دمشق    20 / 08 / 2018
انقلابات في الميدان السوري وانهيارات بالجملة  «أنصار الله» تحضّر أوراقها لـ«جنيف 3»:مكاسب في الميدان ورؤية سياسية للمشاورات  الجيش الإسرائيلي يستعد لـ”ثاني أقوى جيش في الشرق الأوسط”.. بقلم: عبد الله محمد  الرهان على أردوغان: حصرم في حلب!.. بقلم: رفعت البدوي  ما وراء التنقلات الكبرى في الجمارك ؟!  كيف يواجه العرب «الدولة القومية ليهود العالم»؟!.. بقلم: طلال سلمان  إطلاق رصاص على السفارة الأمريكية في أنقرة  ضحايا الزلزال في جزيرة لومبوك الأندونيسية يصبح خمسة أشخاص  مبعوث صيني: لا يوجد رقم محدد لعدد الويغور الذين يقاتلون في سورية  معركة ادلب … هل هي على غرار الجنوب السوري أم نحن امام تصعيد من نوع آخر؟!!!  فورين بوليسي: محمد بن سلمان ضعيف، ضعيف، ضعيف  ترامب: رئيس حكومة إسرائيل سيكون اسمه محمد خلال سنوات  حقيبة الحجوزات على السلاح الروسي تصل إلى 45 مليار دولار  بعد استثمار 15 مليار دولار… قطر تعلن خطوتها الثانية لدعم تركيا  فشل تسويق «البطاقة الذكية»... وتذمّر شعبي  إحالة دكتور في جامعة البعث لمجلس تأديبي بتهمة الفساد .. وآخر ينتظر التحقيقات  نتنياهو يشدد لبولتون على رفض امتلاك إيران للسلاح النووي  واشنطن تلمح لاستخدام "مرتزقة" في حربها بأفغانستان  إصابة أطفال ورجال شرطة بحريق قرب باريس  

أخبار عربية ودولية

2017-11-08 14:00:34  |  الأرشيف

الدبلوماسية الثورية في الخطاب والنهج السياسي للسيد حسن نصر الله

الدبلوماسية الثورية هي تلك التي تتكيف مع المبادئ الأساسية الثلاث (العزة والحكمة ومراعاة المصلحة)، وتتضمن أركاناً وشروطاً خاصة في مقدمتها تحكيم العقل والمنطق في اتخاذ القرارات الصائبة ووضع السياسات المناسبة، والاتصاف بالحزم والشجاعة في بيان المواقف بشكل صريح وواضح لمواجهة السياسات الاستكبارية الرامية للهيمنة على العالم، وكذلك التحلي بالمبدئية والنظرة الواقعية والثقة بالنفس والاعتماد على القدرات الوطنية ومراعاة المصالح الوطنية ومصالح الأمة الإسلامية. وأخيراً، وقبل كل شيء، الاعتقاد بالله والإيمان الراسخ بتحقق الوعد الإلهي.

ما ورد في كلمات وخطابات الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ونهجه السياسي طيلة ما يقارب الثلاثين عاماً، والتي شهدت أزمات متلاحقة وصعبة، وتخللتها حروب متعددة ومصيرية في مواجهة جيش الكيان الصهيوني المعتدي، وما صاحبها من انتصارات لم يسبق لها مثيل تبعث على الفخر والاعتزاز، يعكس التصرف والسلوك الواقعي المنطبق تماماً مع المبادئ والقواعد والمتطلبات الدبلوماسية الثورية التي تجلت ثمرتها الطبيعية بالمنزلة السياسية والاجتماعية الرفيعة للسيد نصر الله على المستوى الداخلي، والقدرة الواضحة على التأثير في التطورات الإقليمية الهامة، وتعزيز الاعتبار والهيبة على المستوى الدولي.

كان آخر نموذج لهذه الثمرة قد تمثل بالخطاب الرصين الذي ألقاه السيد نصر الله يوم الأحد الماضي (2017/11/5) حول أحدث التطورات التي شهدتها المنطقة، خصوصاً ما يتعلق بالاستقالة المفاجئة لرئيس الوزراء اللبناني "سعد الحريري".

وقد جاء هذا الخطاب في وقت يعتقد فيه الجميع بأن حزب الله بات يمثل من ناحية عنواناً بارزاً لواحدة من القوى الرئيسية والمؤثرة التي تمكنت من تحقيق انتصارات باهرة على الجماعات الإرهابية والتكفيرية لاسيّما تنظيم "داعش"، فضلاً عن النجاحات المتميزة التي حققها على صعيد استعادة الأمن والاستقرار في المنطقة بما فيها لبنان، وتحرير مناطق مهمة في سوريا. ومن ناحية أخرى هناك سلسلة من التهديدات الوقحة التي تطلقها أمريكا والكيان الصهيوني والسعودية، بينها مشاريع وقرارات اتخذتها واشنطن لتشديد الحظر على حزب الله.

في ظل الظروف الراهنة التي تشهدها المنطقة والتي تسودها التحريضات وإثارة النعرات الحزبية والقومية والمذهبية، حظي الخطاب الرصين والمؤثر للقيادة الحكيمة لحزب الله بأهمية خاصة لما تضمنه من إشارات مهمة وأساسية لاتخاذ الخطوات والإجراءات المنطقية التي تتناسب مع التطورات السياسية الحالية في لبنان والتداعيات المحتملة، والتي ركّزت على:

- ضرورة الابتعاد عن التسرع والاستعجال في تحليل الحدث السياسي المهم وغير المتوقع الذي حصل مؤخراً في لبنان.

- الدعوة إلى التحلي بالهدوء وضبط النفس، وتجنب أي توتر سياسي.

-التأكيد على أهمية الالتزام بالعقلانية والحكمة في التعاطي مع هذه القضية.

- التأكيد على أهميه استتباب الأمن باعتباره أولوية قصوى للبنان وحزب الله.

- ضرورة إجراء مشاورات بين كافة الأطراف والأحزاب اللبنانية حتى عودة الحريري إلى البلاد وتكشف دوافع وخلفيات الاستقالة.

- وأخيراً، لابدّ من الأخذ بنظر الاعتبار احتمال قيام الكيان الصهيوني والسعودية بشن اعتداء على لبنان، في هذا الظرف الحساس.

السيد حسن نصرالله مصداق بارز وصادق للدبلوماسية الثورية

يتميز الأمين العام لحزب الله بالشجاعة والحزم واتخاذ المواقف الصحيحة والمناسبة في الظروف الحرجة، والقدرة على قض مضاجع قادة الاستكبار والصهيونية العالمية ولجم ساسة الكيان الإسرائيلي الغاصب. كما يتميز سماحته بالصلابة والحكمة والهدوء والطمأنينة في تشخيص المصلحة الواقعية، والقدرة على سلب العدو الماكر والمثير للأزمات إمكانية تنفيذ نواياه الخبيثة.

ختاماً ينبغي التأكيد على أن الدبلوماسية الثورية والاهتمام بكافة أركانها ومتطلباتها وفقاً لتوجيهات الإمام الخميني (رض) وقائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، ومراعاة الأسس والقواعد الوطنية والدستورية تشكل منهجاً بنّاءً وفعّالاً لأي قائد وسياسي يسعى للنجاح وتحقيق أهدافه النبيلة.

عدد القراءات : 3599
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider