دمشق    18 / 11 / 2017
الحرب الإعلاميّة الباردة بين روسيا وأمريكا تتصاعد!  فشل المؤامرة الأمريكية - السعودية في لبنان .. هل "للموساد" دور خفي في ذلك؟  مرسوم بزيادة عدد أفراد القوات المسلحة الروسية  مؤتمر الحوار الوطني السوري قد يعقد في سوتشي في فترة 2 - 4 كانون الأول  مؤتمر الحوار السوري خارج جدول أعمال بوتين ومصادر تكشف موعده المفترض  استشهاد 4 أشخاص جراء قذائف الإرهاب على حيي الدويلعة والزبلطاني  ماكرون: سأستقبل الحريري كرئيساً للحكومة اللبنانية  ظريف: التحالف السعودي يغرق في مستنقع اليمني  أفضلية تاريخية وأرقام قياسية للريال في أبرز 10 حقائق قبل الديربي  وزير الخارجية القطري: ما حدث لقطر يحدث الآن مع لبنان بطريقة أخرى  روسيا تحذر من خطر هجمات جديدة في أوروبا والولايات المتحدة خلال أعياد رأس السنة  البنتاغون: شراء تركيا منظومات "إس-400" قد يعرقل اقتناءها مقاتلات "F-35"  اكتشاف علمي أمريكي لمعالجة أمراض الدماغ المستعصية  السودان يكشف عن امتلاكه أضخم احتياطي نحاس في العالم  أويحيى: معارضو بوتفليقة فشلوا  بيانات المصارف متاحة بملفات أكسل للعموم  مدير التسليف الشعبي : التعثر لم يتجاوز المليارين والمكوث سيحد من الإقراض  الخارجية التركية: موقف الناتو من أردوغان وأتاتورك غير أخلاقي  

أخبار عربية ودولية

2017-11-14 14:22:26  |  الأرشيف

ولايتي يستعرض خبايا حواره الأخير مع الحريري

وصف مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي تصريحات سعد الحريري الأخيرة بأنها إملاءات سعودية مؤكداً أنه لم يقل في لقائهما الأخير إنه على طهران عدم التدخل في لبنان.

وقال ولايتي إن الحريري لم يقل خلال لقائهما لا تتدخلوا في شوؤن لبنان ولم تكن محادثتهما حادة ومشوبة بالتهديد والتحدي بل تم الحديث عن قضايا المنطقة.

وأضاف لقد تبين أن كلامه هذا جاء بإملاءات السعوديين غير المستعدين لأن يعيش لبنان الأمن والاستقرار والصداقة مع إيران.

وأشار ولايتي إلى أن الحريري أراد التوسط بصورة ما بين إيران والسعودية قائلاً أكدنا له أنه لا مشكلة لنا مع المملكة ولكن أن يقوم السعوديون بقصف اليمن لأكثر من عامين وفرض الحصار عليه وإصابة 700 ألف بالكوليرا هي قضايا لا علاقة لها بالسياسة ولابد أن يتفاوضوا مع اليمنيين من أجل هذه القضايا الإنسانية.

وتابع مستشار المرشد الإيراني لقد قال الحريري إن ولايتي لم يهددني نعم لم يكن هنالك داع لأهدده نحن رحبنا بالتوافق الذي حصل بين فريقي 14 و 8 آذار حيث توصلا بعد فترة طويلة إلى اتفاق وشكلا الحكومة.

كما أكد المسؤول الإيراني أنه لا مشكلة لطهران مع الرياض مشيرا إلى أن هذا الحوار لا يعني تأييد الظلم الذي تمارسه في بعض الدول الإسلامية ودعمها للتكفيريين وأضاف نحن نسعى للعيش في ظل حسن الجوار لكننا نعارض أي عمل يتعارض مع الشرع والقانون.

عدد القراءات : 3316

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider