دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  هذه هي البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  مسؤول أمريكي: واشنطن وموسكو تعملان من وراء الكواليس لحل الأزمة في سورية  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

أخبار عربية ودولية

2017-11-18 22:22:02  |  الأرشيف

الصليب الأحمر الدولي: اليمن بات سجنا كبيرا لا يدخله غذاء أو دواء

وصفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الوضع في اليمن بأنه أصبح كـ"السجن"، جراء منع دخول المواد الغذائية والمياه والدواء والوقود.
وقالت اللجنة في تغريدة على صفحتها على (تويتر)، "عندما يصبح بلد بأكمله سجن، لا شيء يدخل إلى اليمن، المواد الغذائية المياه..الأدوية.. الوقود، الوقت ينفد".
وكانت اللجنة أكدت، في بيان سابق لرئيس بعثتها في اليمن، أن توقف واردات الوقود والسلع الأساسية الأخرى طوال الأيام العشرة الماضية أسفر عن انقطاع إمدادات المياه النظيفة في ثلاث مدن يمنية في الأيام الأخيرة، ما يضع قرابة مليون شخص تحت تهديد خطر تفشٍ جديدٍ لمرض الكوليرا وغيره من الأمراض المنقولة عن طريق المياه.
 
وقال ألكسندر فيت "توقفت أنظمة المياه والصرف الصحي في الحُديدة، وصعدة، وتعز عن العمل بسبب عدم توفر الوقود ونتيجة لذلك، حُرم نحو مليون شخص الآن من المياه النظيفة والصرف الصحي في بيئات حضرية مكتظة بالسكان، في بلد لا يزال يتعافى ببطء من أسوأ تفشٍ لوباء الكوليرا في العصر الحديث".
 
وحذر من أن مراكز حضرية كبرى أخرى بما في ذلك صنعاء، ستواجه الوضع ذاته خلال أسبوعين ما لم يُستأنف دخول السلع الأساسية على الفور.
 
وجدد بيان رئيس البعثة النداء العاجل بالسماح بتدفق السلع الأساسية إلى اليمن الذي يعتمد على استيراد 90 بالمئة من احتياجاته بما في ذلك الغذاء والأدوية والوقود، وإعادة فتح مطار صنعاء أمام رحلات الإغاثة الإنسانية، مؤكدا أن "منع طائرات المساعدات الإنسانية من الوصول إلى صنعاء، ومنع حركة العاملين في المجال الإنساني بحرية إلى اليمن ومنه يؤدي إلى شل أنشطة المساعدة الحيوية التي يعتمد عليها ملايين اليمنيين للبقاء على قيد الحياة".
 
وتابع فيت قائلا "تعتمد المستشفيات والعيادات والخدمات الصحية العاجلة على المولدات في تأمين الكهرباء اللازمة لتشغيلها، التي لن يمر وقت طويل حتى ينفد وقودها".
 
وأضاف تواجه البنى التحتية الصحية الآن في اليمن، والتي كانت قاب قوسين أو أدنى من الانهيار، خطر الانهيار الكلي بالفعل ويأتي هذا في وقت يسفر فيه تصاعد حدة القتال في أرجاء البلاد عن تزايد أعداد الجرحى مخزوناتنا من الإمدادات الطبية تتناقص، وأخشى أن نقف قريبا عاجزين عن تقديم الدعم الضروري إلى عشرات المرافق الصحية".
 
وأشار إلى أن العشرات من الموظفين العاملين في المجال الإنساني، من بينهم أفراد في الفرق الجراحية التابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر لم يتمكنوا من العودة إلى ممارسة عملهم في اليمن، لافتاً إلى أن حدود اليمن البرية وموانئها البحرية ومطاراتها الرئيسية أُغلقت في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، وأنه على الرغم من إعادة فتح ميناء عدن ومطارها مؤخرا، إلا أن الشحنات الإنسانية لا تصل إلى معظم المراكز الحضرية الرئيسية.
عدد القراءات : 271
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider