الأخبار |
بكين تخدع ترامب وتربح الحرب مع بلاده  بعد معبر نصيب...الخارجية العراقية تكشف عن وفد سوري سيزور بغداد لبحث فتح المعابر الحدودية  بيسكوف: العسكريون الروس راضون بشكل عام عن عمل الجانب التركي بشأن اتفاق إدلب  رئيس القرم يقترح على رئيس الوزراء السوري تأسيس شركة طيران مشتركة  الحياة مُرَكّبة  فيسبوك تطور تقنية "تُسمع" الصم عبر الجلد!  "واتس آب" تعدل ميزة "حذف الرسائل المحرجة"َ!  4 خطوات لزيادة الفوائد الصحية للقهوة!  ابتكار عدسات لاصقة لعلاج الغلاكوما  لافروف: الغرب شعر بالرعب عند إطلاعه على أعمال "الخوذ البيضاء"  الكنيسة الأرثوذكسية الروسية لا تستبعد تعليق مشاركتها في "قداس" كنيسة القيامة  مجلس الوزراء: تطوير مركز نصيب الحدودي.. مليارا ليرة لمشاريع بحماة وتوسيع مشروع منتجات المرأة الريفية  معلومات عن مغادرة القنصل السعودي الأراضي التركية  السيسي: لا بديل عن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يحفظ سيادتها  سورية والقرم توقعان مذكرة حول التعاون الاقتصادي  8 قتلى في حادث انقلاب قطار بالمغرب  فضيحة من العيار الثقيل.."ميلانيا ترامب" ترقص عارية في البيت الأبيض .. "فيديو"  وعاد القلب ينبض با دمشق ..بقلم: صالح الراشد  بينها “تقطيع” خاشقجي.. مشتركات بين ابن سلمان والبغدادي  أفضل مشروب للوقاية من مرض السكري     

أخبار عربية ودولية

2017-11-18 14:49:43  |  الأرشيف

اعتقال الحريري في السعودية الأسباب وشروط الافراج

 استدعاء سعد الحريري رئيس وزراء لبنان الى السعودية واحتجازه، له سبب رئيس واحد، وهو تفجير الاوضاع في الساحة اللبنانية، واحداث فراغ سياسي يرافقه حصارا اقتصاديا لتثوير الشارع اللبناني، وذلك جزء من مشاركة الرياض في عدوان واسع على لبنان تقوده اسرائيل بتمويل سعودي يستهدف حزب الله في الدرجة الاولى، تحت ادعاء وقف (التمدد الايراني).
وفور وصول الحريري الى الرياض خضع للتحقيق والاستجواب وعومل بفظاظة لينقل بعد ذلك الى قصر محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، وهناك طلب منه تقديم استقالته، وفق النص المكتوب له باخراج مفضوح لا يخلو من الثغرات والتبريرات والاكاذيب، وفي مقدمتها خشيته من الاغتيال كما حدث لوالده رفيق الحريري، واتهام ايران وحزب الله، مع أن العلاقة ــ كما أظهرت أيام ما قبل احتجازه ــ مع طهران وحزب الله، كانت جيدة للغاية.
أيام الاعتقال، هدد محمد بن سلمان بالاستيلاء على أموال الحريري وشركاته، تحت شعار مكافحة الفساد، وهذا التهديد وضع أمامه، وشكل الدافع لاتخاذ الخطوات اللاحقة، التي فرضتها على الرياض تدخلات وانتقادات العديد من الدول، وفي الدرجة الاولى، التحرك الناجح لرئيس جمهورية لبنان ميشال عون المتسم بالحكمة والحزم، وتهديده بالتوجه الى مجلس الأمن الدولي، وتلقفت فرنسا الأمر وبدأت اتصالاته ومشاورات على أعلى المستويات بين الرياض وباريس، والتقىلا الرئيس الفرنسي ولي العهد السعودي، وناقشا الأمر وذيوله وارتداداته، فما كان من محمد بن سلمان الا أن خضع للمطالبة بالافراج عن سعد الحريري، ولكن بشروط للتغطية على فعلته الشنيعة، وساعد في ذلك، وقفة الشعب اللبناني المستنكرة لحادثة الاحتجاز، وكان الاتفاق ان ينقل الحريري الذي يحمل الجنسية الفرنسية الى باريس.
أما الشروط فهي العودة الى بيروت لتقديم استقالته خطيا الى الرئيس اللبناني، ثم مغادرة العاصمة اللبنانية الى باريس والاقامة هناك، والبقاء فيها (فترة امتحان) عنوانها عدم الخوض في تفاصيل ما حدث معه عند احتجازه والابتعاد عن ذكر الاسباب، واعتزال الحياة السياسية، أي عدم العودة عن استقالته، لخلق أزمة في الساحة اللبنانية.
مصادر مقربة من عائلة وأصدقاء الحريري ذكرت أن محمد بن سلمان هدد سعد الحريري بالاغتيال في حال لم يلتزم بالشروط ومصادرة كل أمواله وشركاته، وهو الذي وقع (على بياض) عن كل ما يملك، لمصادرتها في حال خالف شروط الافراج عنه، والخطوة الاساس المطلوبة من الحريري أن لا يكشف بأنه كان محتجزا وأرغم على الاستقالة.

 

عدد القراءات : 3736
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018