دمشق    23 / 02 / 2018
المشكلة لاتكمن فقط في آلية التسوية ورعايتها ..!!  مجلس الأمن الدولي يصوت اليوم الجمعة على مشروع قرار خاص بهدنة إنسانية في سورية  عقوبات مضاعفة وأخرى جديدة.. التجارة الداخلية: تطوير القانون 14 في نهاياته  من عفرين إلى الغوطة صخب العدوان... والردّ السوري  سلامٌ على دمشق.. 60 عاماً على الوحدة المصرية ــ السورية  البنتاغون يعلق على ظهور مقاتلات "سو-57" الروسية في سورية  مناورات إسرائيلية أمريكية تحاكي حربا شاملة وهجوما بالصواريخ من جميع الجهات  واشنطن تهدد بضرب الجيش السوري مجددا  واشنطن تُرسِلُ دُفعةً جديدةً من التعزيزاتِ العسكريّةِ لقوّات "قسد"  عباس يؤكد أن نتائج فحوصاته في أمريكا مطمئنة  الغوطة الشرقية والتحريض بالدم.. بقلم: حسن عبد الله  النصر يلوح من الغوطة.. سيناريو حلب بانتظاركم  قيد التحقيق الحكومي.. سيارات فخمة حديثة في شوارع دمشق؟!  كازاخستان تطالب خلال جلسة مجلس الأمن حول سورية بتطبيق اتفاقات أستانا بدقة  مصرع وإصابة 50 من قوات التحالف في نجران  وزير الخارجية التركي: على روسيا وإيران إبداء الحرص على وقف إطلاق النار  المركز الروسي للمصالحة: إطلاق 83 قذيفة من الغوطة الشرقية على المناطق السكنية في دمشق  المعارضة التركية قلقة من مقترحات لتعديل قانون الانتخابات  اختتام الأولمبياد: فرصة «جديدة» للقاء واشنطن وبيونغ يانغ؟  

أخبار عربية ودولية

2017-11-17 22:28:42  |  الأرشيف

صحيفة: كلمة السر التي أنقذت الحريري من "المأزق السعودي"

اعتبرت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية أن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، إنسانا محظوظا لحيازته الجنسية الفرنسية.
وأشارت الصحيفة اللبنانية في مقال تحليلي لها نشرته اليوم، إلى أن حيازة الجنسية الفرنسية هي التي سهلت التسوية وأخرجت الحريري من "المأزق السعودي". على حد تعبير الصحيفة.

ولفتت إلى أنه بعد "المحطة الانتقالية" في باريس، سيعود الحريري إلى بيروت…ويدخل مجددا في "المأزق اللبناني".

وتساءلت الصحيفة: فهل يكون أسهل من مأزقه السعودي أم أصعب؟ ستكون إقامة الحريري في العاصمة الفرنسية مرحلة انتقالية. والهدف منها هو امتصاص الصدمة التي أحدثتها الاستقالة من الرياض. وفيها سيجري تدبير السيناريو المناسب ليخرج الجميع من الأزمة بأقل ما يمكن من الأضرار.

ورجحت الصحيفة أن أحدا لا ينتظر تحقيق الأرباح من الأزمة، في المدى القريب، لا السعودية ولا إيران ولا أي من القوى الداخلية. ولكن، في المدى البعيد، سيظهر بالتأكيد رابحون وخاسرون.

واعتبرت "الجمهورية" أن الفرنسيين استخدموا كل رصيدهم لتأمين الإفراج عن الحريري، المواطن الفرنسي. "كان يمكنهم أن يتحركوا قضائيا".

وتابعت: لكن، يبدو أن الرياض تجاوبت أخيرا مع الطرح الفرنسي للتسوية، المدعوم أمريكيا وأوروبيا: يبقى الحريري فترة في باريس، قبل العودة إلى بيروت.

وتحدثت الصحيفة عن هذا الطرح يحقق مجموعة من الأهداف أولها إظهار أن المعلومات التي أدلى بها الحريري، من الرياض، عن مخطط لاستهدافه جسديا في بيروت تتصف بالصدقية.

والثاني هو سيلجأ إلى باريس مؤقتا للاحتماء. وفي فترة الإقامة هناك، يمكن القول إن الأجهزة الأمنية اللبنانية، بدعم الأجهزة الدولية والإقليمية، عملت على تعطيل أي مخطط لاستهداف الحريري ووفّرت له أجواء العودة الآمنة.

عدد القراءات : 199

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider