دمشق    21 / 01 / 2018
«قسد» تخرج دفعتين من «حرس الحدود»! «القومي الاجتماعي» في سورية: الشعب سيقاوم أي قوة لا شرعية  الشمال السوري بين احتلالين: عندما يرفض الانفصاليون «حضن الوطن»  عمال «دفن الموتى» يطالبون بتصنيف عملهم من الأعمال الخطرة  انخفاض أخطاء القضاة من 50 إلى 15 بالمئة  طوق إسرائيلي- سعودي على عنق مصر!  سنة لترامب في البيت الأبيض.. بقلم: جهاد الخازن  أميركا ستبقى في سورية إلى أن تُجْبَر على الخروج… بالقوة  الشرطة الإسرائيلية بصدد التوصية باتهام نتنياهو بالفساد  الوليد بن طلال ضرب عقيداً سعودياً يحقق معه  الرقصة الأخيرة في سورية.. بقلم: نبيه البرجي  الدفاع الروسية: الجيش السوري يطبق فكي الكماشة على "النصرة" شرقي إدلب  هل ينقلُ الكردستانيّ المعركةَ مع أنقرةَ إلى الأراضي التركيّة..؟  محتجون يحتشدون في الأردن احتجاجاً على زيارة نائب الرئيس الأمريكي  السيسي يبحث مع بنس قرار ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس  السيسي يدعو الولايات المتحدة إلى متابعة دورها في عملية السلام بالشرق الأوسط  أنصار الله تقصف قوات سودانية شمال غربي اليمن  موسكو أخلت 10 أشخاص لتلقي العلاج.. و«خلية اغتيالات» تشعل توتراً بين الميليشيات … الجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ في الغوطة الشرقية  «إيروورز»: أعداد المدنيين الذين سقطوا بغارات «التحالف» ارتفعت أضعافاً العام الماضي  نتنياهو يشكر الولايات المتحدة لدورها في حل الأزمة الدبلوماسية مع الأردن  

أخبار عربية ودولية

2017-11-17 16:19:12  |  الأرشيف

الجبير: لبنان لن ينعم بالسلام إلا بنزع سلاح حزب الله

 شدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإسباني الدفونسو كاسترو لوبز، على أنه "لا يمكن السماح لحزب الله اللبناني بالعمل خارج إطار القانون" حسب تعبيره.

وأكد الوزير السعودي على ضرورة أن يتخلى حزب الله عن سلاحه، مضيفا أن "لبنان لن ينعم بالسلام إلا بنزع سلاح حزب الله".

وذكر الجبير بأن حزب الله كان يضع العراقيل في طريق رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري.

وأشار إلى أن حزب الله  "اختطف النظام المصرفي ويقوم بتهريب الأموال والمخدرات"  "حسب زعمه"، مؤكدا أن هذا غير مقبول.

وبين الدبلوماسي السعودي أن بلاده من أكبر المانحين للبنان وأن السعودية لديها جالية كبيرة في لبنان، وعدد كبير من رجال الأعمال اللبنانيين يعيشون في السعودية.

كما صرح وزير الخارجية السعودي أن الرياض كانت داعما دوما للبنان ولاتفاق الطائف وكل القرارات الدولية التي شجعت بيروت على العودة للساحة الدولية.

عدد القراءات : 3415

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider