دمشق    18 / 11 / 2017
مؤتمر الحوار السوري خارج جدول أعمال بوتين ومصادر تكشف موعده المفترض  استشهاد 4 أشخاص جراء قذائف الإرهاب على حيي الدويلعة والزبلطاني  ماكرون: سأستقبل الحريري كرئيساً للحكومة اللبنانية  ظريف: التحالف السعودي يغرق في مستنقع اليمني  أفضلية تاريخية وأرقام قياسية للريال في أبرز 10 حقائق قبل الديربي  وزير الخارجية القطري: ما حدث لقطر يحدث الآن مع لبنان بطريقة أخرى  روسيا تحذر من خطر هجمات جديدة في أوروبا والولايات المتحدة خلال أعياد رأس السنة  الحريري: أنا في طريقي إلى المطار لمغادرة السعودية  البنتاغون: شراء تركيا منظومات "إس-400" قد يعرقل اقتناءها مقاتلات "F-35"  اكتشاف علمي أمريكي لمعالجة أمراض الدماغ المستعصية  السودان يكشف عن امتلاكه أضخم احتياطي نحاس في العالم  بيانات المصارف متاحة بملفات أكسل للعموم  مدير التسليف الشعبي : التعثر لم يتجاوز المليارين والمكوث سيحد من الإقراض  الخارجية التركية: موقف الناتو من أردوغان وأتاتورك غير أخلاقي  صدام ساخن بين روما ولاتسيو.. ونابولي يختبر قوته أمام ميلان  أنباء عن نقل الأمير متعب و 5 أمراء من الموقوفين إلى المستشفى  موسكو: المشروع الياباني غير واقعي حول تمديد تفويض آلية التحقيق بشأن كيميائي سورية  المجد يلحق الخسارة الأولى بتشرين  بعد يوم من عرقلة المشروع الأمريكي روسيا تعرقل المشروع الياباني  

أخبار عربية ودولية

2017-10-22 05:42:45  |  الأرشيف

خطاب من أحد ضحايا تيتانيك يباع بمبلغ خرافي

عرضت عائلة أحد ضحايا سفينة تيتانيك الشهيرة خطابا كتبه ابنها قبل يوم من غرق السفينة، للبيع، ويعد هذا الخطاب هو أحدث الخطابات التي أعلن العثور عليها.
ووصل سعر الخطاب في المزاد إلى  126 ألف جنيه استرليني (166 ألف دولار) ما يمثل أعلى قيمة تدفع في خطاب كتبه أحد ركاب السفينة المنكوبة.

وكانت تيتانيك أكبر سفينة تعمل في المحيطات عندما اصطدمت بجبل جليدي في 14 أبريل نيسان 1912 في المحيط الأطلسي أثناء رحلتها من ساوث هامبتون إلى نيويورك. وقتل أكثر من 1500 شخص في الحادث.

وكتب الخطاب ألكسندر أوسكار هولفرسن راكب الدرجة الأولى  إلى والدته على ورقة نقش في أعلاها اسم تيتانيك ويصف في الرسالة انطباعاته عن السفينة الضخمة ويشيد بالطعام والموسيقى.

وفي خطابه يصف هولفرسن أيضا لقاءه مع أحد أشهر ركاب السفينة.

ويقول "جون جاكوب أستور على متن السفينة" في إشارة لرجل الأعمال وقطب العقارات الأمريكي الذي كان واحدا من أغنى أغنياء العالم في ذاك الوقت.

وتابع "يبدو مثله مثل أي إنسان آخر رغم أنه يمتلك ملايين الدولارات. يجلسون على سطح السفينة مع باقي الركاب".

وكان هولفرسن موظف مبيعات مولود في مينيسوتا وكان مسافرا برفقة زوجته ماري أليس التي نجت من الحادث.

وعرضت عائلة هولفرسن الخطاب في مزاد في دار مزادات (هنري أولدريج آند صن) في بلدة ديفيزس جنوب إنجلترا.

وفي المزاد كذلك بيعت مفاتيح حديدية كانت تستخدم على السفينة مقابل 76 ألف جنيه استرليني.

عدد القراءات : 3436

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider