دمشق    25 / 04 / 2018
الحرب الباردة  مصر لن ترسل قوات عربية إلى سورية  التلويح بـ«اس 300» يقلق تل أبيب: سندمّر ما يهدّدنا  دي ميستورا: قلق على مصير إدلب  ماكرون «يُسمسر» في واشنطن.. صفقة إقليمية شاملة مع طهران  من دوما إلى لاهاي.. بقلم: ميسون يوسف  ألقى منشورات تحث على التسليم وإلقاء السلاح … الجيش يواصل ضغطه على الدواعش جنوب دمشق  عودة المزيد من العائلات إلى «الزبداني» .. «جيرود» تحتفل بانتصارات الجيش على الإرهاب  مَنْ هم المستفيدون من الإرهاب؟ .. بقلم: د. وفيق إبراهيم  هجوم جديد ضد قاعدة حميميم  الصراع بين اسرائيل وايران.. فتيل الحرب يقترب من الاشتعال  مقتل عشرة أشخاص في حريق بئر نفط إندونيسي  مواجهات عنيفة بين شبّان فلسطينيين وقوات الاحتلال في نابلس  دعوات للتظاهرات اليوم تنديدا باغتيال صالح الصماد ومرافقيه  الجيش السوري يواصل تقدمه جنوب دمشق ويستهدف مقرات المسلحين في الحجر الأسود  في ذكرى الإبادة الأرمنية..بولاديان: مايفعله الساسة الأتراك بالشعب السوري امتداد لما ارتكبوه بحق الشعب الأرمني  ترامب: الاتفاق النووي مع إيران غير معقول وما كان ينبغي إبرامه  دولتان تنقلان سفارتيهما إلى القدس وثلاث دول تبحث المسألة  80 نظاماً داخلياً قيد الدراسة في رئاسة مجلس الوزراء  

أخبار عربية ودولية

2017-11-18 21:44:43  |  الأرشيف

زيمبابوي.. الحزب الحاكم يستعد لإقالة موغابي يوم الأحد

 قال مصدران في الحزب الحاكم في زيمبابوي، إن اللجنة المركزية للحزب ستعقد اجتماعا خاصا صباح الأحد لإقالة الرئيس روبرت موغابي (93 عاما) من رئاسة الحزب.
 
ومن المقرر أن يبدأ الاجتماع في الـ10:30 صباحا بتوقيت هاراري، وسيعيد نائب الرئيس إيمرسون منانغاوا إلى منصبه وسيعزل غريس زوجة موغابي من قيادة الرابطة النسائية بالحزب.وقال شاهد لوكالة "رويترز" إن حشودا من أبناء زيمبابوي وجهوا صيحات استهجان وسخرية لموكب الرئيس روبرت موغابي لدى خروجه من مقر إقامته في هاراري، السبت.
 
إلا أن مصدرا أمنيا صرح لرويترز أن الرئيس المعزول لم يكن بالموكب الذي غادر القصر الأزرق في العاصمة هاراري.
 
وكان التلفزيون الرسمي في زيمبابوي عرض بثا، صباح السبت، لحشود من المحتجين المبتهجين وهم يسيرون نحو مقر إقامة الرئيس روبرت موغابي، وذلك مع تأهب البلد الإفريقي لإعلان الإطاحة بالزعيم الذي يتولى السلطة منذ 37 عاما.وتدفق مئات الآلاف على شوارع العاصمة وهم يلوحون بالأعلام ويرقصون وعانقوا الجنود وغنوا ابتهاجا بالسقوط  المتوقع للرئيس.
 
وموغابي (93 عاما) قيد الإقامة الجبرية في مجمعه الفاخر في هاراري المعروف باسم (البيت الأزرق) والذي شهد منه تبدد ما كان يحظى به من دعم حزب الاتحاد الوطني الإفريقي الزيمبابوي - الجبهة الوطنية الحاكمة - والأجهزة الأمنية والمواطنين في أعقاب سيطرة الجيش على السلطة، الأربعاء.
 
وقال باتريك تسويو ابن أحد أشقاء رئيس زيمبابوي روبرت موغابي، السبت، إن الرئيس وزوجته غريس "مستعدان للموت من أجل ما هو صحيح" ولا يعتزمان التنحي لإضفاء الشرعية على ما وصفه بانقلاب عسكري في البلاد.
وقال لرويترز، من موقع لم يكشف عنه في جنوب إفريقيا، "إن موغابي لم ينم تقريبا منذ استيلاء الجيش على السلطة، الأربعاء، لكن حالته الصحية بخلاف ذلك جيدة".
 
ومن المرجح أن يلقي سقوط موغابي بظلاله على أنحاء إفريقيا التي يوجد بها عدد من الزعماء الأقوياء، من رئيس أوغندا يوويري موسيفيني إلى جوزيف كابيلا رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، والذين يواجهون ضغوطا متزايدة من أجل التنحي.
 
وكانت صحيفة "ذا هيرالد" الحكومية الرئيسية في زيمبابوي قالت سابقا إن حزب الاتحاد الوطني الإفريقي الزيمبابوي/الجبهة الوطنية الحاكم، دعا الرئيس روبرت موغابي أمس الجمعة للاستقالة وذلك بعد سيطرة الجيش على السلطة.
 
وقالت الصحيفة إن فروع الحزب الحاكم في كل الأقاليم الـ10 في زيمبابوي التقت أمس الجمعة ودعت أيضا غريس زوجة موغابي للاستقالة من الحزب.
 
 
عدد القراءات : 290

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider