت وسط عاصفة "الاستفتاء" وتناثرت الحقائق تحت أقدام التائهين المنخدعين بتأسيس دولة الاحلام.!
رغم التحذير والوعيد الذي اطلقته بغداد وعواصم اقليمية واجماع دولي كان الاول من نوعه على قضية حساسة في وقت معقدٍ للغاية، ورغم مساعي شركائه الكورد (الاتحاد الوطني الكوردستاني وحركة التغيير) على اقناعه بتأجيل خطوة الاستفتاء، أصر البرزاني على إدخال كوردستان في دوامة من الازمات، وفتح الابواب على مصراعيها امام عودة الحرب لكوردستان.!
ناضل الشعب الكوردي على امتداد تأريخه من أجل مبدأ المواطنة، ولأجل عيش رغيد تحت مظلة دولة ديمقراطية تعترف بحقوقه، لا من أجل عائلة بعينها متاجرة بدمه متلاعبة بمقدراته سارقة لأمواله، همها الاول حقول كركوك شريان حياة البرزاني ومن يحوم حوله فحسب.!
إنهاء أزمة كركوك ما بين الاقليم وبغداد حقن دماء الالاف، وحصَّن المدينة ومن فيها من كارثة وشلال دم كان سيطول لاشهر أو سنوات، جراء طيش برزاني وتخطيط من وجوه أثارت الفتن أين ما حلت كـ"برنارد هنري ليفي".!
خان البرزاني شعب كوردستان بوعود فارغة، معولا على تل بيب بتحقيها، فحتى واشنطن والرياض رفعت دعمها عنه، معلنة عن وقوفها في صف بغداد.
واذا ما كانت أزمة الكورد الاقتصادية دون حجة في الامس أصبحت اليوم بدليل، وبهذا كسب مسعود الرهان بتبرير فشل ادارته للاقليم، وامتص غضب الشارع وضاعت ملفات فساده على سيمفونية نزعته الانفصالية، ولعل القادم أكثر تعقيدا

عدد القراءات : 3597
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider